من أسباب زيادة الوزن‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 28 أكتوبر 2016 - 10:27
من أسباب زيادة الوزن‎

أسباب زيادة الوزن

من المتعارف عليه أن السبب الرئيسي للسمنة و زيادة الوزن هو الإكثار من الطعام عن الحد الزائد على حاجة الجسم , و لكن البحث عن الأسباب الحقيقية للسمنة و البدانة يحتاج في الواقع الى مؤلفات خاصة بها لتعدد جوانبها وتشبعها , و لكن ما يمكن أن يقال ونحن نتحدث عن رجيم الأعشاب والذي من خلاله تستخدم الأعشاب و النباتات الطبيعية كوسيلة مساعدة لإنقاص الوزن الزائد أن هناك عوامل تتعاون معا لزيادة الوزن و إكتساب السمنة أو الوصول لمرحلة البدانة

وهذه العوامل يمكن إيجازها في النقاط التالية

  • الحالة النفسية للإنسان , فمعظم حالات السمنة و جدنا فيها بعض الأشخاص يواجهون المشاكل الحياتية و الإحباطات النفسية باللجوء إلى الطعام كعملية تعويضية تحقق لهم الإشباع النفسي فالاضطراب النفسي يمكن أن يكون عاملا من عوامل السمنة و زيادة الوزن .
  • كمية و نوعية الأطعمة التي يتناولها الشخص بين الوجبات , فهذه الأطعمة تكون غير محسوبة و لكنها في الواقع تضيف المزيد من السعرات الحرارية ويتحول معظمها الى دهون متخزنة بالجسم ومن أجل رجيم الأعشاب الناجح عليك التوقف فورا عن تناول الوجبات الخفيفة بين وجبات الطعام الرئيسية وخاصة إذا علمت أن 4 قطع بسكويت تعطي 345 وحدة حرارية و أن 15 قطعة شيبسي بالجبنة تعطي 225 وحدة حرارية وكذلك الحال بالنسبة للمشروبات الغازية فزجاجة الكوكاكولا تعطي 115 وحدة حرارية  وعصير التفاح 118 وحدة حرارية و عصير الليمون 112 وحدة حرارية حتى كوب الشاي يعطي 86 وحدة حرارية .
  • قلة بذل النشاط البدني حيث يلاحظ أن انتشار البدانة يكون بصفة خاصة بين الذين يتطلب عملهم الجلوس  لأوقات طويلة و أفضل رياضة لعلاج ذلك هي المشي المنتظم أو الجري تدريجيا .
  • الخلل في الهرمونات في بعض الأحيان قد يؤدي الى السمنة وهذه الهرمونات هي التي تفرزها الغدة الدرقية أو النخامية أو فوق الكلوية وكذلك الحال بالنسبة لهرمونات الأنوثة التي قد تلعب نفس الدور وهذا هو السبب الرئيس في السمنة التي تصيب الكثير من النساء في أعقاب الحمل و الولادة و إذا عرفنا السبب الرئيسي و عالجناه فقد لا نحتاج في مثل تلك الحالات الى أي نظام غذائي قاس لإنقاص الوزن و يكفي اتباع نظام التغذية الصحيح للحفاظ على الوزن المناسب للجسم .
  • الوراثة تلعب دورا ما في اكساب البدانة و زيادة الوزن و ما زالت الأبحاث جارية لتحديد هذا الدور على وجه اليقين و لكن من المعروف أن الأبناء يمكن أن يكتسبوا البدانة من آبائهم حتى لو كانت ضعيفة و نظامهم االغذائي يكاد يخلو من الأسباب التي تدفع لزيادة الوزن .
  • العادات الأسرية الخاصة ببعض الأسر من أكثر العوامل التي تؤدي الى الإصابة بالبدانة فبعض الأسر تعودت على الإكثار من تناول النشويات و الدهنيات و الحلويات بإفراط شديد  في الوقت الذي يقل إقبال أفراد هذه الأسر على تناول الخضروات و الفاكهة , فهذه العادة على سبيل المثال يمكن أن تصيب جميع أفراد هذه الأسرة بالبدانة .
  • خلل في البنكرياس يؤدي الى زيادة إفراز الإنسولين من البنكرياس ويؤدي ذلك إلى احتراق السكر في الدم و شعور المريض بالجوع مما يجعله يتناول الطعام في أوقات متعددة و بكميات كبيرة و تكون النتيجة هي زيادة الوزن بطريقة غير طبيعية .
  • زيادة وظيفة الغدة الكظرية حيث لوحظ أن زيادة الغدة الكظرية كنتيجة لتضخمها أو لوجود ورم بها يؤدي إلى نوع خاص من البدانة يترتب على نسبة زيادتها في الدم تزداد الشهية كما تنجح في تحويل المواد البروتينية في الجسم إلى مواد نشوية والتي تتحول إلى مواد دههنية تؤدي إلى ظهور البدانة بوضوح .
  • نقص وظيفة الغدة الدرقية الموجودة في مقدمة العنق و يكون نقص إفرازها دائما مصحوبا بانخفاض في الأيض ” الميتابوليزم ” وقلة إفراز الهرمون الخاص بهذه الغدة قد يكون مصحوبا في بعض الحالات وليس جميعها بنوع السمنة , و البدانة تسمى بالبدانة الكاذبة نتيجة حدوث ارتشاح شبه مخاطي في الجلد يؤدي الى تغلظه .
  •  قلة النوم أو قلة الراحة قد يكون الأمر غريباً للبعض المعتقدين بأنه كلما زادت الحركة والتعب كلما انخفضت فرص زيادة الوزن وهذا خطأ، حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن الجسم الذي يأخذ كفايته من الراحة يعمل بصورة جيدة، بينما يقوم الجسم الذي لم يأخذ كفايته من الراحة بتخزين الدهون بصورة أكبر. كما ثبت من خلال دراسات حديثة أن الجسم عندما يشعر بالتعب يصعب عليه التعامل مع التوتر بالمقارنة مع شخص آخر أخذ كفايته من النوم والراحة. لهذا الأمر شدد المتخصصون علي ضرورة أخذ قسط كاف من النوم بصورة يومية ولمدة لا تقل عن 8 ساعات.
  • تعاطي بعض العقاقير والأدوية بعض الأدوية والعقاقير التي تستخدم في علاج الصداع النصفي والتشنجات والصرع وحرقة المعدة وأدوية الأمراض النفسية المختلفة وأدوية علاج حرقة المعدة وارتفاع ضغط الدم واضطراب المزاج والسكري تساعد علي زيادة الوزن بما يعادل 4 كيلو جرام في الشهر. ومن ناحية أخري يساهم العلاج بالكورتزون وتعاطي أقراص منع الحمل إلي زيادة الوزن بصورة تدريجية بحيث يزداد الوزن بمعدل 2 كيلوجرام في الشهر بدون تغييرات في نمط الحياة. مع ملاحظة أن لكل دواء طريقته في زيادة الوزن، فهناك أدوية تعمل علي زيادة تخزين الدهون وأخري تؤدي غلي زيادة الشهية وأدوية أخري تعمل علي تغيير نسبة الأنسولين في الدم مع اختلاف الآثار الجانبية باختلاف الأدوية والشخص المتعاطي لها. ويمكن التغلب علي جميع الآثار الجانبية لهذه الأدوية بإتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية.
  • القلق والتوتر غني عن التعريف أن طبيعة الحياة الآن تتطلب الكثير من العمل والقليل من الأخطاء، وهذا ما يجعل منا متوترين وقلقين طوال الوقت، من دون الأخذ في الاعتبار أن القلق والتوتر يؤثران بشكل سلبي علي عواطف وأمزجة الأشخاص الأمر الذي يؤدي إلي إبطاء عملية الأيض وتخزين الطاقة بالإضافة إلي إفراز عدد من المواد الكيميائية التي تحفز الجسم علي زيادة الوزن كالبتين والكورتيزون والهرمونات الأخرى.
  •  سبب مرضي هناك بعض الأسباب المرضية التي تؤدي إلي تقليل نسبة الأيض ما يؤدي إلي زيادة الوزن ومن أهم هذه الأسباب قلة هرمون الثايرويد، لذا ينصح في حالة الشعور بتعب وبرودة ورغبة دائمة في النوم وبحة في الصوت أن تسارع إلي الطبيب لكي تكشف علي حالة الغدة الدرقية فهي أحد أكثر أسباب زيادة الوزن النائج عن سبب مرضي، بينما توجد هناك أسباب أخري مثل متلازمة كوشينغ لكنها أقل انتشاراً وشيوعاً.
  • مرض الغدة الدرقية الحالة الطبية الأكثر شيوعا في زيادة الوزن هي الغدة الدرقية . فإن النقص في هرمون الغدة الدرقية يمكن أن يقلل من عملية التمثيل الغذائي ، ويتسبب في فقدان الشهية وزيادة الوزن .
    إذا كنت تشعر بالتعب ، السبات العميق ، وتورم ، والصوت الأجش ، والنوم أكثر من اللازم ، أو الصداع ، يجب مراجعة الطبيب لإجراء اختبار لتحديد ما إذا كان لديك الغدة الدرقية ام لا .
    الغدة الدرقية ، موجودة في الرقبة ، والتي تنظم استخدام الطاقة والتمثيل الغذائي . إذا كانت حركة الغدة الدرقية بطيئة فإنه يؤدي إلى تباطؤ في عملية الأيض وغالبا ما يؤدي إلى زيادة الوزن . لأنها تتسبب في الاحتفاظ بالملح والماء فيزيد الوزن سريعاً في منطقة البطن .
  • متلازمة كوشينغ هي تعرف باسم متلازمة كوشينغ – والتي تتسبب في الاضطراب الناجم عن وجود فائض من هرمون الكورتيزول – ويمكن أن يؤدي أيضا إلى زيادة الوزن .
    الافراط في هرمون الكورتيزول يؤدي إلى حالة تعرف باسم متلازمة كوشينغ .
    الكورتيزول ، هو هرمون تنتجه الغدد الكظرية ، وهو أمر ضروري لتنظيم ضغط الدم ويساعد الجسم في التحكم من الاصابة بالامراض . لذا فإن الأشخاص الذين يتناولون أدوية الستيرويد مثل بريدنيزون (Deltasone ، Orasone) هم اكثر عرضة لزيادة الوزن في منطقة البطن .

اكتساب الوزن بسبب الأدوية

هناك بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب ، واضطرابات المزاج ، والصداع النصفي ، وضغط الدم ، ومرض السكري والتي يمكن أن تسبب زيادة الوزن . كما ان بعض المنشطات ، والعلاج بالهرمونات البديلة ، ووسائل منع الحمل قد تؤدي أيضا إلى حدوث زيادة تدريجية في الوزن .
ويقول الخبراء أن بعض أنواع الأدوية الأكثر شيوعا من الأدوية قد تسبب زيادة الوزن ، مثل :

• المنشطات
• مضادات الاكتئاب
• مضادات الذهان
• أدوية الانتيسيشر
• أدوية السكري
• أدوية ارتفاع ضغط الدم
• أدوية حرقة

ولكن من المهم أن نتذكر أن اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام هما الحل لعلاج زيادة الوزن .

اكتساب الوزن بسبب انقطاع الطمث
قد يسبب كبر السن للنساء وانقطاع الطمث في زيادة الوزن ، مما يتسبب في تباطؤ الأيض . وفي نفس الوقت ، يمكن أن يسبب التغيرات الهرمونية التي تزيد الشعور بالجوع ، والاكتئاب ، وقلة النوم . خلال سن اليأس تفقد النساء لهرمون الاستروجين ، والذي يسبب التغيير في الهرمونات . هرمون الاستروجين يرسب الدهون في الجزء السفلي من الجسم .
تحتاج النساء في معرفة اهمية الالتزام بالتمارين الرياضية اليومية لتعمل على تعويض فقدان العظام مع انقطاع الطمث . وهناك مزيج من التمارين الرياضية والصحية ، والتي تسيطر عليها السعرات الحرارية في النظام الغذائي الغني بالكالسيوم وفيتامين (د) وهو الحل لزيادة الوزن بعد انقطاع الطمث .

اقرأ:




مشاهدة 274