مقال عن العمل والعمال‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 19 مايو 2017 - 00:56
مقال عن العمل والعمال‎

يعد العَمل على أنّه فريضة إسلامية شرعها الله سبحانة لنا، ونظر الإسلام الي العمل أنّه يوازي مستوى العبادة، حيثُ قَال سبحانه وتعالي في كتابة: “وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ”، كما حثنا الدين الإسلامي على ضرورة الاخلاص في العمل واتقانه، ودعى الاسلام أيضًا كافة المسلمين أصحاب العمل الى اعطاء العامل حقة قبل ان يجف عرقة، واعطائه الأجر المُناسب بعد الانتهاء من عمله، وعلى المسلم أيضًا العدل والمساوة في العمل بين الرجل والمرأة، حيثُ قَال خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله علية وسلم: “إنّ الله يحب من العبد إذا عمل عملاً أنّ يتقنه”، فنتعلّم من الآيات الكريمة السابقة ونص الحديث الشريف أن العمل هام جدًا في حياتنا، فيجب علينا أن نحرص على اتقانه والعمل على ما شرع الله سبحانة وتعالي.

هناك أهميّة كبيرة للعمل في حياتنا، فهُو مَصدر أساسي لكسب الرزق، ومِن خلاله يستطيع الإنسان توفِير كافّة مُستلزماته الأسرية المُتمثّلة في الطعام، والمسكن والملبس وغيرها، كما أنّ العمل يعد كرامة للإنسان، ويبعده عن الذل الذي تفرضه علينا قسوة الحياة، يكتسب الإنسان من العمل الكثير من العلاقات الإجتماعية التي تُساهم في فرض روح الأخوة والصداقة، ويُعرف العمل على أنّه نقيض للفقر، فهو يحارب الفقر الآن الإنسان الفقير هُو الشخص الذي لا يمكتلك المال والعمل، ولكم الإنسان الذي يعمل يحظى على أجرة، مما يزيد العمل من ثقة الانسان بنفسة أمام الآخرين.

ومن واجبنا كمسلمين تجاه العمل اتقان العمل والاخلاص به، والمحافظة على كافة ممتلاكات العمل، والمحافظة أيضًا على أسرار المهنة أو العمل الذي نقوم به، والعمل بروح المُساواة بين الرجل والمرأة في العمل، والدين الإسلام حثّنا على هذه الأمور فمن الواجب علينا أن نعمل بها، لكسب الأجر والثواب من الله في الأخرة، وكسب الرزق الدنيا، لنحظى بحياة كريمة، وعلينا أن نَعمل جاهدين في العمل الصالح الذي حلله لنا الله سبحانة وتعالى والذي حثنا علية سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.

اقرأ:




مشاهدة 55