مقال عن ضرر اصحاب السوء من قصة ابي طالب‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 17 مايو 2017 - 22:24
مقال عن ضرر اصحاب السوء من قصة ابي طالب‎

وفاة يحضرها رسول الله وعدو الله

وكان خاتمة ما بذل من جهد ما رواه الشيخان[5] وغيرهما، أنه – صلى الله عليه وسلم – دخل عليه وقد حضرتْه الوفاةُ، وعنده عدو الله وفرعون هذه الأمة، ومعه عبدالله بن أمية الذي أسلم في عام الفتح؛ فقال له: ((أيْ عم، قل: لا إله إلا الله، كلمةً أشهد لك بها عند الله))، فقال الشقيُّ البغيُّ أبو جهل: يا أبا طالب، أترغَبُ عن ملة عبدالمطلب؟ فلم يَزَل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يَعرِض عليه كلمة التوحيد، ولم يزالا يَعرِضان عليه تلك المقالة، حتى قال للنبي – صلى الله عليه وسلم -: يا بن أخي، لولا السُّبَّة وأن تُعيِّرني قريشٌ بها، لأقررتُ عينَك، ثم كان آخر ما كلَّمهم به: هو على ملَّة عبدالمطلب! فقال – صلوات الله وسلامه عليه -: ((أمَا والله لأستغفرنَّ لك، ما لم أُنْهَ عنك))، فأنزل في أبي طالب: ﴿ إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ﴾ [القصص: 56].

وأنزل فيه وفي غيره: ﴿ مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ﴾ [التوبة: 113].

هدايتان

ولا يَعزُب عمن فقَّهه الله في الدين، أن الهداية التي نفاها عن نبِّيه هنا، غير الهداية التي أثبتها له في قوله تعالى: ﴿ وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ [الشورى: 52]، فالأُولى هي الإلهام والتوفيق، والثانية هي الدَّلالة والإرشاد لأقوم طريق، وشتَّان ما بينهما.

المجادلة في الحق بعدما تبيَّن

ألا إنه لا يَحِل لمن يؤمنُ بالله واليوم الآخر أن يَزعُم إيمان أبي طالب حقًّا بعد هذه الأدلة، وإن كان يودُّ إيمانه خالصًا من قلبه؛ إقرارًا لعين رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ولا حجَّة لمن يَزعُم إيمانه من الرافضة وغيرهم متمسِّكًا بما نُسِب إليه من مدْحه وثنائه وتصديقه بالنبيِّ – صلى الله عليه وسلم – في مِثل قوله:
وَدَعوتَني وعلمتُ أنَّكَ صادقٌ
ولقد صَدقتَ فكنتَ قبلُ أمينَا
ولقد علِمتُ بأنَّ دين محمدٍ
من خير أديان البرية دِينَا

فَقُصارى ما في ذلك كله أنه آمن بالرسول وحده، ولم يؤمن بربِّه الذي أرسله، وإذا كان إيمانه بالله دون الإيمان برسوله لا ينفعه، فكيف بإيمانه بالرسول وحده، وهو إيمانٌ دَفَعتْ إليه أواصرُ الرَّحم، ووليجة القُربى؟!

فلا يهمنَّك “أسنى المطالب في نَجَاة أبي طالب”[6]، بل اهتمَّ إن شئتَ بترجمته في “الإصابة”؛ لابن حجر[7]، وحَسْبُك ما فيه من حُجَجٍ دوامغَ!

عظات وعبر

ألا وإن خيرًا من المجادلة في الحق بعد ما تبيَّن أن تتلمَّس وجوهَ العِظة والعِبرة في هذا الصُّنع الإلهي، فلعلَّنا نجد فيه تفسيرًا عمليًّا لقوله – جل سلطانه -: ﴿ لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ ﴾ [آل عمران: 128]، وقوله – تعالى شأنه -: ﴿ قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ﴾ [الأعراف: 188]، ثم قوله – تباركت آلاؤه -: ﴿ يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴾ [الحجرات: 17].

هذا إلى ما ذكره فقهاء السيرة النبويَّة وحكماؤها من الحِكَم الإلهَية البالغة، في مبادرة الأباعد إلى الإيمان به دون الأقارب، وأنَّ ذلك من أعلام نبوَّته – صلى الله عليه وسلم -ولعلنا نقول مقالة الذين نزع الله ما في صدورهم من غلٍّ: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ ﴾ [الأعراف: 43].

اقرأ:




مشاهدة 41