مقال عن ظاهرة البطالة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 17 مايو 2017 - 05:21
مقال عن ظاهرة البطالة‎

المقدمة

أصبحت كلمة بطالة واسعة الاستخدام, و غامضة المفهوم و إن للبطالة أبعادها على كافة جوانب الحياة “دينيا ـ اجتماعيا ـ اقتصاديا ..
فلذلك.. الأبحاث لابد أن تركز على هذه الجوانب بجمعها بأسلوب يكفل للقضية حلا
فللمسئولين وللعلماء الحمل الأكبر لدرء أضرار هذه القضية..لكل مهم جانبه الذي يعنيه حول هذا الموضوع…. ثم إن من المفترض أن تكون بيئتنا تؤمن الكثير من عوامل الإبداع لدى شبابها.. إلا أننا في هذه الأزمان لا نرى ذلك بشكل جاد لذلك إن من يستطيع أن يفرض نفسه في الواقع يكون بطلا ،قد أفاد نفسه ووطنه وأمته..فلذلك أتحدث بلسان شابه في مقتبل العمر وأقول : لا بد لي أن أبحث عن ذاتي أولا وأسعى في تحقيق أهدافي ثانيا..وللبطالة أناس آخرون
..
وتبدأ التساؤلات في ذهني بتعريف البطالة و ما هي أسبابها وهل لها عوامل وهل هي فعلا مؤثر قوي في مجتمعنا وكيف نجد لها حلول و ما هي نواتجها…. الخ.

تعريف البطالة

تعني نقص التشغيل سواء بقلة الوظائف و عدم توافرها أو وجود الوظائف الغير ملائمة التي لا تحقق حاجة الفرد من الموارد الأساسية من ملبس وسكن وغذاء
اما البطالة لغة تعني التعطل عن العمل، فيقال: بطل الأجير – الفتح- يبطل بطالة أي تعطل فهو عاطل.

تعد البطالة قضية جوهرية سواء من ناحية اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية، وتعد معدلات البطالة مؤشرا اقتصاديا أساسيا في التعرف على أحوال الاقتصاد. ويدرس الاقتصاديون – في دول العالم الصناعي خاصة – البطالة للتعرف على أسبابها ولمساعدة الحكومة في تحسين سياساتها العامة المؤثرة على البطالة.

فورد علميا أنه يشترط في البطالة توافر شروط ثلاثة و هي :

1. دون عمل :
أي لا يكون الشخص قد عمل لأية فترة من الزمن خلال فترة .

2. الاستعداد للعمل حاليا :
أن يكون الشخص في وضع يسمح له باستلام عمل فورا أو بعد فترة عن العمل .

3. البحث عن عمل :
أن يكون الشخص قد اتخذ خطوات محددة للبحث عن عمل.

اقرأ:




مشاهدة 9