مقدمة عن الذكاءات المتعددة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 29 مايو 2017 - 18:17

نظرية الذكاءات المتعددة (بالانكليزية: Multiple Intelligence) هي نظرية وضعها عالم النفس هاورد غاردنر عام 1983 وتقول بوجود العديد من الذكاءت وليس على قدرتين فقط هما التواصل اللغوي والتفكير المنطقي واللتين اعتبرتا تقليديا مؤشري الذكاء الوحيدين والمعتمدتا في اختبارات الذكاء (IQ).

عام 1990، اشار غاردنر الى خمس قدرات اضافية وهي، بالاضافة للتواصل اللغوي والتفكير المنطقي، الذكاء البصري/المكاني، الذكاء الموسيقي/النغمي، الذكاء الجسمي/العضلي، ذكاء المعرفة الذاتية/معرفة النفس، ذكاء معرفة الاخرين، ولاحقا، اعترف غاردنر بامكانية وجود ذكاءات اخري على العلم اكتشافها. وحتى عام 2016، اضاف غاردنر ذكائين على النظرية وهما: ذكاء عالم الطبيعة و ذكاء التعليم. وكان قد ذكر عن امكانية اعتبار المعرفة الوجودية كذكاء منفصل الا انه لم يبت بالامر بشكل حاسم.

تعتبر نظرية هوارد غاردنر من النظريات المفيدة في معرفة أساليب التعلم وأساليب التدريس فأنها تكتشف مواطن القوة والضعف عند المتعلم.

والذكاء عند جاردنر عبارة عن مجموعة من المهارات تمكن الشخص من حل مشكلاته. وكذلك القدرات التي تمكن الشخص من إنتاج ماله تقديره وقيمته في المجتمع. والقدرة على إضافة معرفة جديدة والذكاء عبارة ليس بعد واحد فقط بل عدة أبعاد. ثم إن كل شخص متميز عن الآخرين. والذكاء يختلف من شخص إلى آخر. ==شرح خواص الذكاءت التسعة.


كانت الممارسات التربوية والتعليمية في النظم التعليمية تستخدم أسلوبًا واحدًا في التعليم، بسبب سيادة النظريات التي تنادي بوجود صنف واحد من الذكاء لدى كل الأفراد، مما أدى إلى تفويت فرص التعلم الفعال على كثير من المتعلمين.


مـــقــــدمــــة

يعتبر العقل ماهية إنسانية بحتا ونموه يكون بمراحل مختلفة وهو المسئول عن تميز الإنسان عن باقي الكائنات الحية ولكن الإنسان في حد ذاته يختلف مع أخيه الإنسان في قدراته العقلية ومن بين هذه القدرات نجد الذكاء الذي يعتبر الطاقة العقلية أو العائد العقلي أو هو الصفة المرافقة للعقل الذي يعمل بنشاط وفهم وعمق وسرعة ،وهذا ما يجعلنا نتعرف عليه أكثر ونتساءل عن أنواعه وخصائصه والعوامل المؤثرة فيه والاختبارات الخاصة به وأهم النظريات المفسرة له .

اقرأ:




مشاهدة 53