مقال عن سوء الظن‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 17 مايو 2017 - 05:35
مقال عن سوء الظن‎

تعريف سوء الظن: مرض قلبي يصيب الإنسان ويؤدي إلى تلف الروابط البشرية الإيجابية وتحويلها إلى روابط سلبية تضر بصاحبها والمحيط الذي يعيش فيه.

سوء الظن بالآخرين شقاء يشقى به الإنسان طوال عمره
إن لم تتداركه رحمة أرحم الراحمين فيعافيه منه .
يظل سيء الظن هذا يفسر كل كلمة وكل جملة يطلقها الآخرون حسب
هواه وحسب ما تملي عليه نفسه المريضة حيث يحملها كل محمل إلا
محمل الخير للأسف .
يراقب تصرفات الناس وحركاتهم فيظن بهم سوءاً
يتمازحون فيما بينهم فيظن بهم سوءاً
يخطئون عن غير قصد فيظن بهم سوءاً
يخاطبونه ويتكلم معهم فيظن بهم سوءاً
ويظل هذا هو حاله حتى يُخيَل إليه أن لا صادق ولا ذا خلق ولا مسلم ولا متدين إلا هو
لا بل الأدهى والأمر أن يظهر لمن يسيء الظن به حسن التعامل والإبتسامة في وجه
أريد حكمكم هذا ماذا نسميه؟؟
فأي إنسان هذا؟!
وهل أَمَرَهُ رب العالمين بهذا؟!
ولكنه الهوى ووساوس الشيطان
المسلم أحبتي مأمور بأن يحكم بالظاهر، أما الباطن فمرده إلى الله
نحن لا نعرف نوايا الناس ولا قصدهم
قد يكون القصد خير ولكن صاحبه لم يحالفه التوفيق في إيضاحه
فلماذا نحكم على هذا الشخص بالفسق والفجور ونسيء الظن به؟!
فإلى هذه العينة من البشر وهم أخوتي في الله أناصحهم و أقول لهم: اتقوا الله وأحسنوا الظن بالآخرين
لأنكم كما لا ترضون أن يُساء بكم الظن فإن الآخرين كذلك .
فأحبوا لأخوانكم ما تحبو لأنفسكم..

ختمًا أرجوا أن يصل مقصدي واضحًا كما أردته

فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان

اقرأ:




مشاهدة 15