هشاشة العظام وعلاجها‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 13:31
هشاشة العظام وعلاجها‎

هشاشة العظام

هشاشة العظام ذلك المرض الصامت الذي يعد الأكثر شيوعاً في العالم ، يعاني منه الملايين من سكان المعمورة ، خطورته تكمن في أنه ليس له أعراض واضحة . يتسبب في ضعف العظام تدريجيا حتى يسهل كسرها بأبسط المسببات المعروفة مثل مجرد السقوط وقد يصل الأمر إلى مجرد الانحناء أو السعال عند البعض . وهو يصيب الرجال والنساء على حد سوآء ، ولكن النساء في سن اليأس أكثر عرضة للإصابة به من الرجال ، حيث أنّ نسبة النساء المصابات بهذا المرض من مجمل المصابين تصل إلى 80% .

وترجع هذه النسبة العالية لإصابات النساء به بعد انقطاع الطمث هو اختلال النظام الهرموني ، بحيث ينقص عندهن هرمون الاستروجين مما يمنع العظام عن بناء نفسها، وزيادة كتلتها ، مما يؤدي إلى ترققها وبالتالي سهولة كسرها.وحتى نتعرف إلى علاج هذا المرض يجب علينا أن نتعرف إلى آلية حدوثه ،

أسباب هشاشة العظام

 

  •  أسباب وراثية  تتمثل بنقص مادة ( الكولاجين) المهمة في قوة العظام و حمايتها من الكسور ، وهذا السبب يكون ملازم الشخص منذ ان يكون جنينا في بطن أمه، وفي الحالات المزمنة قد يؤدي هذا السبب إلى وفاة الطفل في سن مبكرة بسبب كسر الجمجمة .
  •  نقص فيتامين (د) والكالسيوم  وسببه الغالب عدم التعرض لأشعة الشمس بشكل كافي ، وعدم تناول الأطعمة التي تحتوي على هذه الأنواع .
  •  العلاج الطويل نسبيا بأحد مركبات ( الكورتيزون)  حيث أن الاصابة بأي نوع من أنواع الأمراض التي تتطلب العلاج بأحد أنواع مركبات ( الكرتيزون) لوقت طويل نسبياً قد يؤدي في نهاية المطاف إلى الإصابة بمرض هشاشة العظام .
  •  امراض الغدد الصماء  مثل فرط نشاط الغدة الدرقية ،الغدة الكظرية ،الغدة الجار درقية .
  •  الأمراض الوراثية للدم  مثل أنيميا البحر المتوسط ، الأنيميا المنجلية .
  •  عدم ممارسة الرياضة أو النشاطات البدنية بشكل عام .
  •  أدوية الصرع ومضادات التشنج لوقت طويل نسبياً.
  •  عامل وراثي  مثل إصابة احد أفراد العائلة بمرض هشاشة العظام .

تشخيص هشاشة العظام

قلة العظم (Osteopenia)، او الكتلة العظمية المتدنية، هي الفقدان المعتدل لكتلة العظم الذي لا يعتبر خطيرا بما يكفي لتصنيفها بانها هشاشة العظام (Osteoporosis). ومع ذلك، فهي تزيد من احتمال الاصابة بمرض هشاشة العظام . يستطيع الطبيب المعالج تشخيص حالات قلة العظم، او حتى المراحل المبكرة من الاصابة بمرض هشاشة العظام ، بواسطة استخدام تشكيلة من الادوات والوسائل لقياس كثافة العظام.
فحص كثافة العظام (Dual energy X – ray absorptiometry – DEXA):

تعد طريقة تصوير كثافة العظام بتقنية DEXA (قياس امتصاص العظم بواسطة الاشعة السينية المزدوجة) طريقة التصوير الافضل. هذا الاجراء سهل وسريع ويعطي نتائج عالية الدقة. يتم، في هذا الفحص قياس كثافة العظام في العمود الفقري، في عظمة الحوض وفي مفصل كف اليد، والتي هي المناطق الاكثر عرضة في الجسم للاصابة بمرض هشاشة العظام. كما يستخدم هذا الفحص لرصد ومتابعة التغيرات التي تحصل في هذه العظام مع مرور الوقت.

بالاضافة الى ذلك، ثمة فحوص اخرى يمكن بواسطتها قياس كثافة العظام، بدقة متناهية ومنها

التصوير فائق الصوت/ اولتراساوند (Ultrasound)
التصوير المقطعي المحوسب (CT)
متى ينبغي الخضوع للفحص؟

 

علاج هشاشة العظام

العلاجات الهرمونية

كان العلاج الهرموني (Hormonal therapy – HT) يشكل، في الماضي، علاج هشاشة العظام الاساسي. لكن بسبب ظهور بعض الاشكاليات المتعلقة بسلامة ومامونية استعماله، وبسبب توفر انواع اخرى من العلاجات اليوم، بدات وظيفة العلاج الهرموني في علاج هشاشة العظام تختلف وتتبدل.

فقد تم رد معظم المشكلات الى العلاجات الهرمونية التي تؤخذ عن طريق الفم بشكل خاص، سواء كانت هذه العلاجات تشمل البروجستين (Progestin – وهو بروجستيرون تخليقي – Synthetic Progesterone) ام لا. واذا ما اوصى الطبيب بتلقي علاج هرموني، فبالامكان الحصول على العلاج الهرموني، اليوم، بعدة طرق، منها مثلا: اللاصقات، المراهم او الحلقات المهبلية (Vaginal rings).

في كل الاحوال، يتوجب على المريض التمعن في الامكانيات العلاجية المتاحة امامه، مع استشارة الطبيب لضمان الحصول على علاج هشاشة العظام الانسب والانجع.

وصفة دواء طبية

اذا كان علاج هشاشة العظام الهرموني غير مناسب لمريض ما، واذا لم يساعد تغيير النظام الحياتي للمريض في السيطرة على هشاشة العظام، فهنالك انواع من العقاقير الدوائية التي تعطى بالوصفة الطبية وتعد ناجعة في ابطاء فقدان الكتلة العظمية، بل قد تساعد في زيادة الكتلة العظمية مع مرور الوقت.

علاجات الطوارئ

لقد ثبت ان نوعا معينا من العلاجات الطبيعية (Physiotherapy) تساعد في تخفيف حدة الالم بشكل ملحوظ، كما تساعد ايضا في تحسين ثبات قوام الجسم وتقليل خطر الاصابات جراء السقوط، لدى النساء اللواتي تعانين من هشاشة العظام، في موازاة الانحناء في العمود الفقري. ترتكز طريقة العلاج الطبيعي في علاج هشاشة العظام على الدمج بين جهاز يدعى Spinal weighted Kypho – orthosis) WKO)- وهو عبارة عن جهاز خاص يتم تركيبه على الظهر يقوم بدعم الظهر بواسطة تركيز ثقل الجسم في الجزء السلفي من العمود الفقري – وبين التمارين الجسدية الرامية الى شد الظهر.

يتم ربط الجهاز على الظهر مرتين يوميا  لمدة 30 دقيقة في الفترة الصباحية و 30 دقيقة اخرى في فترة ما بعد الظهر، مع القيام بتمارين خاصة لشد الظهر، اذ يقوم المصاب باداء التمارين عشر مرات في كل من الفترتين.

 

الوقاية من هشاشة العظام

  قد تساهم بعض النصائح المدرجة هنا في تحسين الوقاية من فقدان الكلتة العظمية

  • المواظبة على ممارسة النشاط الجسدي
  • اضافة منتجات الصويا الى قائمة الغذاء اليومية
  • الامتناع عن التدخين
  • فحص امكانيات تلقي علاجات هرمونية
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية بافراط
  • التقليل من استهلاك الكافايين
اقرأ:




مشاهدة 1623