مقال عن وسائل الاعلام‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 18 مايو 2017 - 12:34
مقال عن وسائل الاعلام‎

بشكل عام إن مصطلح الإعلام يعني مختلف وسائل الاتصال التي يمكن أن تستخدم للتفاعل والتواصل بين شخصين أو أكثر من الناس، وفي تلك الأيام تعتبر الصحف والتلفاز والراديو والإنترنت الأكثر شيوعًا، فقد أصبحت الرسائل الحية/ التصويرية في هذه الأعوام -أو يمكننا القول- الإعلام الأعلى تقنية في هذه الأيام، فواحدة من الآراء المتفق عليها أن وسائل الإعلام العامة جزء هام في حياتنا جميعًا، فكل من التسلية والإعلام يمضيان يدًا بيد لكن بالإضافة إلى التسلية فإن وسائل الإعلام الجماهيرية تظل وسيلة فعالة للاتصال وتبادل المعلومات والإعلان والتسويق، وبشكل عام للتعبير ومشاركة الآراء ووجهات النظر والأفكار.

كذلك فإن وسائل الإعلام الجماهيرية أيضًا سلاح ذو حدين، ويعني ذلك أن هناك إيجابيات بالإضافة إلى التأثيرات السلبية.

المزايا

الرجل العادي يحصل على أحدث الأخبار في لحظات، فالبعد ليس معوقًا الآن والمعلومات التي يحصلون عليها من خلال وسائل الإعلام تساعدهم في حياتهم اليومية كثيرًا.

فنحن تصلنا أحدث الأخبار عن طريق جهاز التلفاز يمكننا استكشاف المواهب المدفونة، أو الحصول على الآراء العامة والأحداث الرئيسية والموضوعات الحالية.

يعتبر التلفاز الأكثر شعبية وذلك لأن كثيرًا من الناس يمكنها الحصول على وجهات النظر بسهولة من خلال الأخبار، ويعتبر كذلك وسيلة للتسلية وللتعلم، حيث إن معرفة الأطفال تزداد بمشاهدة القنوات الجيوغرافية وأسئلة الفوازير والحوارات مع الشخصيات المشهورة في مختلف المجالات.

أما عن الراديو فيتفرد بمميزات ليست كباقي وسائل الإعلام، فالمعظم يستمع إلى الراديو في السيارات وفي أماكن عملهم، ويعتبر الراديو وسيلة مقنعة ومناسبة حيث إن من خلاله يمكن تلقي أخبار قصيرة وممتعة، وكذلك يمكن الاستماع إليه من خلال أحدث الأخبار والمعلومات بضغطة زر، فالإنترنت مثلًا وسيلة تعطيك أنواع مختلفة من المعلومات المطلوبة.

العيوب

في بعض الأوقات قد تكون بعض المعلومات المذكورة غير حقيقية من جميع الزوايا، وبالتالي تحمل تفسيرًا خاطئًا للموقف، فقد يؤثر التلاعب في الأخبار على عقلية المستمع، فالأخبار قد تؤثر بشكل مختلف على عقلية المستمعين. فعلى سبيل المثال الجانب السياسي خاصة قد يقدم تقارير التأييد والآراء والذي قد يعطي مؤشرًا بوجود تحكم سياسي في وسائل الإعلام وانحياز وسائل الإعلام قد يحدث بسبب قضايا مختلفة، والصحفي أو الكاتب قد يقدم خيارات وتفاصيل شخصية للقضية، وقد يؤثر حدث معين أو الشهرة في بث أفكار سيئة للشباب، فقد تقدم تفاخرًا بأساليب الحياة والتي بدورها قد تغرس أفكارًا سيئة بين الشباب، وكذلك الرسائل المضللة التي قد تحول عقول الشباب إلى الطريق الخاطئ.

وكذلك الترجمة الخاطئة للأخبار قد تؤدي لتضارب الأمور ولو بنسبة؛ مما يزيد الاضطراب في أي مكان أو العنف في أقصى المواقف.

وقد يتعلم الأطفال العنف بمشاهدة بعض الأفلام أو البرامج التلفزيونية، حيث يحاولون تقمص دور البطل الذين يشاهدونه في التلفاز والذي قد يسبب المخاطر في حياتهم، فالأطفال يحصلون على السعادة الهائلة مع ألعاب الفيديو ويقضون الساعات الهائلة مع الكومبيوتر وتصفح الإنترنت، وقد يفقدون الاهتمام باللعب في الهواء الطلق، ونتيجة لذلك فقد لا تتحسن القدرة البدنية عند الأطفال.

أما عن الشباب فعروض الموضة وبرامج الرقص والموسيقى تجذبهم بشدة، فهم يحبون إنفاق الأموال من أجل (الماكياج) والملابس والحلي متأثرين بعارضي الأزياء والممثلين.

اقرأ:




مشاهدة 50