هل يمتص جسد الطفل الدواء بطريقة مختلفة عن الكبار‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 20 مايو 2017 - 05:55
هل يمتص جسد الطفل الدواء بطريقة مختلفة عن الكبار‎

الدواء

هو أية مادة تستعمل في تشخيص أو معالجة الأمراض التي تصيب الإنسان أو الحيوان، أو التي تفيد في تخفيف وطأتها أو الوقاية منها. يعمل الدواء غالباً على زيادة أو إنقاص وظيفة ما في الجسم، ولا ينشئ وظيفة جديدة. ورسمياً هو كل عقار (باللاتينية: pharmaceuticum) مرخص الاستخدام قانونيا بعد التاكد من خلوه (نسبيا”) من أي أضرار جسدية أو نفسية على الشخص المتعاطي له.

مميزات الادوية

تمتاز الأدوية بالتنوع الهائل في مفعولها وتأثيراتها على الجسم. فهنالك أدوية تزيد من تخثر الدم وأخرى تنقصه، كما توجد أدوية توسع بؤبؤ العين وأخرى تقلصه وأحياناً يكون الدواء مادة ضرورية للجسم تنقص من غذائه أو بسبب المرض، وبعضها يكون بكميات زهيدة كالسيلينيوم وفيتامين ب 12 إذ يحتاج الجسم إلى ميكروغرامات فقط وقد حققت الأدوية نجاحات كبيرة ومنها استئصال الجدري باستخدام لقاح الجدري.

هل يمتص جسد الطفل الدواء بطريقة مختلفة عن الكبار

إنَ امتصاصَ بعض الأدوية (مثل بعض المضادات الحيوية) في الجهاز الهضمي للأطفال الرُضَع يكون أكثر مما هو معتاد عند الكبار وغيرهم، وذلك لانخفاض إفراز الحموضة المعدية لديهم في الأعمار المبكرة بعد الولادة، كما أنً للرُضع مواصفات جلدية مختلفة عن الكبار، فهم يملكون جلداً حساساً وقليل السَماكة يمتص الأدوية الموضعية سريعاً، لذلك يستلزم استخدام الأدوية الجلدية بحرصٍ شديد, تحديداً الكريمات أو المراهم التي تحتوي على نسبة معينة من الكورتيزون.

إضافة إلى ذلك، يوجد بعض الأدوية تبقى في الجسم وتعمل بناءً على نسبة الدهون وتوزيع البروتين (مثل أدوية الصرع)، وبعضها يعتمد على اكتمال عمل إنزيمات الكبد ووظائف الكلى (مثل شريحة كبيرة من الأدوية)؛ كل هذه العوامل تجعل فعالية الدواء وحركته داخل جسد الرضيع مختلفة عن الشرائح الأخرى، إنً فهم جرعة دواء الرضيع والالتزام بها من أهم عوامل فعاليته وسلامة الرضيع. فجرعة دواء الرضيع من الممكن أن تتغير بحسب وزنه الذي يتغير سريعاً. لذا، على الأم أن لا تعتمد على جرعة قديمة تعطيها للطفل في كل مرة تحتاج فيها أن تعطي الدواء.

اقرأ:




مشاهدة 10