مقال عن الظلم الاجتماعي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 19 مايو 2017 - 00:40
مقال عن الظلم الاجتماعي‎

الظلم الاجتماعي هو أحد أنواع الظلم عموما، والظلم بشكل عام يعني وضع الشيء أو الشخص في غير موضعه، أو حرمان شخص معين من شيء ما يستحقه فيشعر بالظلم. الحياة ظالمة ومليئة بالظلم أيضا، إنما الظلم الاجتماعي يركز على ما يلاقيه الفرد من ظلم مجتمعي. يُظلم الإنسان من خلال مجتمعه في عوامل شتى: كالحياة اليومية، فرص العمل، العيش بكرامة، الأمن والأمان، وهكذا؛ لذلك قامت المؤسسات الدولية بسن قوانين لمحاربة الظلم الذي يقع على الإنسان متمثل في قوانين حقوق الإنسان، ومن خلال المقال سوف نتناول أنواع الظلم الاجتماعي وأشكاله، والأسباب التي أدت إلى انتشاره، التحليل الواقعي للعالم المعاصر، قوانين حقوق الإنسان عالميا ومحليا وهل يتم تفعليها حقا، أم مجرد كلام على ورق؟ كيف تتحقق العدالة الاجتماعية؟ وما هو دور الفرد والمجتمع لتحقيقها؟

أشكال الظلم الاجتماعي

 

بداية، الظلم هو فعل قاسي يقع على الفرد، والظالم هو إنسان أو مجتمع يقوم بجريمة بشعة يتألم من جرائها إنسان بريء. ظلم الفرد للفرد أبسط قليلا من ظلم المجتمع للفرد، فالمجتمع أكثر قسوة ومتعدد الجوانب، في حين أن ظلم الفرد سوف يشمل جانب واحد، وسوف يكون التركيز هنا على ما يحدث لدينا في مصر لأنه واقع معاش ولدينا تحليل لمعطياته. تتعدد وتتنوع أشكال الظلم الاجتماعي

 

الحرية

يعد سلب الحرية من الأفراد لأسباب تعسفية أحد أنواع الظلم الاجتماعي أيضا، فعلى سبيل المثال وجود بعض القوانين التعسفية التي تفتح المجال لأغراض شخصية لأشخاص معينون يستغلونها مثل قانون الاشتباه، حيث يتم حبس الفرد وتقييد حريته لفترة من الزمن بدون سبب كافي، وإنما لمجرد الاشتباه به أو تشابه الأسماء وربما لا هذا ولا ذاك ويكون مجرد طلب شخصي لفرد آخر مهم وذو نفوذ، فيشعر الفرد بعدم الأمان والحياة الهادئة رغم كون هذه الأمور من أبسط حقوقه، فيعيش في خوف وتهديد طوال الوقت وربما يعد هذا من أكثر أشكال الظلم الاجتماعي قسوة.

الفقر

يعد الفقر أيضا أحد أشكال الظلم الاجتماعي، والحياة دون المستوى المطلوب، وإن كان الوضع الاجتماعي للفرد يحدده هو، إلا أن لدينا الكثير من الظلم الذي يقع على الأفراد ليصب في مصلحة أحدهما، فيحاول الكثيرون التحسين من ظروفهم الاقتصادية، إلا أن العقبات تتوالى أمامهم حتى يفقدون الأمل، أو ربما تمتلك أو تتعلم بعض الصفات اللاأخلاقية لتستطيع التعامل مع الفئات المتحكمة في الموضوع، ومن ثم تتحول إلى عقبة في طريق فرد آخر مظلوم. ينتشر الفقر في بلادي بضراوة رغم كثرة جمعيات المجتمع المدني والأنشطة التي يقومون بها والمساعدات التي يقدموها، إلا أن الموضوع أكبر وأعمق من سد احتياجات أساسية.

اقرأ:




مشاهدة 37