مقال عن وظيفة المعلم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 18 مايو 2017 - 12:59
مقال عن وظيفة المعلم‎

المعلم وظيفته وخصائصه

يتوقف مدى تقدم التلاميذ ومقدار الخبرات التي يتعلمونها ونوعيتها على مدى إسهام المعلم الفاعل والحيوي والكبير في تحقيق ما يتطلع إليه المجتمع من تنشئة أفراده.
وفقاً لغايات وأهداف تربوية واجتماعية وإنسانية.
وبذلك فلم تقتصر وظيفة المعلم على التعليم أي توصيل المعلم إلى المتعلم وإنما تعدت ذلك إلى دائرة التربية، فالمعلم مربي أولا وقبل كل شيء وعليه تقع مسئولية تربية التلاميذ من النواحي الجسمية والنفسية والاجتماعية، وعلى ذلك فمعلم التربية الرياضية يجب أن يتصف ببعض السمات والخصائص القيادية والتي تحتاجها مهنته، ولكونه مربيا قبل أن يكون ممرننا لفنون الرياضة وفعاليتها المختلفة، ولكون هذه السمات وتلك الخصائص هي ليست مجرد رغبة ولا هي فحص معلومات أو خبرات مكتسبة.
وإنما هي موهبة واستعداد لا تتهيأ إلا لقلة قليلة من الناس حيث تجلوها المعرفة كما تصقلها التجارب فكلها وسائل وأساليب لتحقيق الهدف.

خصائص المعلم

من الخصائص المهمة لاكتمال شخصية معلم التربية الرياضية والتي يجب أن يتحلى بها بصفته قائدا تربويا يمكن إيجازها بما يأتي

• القدرة على توضيح الهدف وأهمية في حياة التلاميذ والمجتمع.
• القدرة على تحديد الوسائل والطرائق الموصلة للهدف واختيار أفضلها.
• القدرة على التخطيط على أساس الاستثمار الأمثل للإمكانات المتاحة والظروف والبيئة المحيطة.
• القدرة على اتخاذ القرار والمفاضلة بين البدائل المتاحة في القرارات.
• القدرة على تحمل المسئولية.
• الحفاظ على الضبط الجيد والقيام بالمبادرات.
• اكتشاف القدرات لدى التلاميذ وصقلها وإعطائهم الدور الذي يتناسب معها ومع ميولهم واستعدادهم.
• القدرة على التنسيق والبحث والتشجيع والمتابعة وتهيئة التيسيرات الملازمة للتنفيذ.
• القدرة على اختيار طرائق القياس والتقويم المناسبة وأدواتها ووظيفتها الفاعلة في قياس تعم التلاميذ ثم تصحح ويعلل ويفسر النتائج، ويشخص الصعوبات التعليمية التي تواجه التلاميذ وينظم في ضوء ذلك الإجراءات العلاجية المناسبة التي تساعد على إتقان التعلم.
• القدرة على قيادة المواقف التعليمية الصفية واللاصفية.
• القدرة على تنظيم بعض المهارات الإدارية الضرورية لتنظيم التعلم وتنفيذها مثل حفظ السجلات وإعداد الوسائل السمعية والبصرية اللازمة لتعلم التلاميذ وتوظفيها.
• أن يتقن مهارات التواصل والتفاعل الصفي واللاصفي وتوظيفها بفعالية.

وظيفة وخصائص المعلم

التعليم تلك المهنة المقدسة ، مهنة الأنبياء والرسل ، بعث الله سبحانه الأنبياء معلمين يعلمون الناس الكتاب والحكمة .. (اقرأ) تلك الكلمة التي دوى صداها في أرجاء الكون ، بدأ بها محمد صلى الله عليه وسلم تعليمه للناس ، وما نقص قدر العلم والتعليم إلا عندما صرنا ننظر إلى التعليم على أنه وظيفة تؤدى لأجل المقابل المادي .
التعليم مهنة ربانية ، لا تخلو منها حضارة بشرية مهما كان مستواها ، كيف لا وهي المهنة التي تتولى التعامل مع عقل الإنسان ، وهو أشرف ما فيه ، فالتعليم هو المهنة التي لا يمكن أن يستغني عنها الإنسان .

خصائص المعلم المتميز

• الكفاءة العلمية والتربوية
• الكفاءة الاتصالية
• الرغبة في التعليم

من أعظم عوامل نجاح المعلم أن يتميز بتلك الخصائص فالمعلم ما لم يكن ملماً بالمعلومات والخبرات العلمية والتربوية بشكل صحيح وواضح فلن يؤدي دوره الفاعل، وإذا لم يكن مدفوعاً بحب التعليم ولديه رغبة في أداء ما حمّل من أمانة التعليم فلن يتحمس لمهنته وبالتالي لن يكون متميزاً

اقرأ:




مشاهدة 36