مقال عن موضوع العمل والعمال‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 18 مايو 2017 - 10:03
مقال عن موضوع العمل والعمال‎

صفحات العَمل وأشكاله تختلف بإختلاف طبيعة العامل، رُبّما نجدُ أنّ مِن أشكَال العمل الزراعة والصناعة وكذلك الحدادة والنجارة وبيع البيض وصناعة الجلود والخياطة والهندسة والعديد من الاعمال الاخرى، على الدوام نجد أنّ ثُلّة من الاهتمام بهذه الاعمال تَنشُب بين العمال تارةً وبين القائمين على هذا العمل تارةً أخرى، وبَعد الاهتمام الكبير بالعمل كانَت المساحة مُتاحة ومفتوحة أمام العديد من الأفراد للحاق بركب العمل والعمال الذين لا ينثنُون عن لحظة عن صناعة اجمل الصناعات حسب طبيعة العمل والمهنة التي يمتهنونها.


وهناك يوم عالمي متعارف عليه بإسم يوم العمال العالمي وهُو اليوم الذي يعطل به العمال عن عملهم، وهذا اليوم يشير إلى التعب الذي يعاني مِنه العمال في هذا اليوم من العام في محاولة للفت الإنتباه إلى هذه المعضلة في وسَط التجاهل الكامل لكل مقدرات التي تخص العمل وامان العمال، حيث إنّ أمان العمال ليعاني من نقص حاد ترجم ذلك افقتار في وسائل الأمن والحماية والسلامة كذلك.

في التعمُّق في الحياة العملية للأفراد نجد أن هناك مفارقات عميقة، تتمثل إحداها في العمل تارة والوظيفة تارة أخرى، حيث هُناك فرقٌ شاسع بين هذين الإثنين فكُل واحد منهم يعمَل في سياق وفِي مجال يختلف عن الآخر، وكانت الجول دومًا تولي الاهتمام في الشأن الوظيفي على حساب الشأن العمالي وهو ما أردى تلك الدول في الانحطاط والانحلال الاقتصادي الواضح والذي أثر بالسلب على إنتاجات الدولة، ولابُد من القضاء على النظرة الدونية التي يتمّ النظر بها إلى العمال وإلى طبقتهم، وهذا الأمر غير عادل على الإطلاق ويشوبه العديد من الشوائب التي لابد من البعد عنها والتفريق بينها وبين المفارقة الخلاقة، كما ولو سلطنا الضوء على العمال في المنطقة العربية وبالأخص في مِنطقة دولة فلسطين لنجد أنّه وبسبب الحصار الاسرائيلي لمجتمعنا عانت البنية التحتية للصناعات المختلفة من فقر حاد في المواد الخام اللازمة للعمال وأيضًا عدم تواجد الأجهزة الحديثة التي تسهل عملهم للعمال أهمية كبيرة في مجتمعنا فبدُونهم يتقف الإنتاج في المجتمع و تتدهور الاوضاع الاقتصادية والمادية وهو ما هو ماثل بقوة في هذه الفترة بالذات في ذاك المجتمع، وللعمال حقوقهم التي يجب أن نحافظ عليا من الانتهاك وللمحافظة عليها أصبح للعمال نقابة خاصة بهم تحافظ على حقوقهم ولكن البعض يرى أن هذا غير كافي على الإطلاق.

اقرأ:




مشاهدة 35