موضوع تعبير عن الشباب أمل الأمة و مستقبلها كامل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 03 أغسطس 2017 - 07:12
موضوع تعبير عن الشباب أمل الأمة و مستقبلها كامل‎

الشباب هم مستقبل الوطن و هم أساس المجتمع فبهم ينهض المجتمع و يتطور للافضل فالشباب يمتلكون المطلوبة للقيام بالاعمال الكثيرة و العظيمة التي تساعد في تطور المجتمع و الحضارة. و على البلدان الاهتمام و الاستثمار في مواهبهم و تشجيعهم على تنميتها. ومع ذلك فإن الكثيرين منهم محاصرون في الفقر، مع فرص قليلة للتعلم أو لكسب العيش الكريم.

إن رؤية بلدنا تكمن في أيدي شبابنا . فهي مليئة طموحات هائلة وشاهقة . وسوف يكون هدر كبير للموارد البشرية إذا لم يتم إعطاء هؤلاء الشباب فرصة لممارسة مواهبهم . هذه الأرض الجميلة تحتاج هؤلاء الشباب لكي تصبح أرضنا أكثر إشراقا، فكلما إزداد عدد الشباب الذين البالغين من ذوي التعليم الجيد مع عدد أقل من المعالين وفرص جديدة للحصول على الثروة والمدخرات ، كلما زادت القدرة على تسريع النمو الاقتصادي والتنمية.  الشباب قوى قوية في الحركات الإجتماعية و السياسية .

الدور الأساسي للشباب

هو الحصول على تعليم جيد من أجل أن يصبحوا مواطنين غد أفضل. فهم بحاجة إلى تعلم المهارات اللازمة للقيام بالمهمة التي يحتاجها إقتصاد بلدهم. كما أنهم بحاجة إلى معرفة كيفية قراءة وكتابة وفهم وتحليل ومناقشة القضايا التي يواجهها بلدهم. إن نجاح الأمة برمته يتوقف على الشباب، ومع ذلك، من أجل تحقيق النجاح المستمر؛ تقع على عاتق الحكومة مسؤولية تزويد الشباب بالمرافق المناسبة للحصول على المعرفة في العصر الحديث.

الشباب هو ربيع الحياة. إنه عصر الإكتشاف والأحلام. ولديهم القدرة على تحويل الأمة إلى مكان أفضل. كما أن لديهم القدرة على قيادة مواطنيهم في الإتجاه الصحيح . الشباب مقاتلون. إنهم يكافحون من أجل هوية في المجتمع ، والمساواة، والمشردين، والبلطجة، والبطالة، والإستغلال، والفقر، وغير ذلك من المشاكل التي يواجهها العالم اليوم، كل منهم يأمل في عالم مليء بالفرص، حتى العقول العظيمة يمكن قهرهم وتصبح الأفراد أفضل. فهم بحاجة إلى أخلاق و قيم جيدة للتعامل مع الصراعات بطريقة إيجابية.

خطوات نحو مستقبل أفضل

هناك خطوات واضحة يمكن أن تساعد البلدان على تحقيق عائد ديمغرافي.
إن زيادة الإستثمار في الشباب أمر أساسي. ويشمل ذلك تعزيز التعليم الجيد الذي يعدهم للفرص المستقبلية. وقال الدكتور أوسوتيمهين: “هناك حاجة إلى” تنوع في التدريب – من المدارس الابتدائية والثانوية ذات الجودة العالية إلى التدريب التقني، وإلى الكليات التي تدوم عامين، وإلى الجامعات التي تتطلب كثافة بحثية “.

ومن الضروري أيضا “تمكين النساء والفتيات، وضمان صحتهن الجنسية والإنجابية وحقوق الإنسان”. “هذا من شأنه أن يتيح لهم تحديد متى الزواج و تحديد عدد أطفالهم وذلك يكون بالوعي التام”. عندما تكون النساء والفتيات قادرين على إتخاذ هذه القرارات، هم أكثر قدرة على إكمال تعليمهم ومتابعة وظائفهم.

ويجب على البلدان أيضا أن تزيد فرص العمل للشباب. وشدد العلماء على هذه النقطة. وقالوا: “سيضطر العديد من الشباب إلى الجلوس على هوامش المجتمع، والإنتظار على مسار القطار لقطار قد لا يأتي أبدا”، مشيرين إلى عدم وجود خيارات التوظيف المتاحة في العديد من المجتمعات المحلية.

وهناك أيضا حاجة ماسة لإشراك الشباب في القرارات التي ستؤثر عليهم. حيث قال بان كي مون: “لا يمكننا الحديث عن التنمية المستدامة دون مشاركة نشطة من الشباب”، مضيفا “عندما نمنح الشباب وظائف لائقة، ووزن سياسي ، ونفوذ حقيقي في عالمنا، سيخلقون مستقبل أفضل “.

واجب الدولة نحو الشباب

  1. ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار الشباب الحكيم الذي لدينا . فبعضهم، على الرغم من  أنهم متعلمين عاطلين عن العمل.
  2. ينبغي أن تعطى فرصة لفضح ذكائهم للعالم وجعل أنفسهم مميزون يختلقون أفكارا جديدة و مميزة.
  3. ينبغي لبعض المنظمات وغيرها من الشركات مساعدة الشباب ؛ حتى يتمكنوا من جعل أرضنا واحدة كبيرة ومتعلمة. وسوف تحدث فرقا كبيرا في المجتمع وفي العالم بأسره.
  4. يحتاج الشباب فقط إلى الدعم من مواطنيهم، وسوف يؤدون واجباتهم.

وفي الختام، فإن دور الشباب في بناء الأمة أمر حاسم. إنهم من يحلون المشاكل، ولهم تأثير إيجابي على الأمة. لديهم القدرة على خلق هوية لأنفسهم ونقل الأمة إلى الأمام . غير أنهم لن يتمكنوا من القيام بذلك دون دعم حكومتهم وزملائهم من الشباب. لذلك يمكن للشباب جعل أرضهم جميلة تزدهر وتألق في النجاح.

اقرأ:




مشاهدة 6283