مقال عن يوم التخرج‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 18 مايو 2017 - 13:15
مقال عن يوم التخرج‎
من المظاهر التي أصبحت شائعة في هذا العصر ظاهرة احتفال الجامعات بتخرج الدفعات الأخيرة منها .. وتلك الاحتفالات إعلان عن رحيل جيل من صفوفها إلى معترك الحياة وهو متسلح بسلاح العلم والمعرفة .. وتلك لحظات تماثل حال طائر القطرس العملاق حيث يدرب الابن على مقدرة الطيران شهوراَ وأياماَ .. وفي ذات يوم يطلقه ليركب المجهول فوق محيطات وبحار العالم .. وذلك الطائر يدرك جيداَ أن ذلك الابن الذي غادر العش لتوه في مجاهل المحيطات قد يلتقي به ثانية في ساحة من ساحات الحياة وقد لا يلتقي به حتى نهاية العمر .. فالابن يبتعد عن الساحل متسلحاَ بالمقدرة على الطيران واثقاَ من الخطوات .. مقتحماَ مجهول المحيطات والبحار تلك التي لم يراها من قبل .. والأب ينظر إلى الابن النظرة الأخيرة وهو يبتعد عن الساحل والدموع في عينيه .. هو في أعماقه يفتخر بالانجاز وبالدور الكبير الذي قام به وفي نفس الوقت يتحسر على فقدان المعية .. ذلك هو يوم من أيام اللقاء بين فئة من الناس ومؤسسة من المؤسسات العريقة التي تكون قد أدت دورها بجدارة .. ثم هو إعلان عن انتهاء مرحلة وبداية مرحلة لجيل من الأجيال .

صَبَاحُ / مَسَاءُ [ الْإِنْجَازِ وَ عُلُوّ الْهِمَّةِ ]



..[ مَدْخَلَ ]..
هَاهُمْ جَنَوْا بَعْدَ الْمَشَقَّةِ وَالْعَنَـا أَشْهَىْ الْثَّمَرِ ..
زَرَعُوْا فَحَانَ حَصَادِهِمْ وَ الْسَّعْدُ قَطَـرَ مُّنْهَمِر ..
تَاجْ الْنَّجَاحَ عَلَىَ الْرُّؤُوْسِ تَوَسَّطَتِ فِيْهِ الْدُّرَرُ ..
بُشْرَىَ لَكُمْ وْدَعْتِمُوا وَقْت الْتَّكَدّر وَ الْسَّهَـر ..
يَوْمُ الْشَّهَادَةِ اخْبَرُوْا وَ تَبَاشَرُوَا أَحْلَـىْ خَبَر ..
وَ تَعَالَتْ الْبَسَمَـاتِ يَابُشْرَىَ لَنَا بَيْنَ الْبَشَر ..
إِيْهِ صُحِيْبَاتِيّ وَدَاعَـــاً قَدْ دَنَا وَقْتُ الْسَّفَر..
وَقْتُ الْتَّفَرقِ حَـانْ مِنْ بَعْدِ الْسَّعَادَةِ وَالْسَّمَر ..


الْتَخَرُجْ ../

فَرْحَةٌ غَامِرَةٌ تَجْتَاحُ الْقَلبْ فِيْ تِلْكَ اللَّحَظَاتِ :”~
وَ لَحَظَاتٌ جَدَّا مَاتَعَهُ ~
فَ لَنَجِدُ وَ نَجْتَهِدْ ،
وَ نَجْعَلُ مِنْ هَذَا الْمَكَانِ مَوْسُوْعَةُ لِلمُتَخْرَجَاتِ ~
وَ رَوْضَةٌ غَنَّاءَ لِأُخيَاتِنَا الْحَبِيْبَات ..

ضَعِيْ هُنَا – يَا غَالِيَة – كُلّ مَا تُرِيْدِيْنَ يَخُصُ الْتَخَرُجْ :
[ صُوَرْ ، عِبَارَاتُ ، خَوْاطِرَ ، أَنَاشِيْدُ ، فَلَاشَاتْ ، أَفْكَارٌ ، تَنْسَيْقٌ لِلِحَفِلَاتِ ، مَشَاهِدِ ، ……الخ ~ ]

أَثِقُ جَدَّاً بِتَعاونَكُن ..


..[ مَخْرَجَ ]..
تَخْرِجْنَا تَخْرِجْنَا دَعَوْنَا الْلَّهِ يَحْمِيَنَا
وَيَبُلُّـغِنَا ذُرَى الْعُلْيَا وَيُبَلِّغُنَا مَرَّامِيْنا
زَرَعْنَا فِيْ رِيَاضِ الْعِلْمِ أَزْمَانَا أَحْيَانِينَا
وَحَانَ قِطَافُ مَآزُرَعَتِ بِذِيْ الْأَيَّامِ أَيْدِيَنَا
ثِمَارَ الْجَهْدِ وَقْتِ الْجَدِّ فَرِحَ صِدْقٍ فِيْنْـا
مَلِكِنَا مُتْعَةِ الْدُّنْيَا فَـهَذَا الْيَوْمِ يُحْيِيَنَا
تَقَلَّدْنَا وِسَامَاً بَاتَ يَرْقَى فِيْ مَعَالِيْنَا
سَنَذْكُرُ مَاضِيْ الْذِّكْرَىْ إِذَا الْأَيَّامُ تُنْسِيْنَا
وَنَذْكُرُ أَنَّنَا قَلْبِ وسَلْوتَنا تِلَاقِيْنَا
وَنَذْكُرُ أَنَّنَا وَرَدَ زُهُوْرُ فًـيُ رَوَابِيْنَا ..

اقرأ:




مشاهدة 43