مقال عن الزراعة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 18 مايو 2017 - 21:10
مقال عن الزراعة‎

الزراعة أو الفلاحة هي عملية إنتاج الغذاء، العلف ،والألياف وسلع أخرى عن طريق التربية النظامية للنبات والحيوان. كلمة زراعة تأتي من “زَرَعَ” الحبً زرْعاً أي بَذَرهُ، وحرَثَ الأرض للزراعة أي هيئهَا لبذَر الحبً. قديماً زراعة كانت تعني “علْمُ فلاحة الأراضي” فقط ولكن كلمة زراعة الآن تغطي كما سبق الذكر كل الأنشطة الأساسية لإنتاج الغذاء والعلف والألياف، شاملة في ذلك كل التقنيات المطلوبة لتربية ومعالجة الماشية والدواجن.

المصطلح الاتيني Agricultura Agri من الكلمة الاتينية ager (أي حقل)، وcultura تعني “حراثَة” بمعنى “حراثَة التربة أو الأرض للزراعة”.

وكما سبق القول فإنَّ زراعة تعني علم الزراعة. وتاريخ الزراعة مرتبط ارتباطاً وثيقاً بتاريخ الإنسان، وكانت التطورات الزراعية عوامل شديدة الأهمية في التغير الاجتماعي وذلك يتضمن التخصص في النشاط الإنساني.

اثنان وأربعون في المائة من العاملين في العالم يشتغلون في مجال الزراعة، جاعلين الزراعة أكثر الوظائف شيوعاً بلا استثناء!.

تاريخ

أصول قديمة

كان الإنسان البدائي يعيش على الجمع والالتقاط والصيد وعندما توقف هطول الامطار وبدأت النباتات تجف وأصبحت الغابات صحاري هبط المصري القديم إلى وادي النيل وبدأ في الاستقرار ومن هنا بدأت الزراعة على ضفاف النيل

العصور الوسطى

خلال العصور الوسطى، قام المزارعون المسلمون في شمال أفريقيا والشرق الأدنى بتطوير ونشر التقانة الزراعية والتي تتضمن نظم الري المبنية على مبادىء الهيدروليك والهيدروستاتيك، واستخدام الماكينات مثل السواقى، وماكينات رفع الماء، والسدود، والخزانات.

قام المسلمون بكتابة كتب إرشادية زراعية ولكن تطبيقها مكاني(أي يجب تعديلها حتى تناسب مناطق أخرى)، وكانوا السبب في الانتشار الواسع للمحاصيل مثل: قصب السكر، الأرز، الموالح، المشمش، القطن، الخرشوف، الزعفران، وقام المسلمون أيضا بجلب اللوز، والتين، ومحاصيل تحت استوائية مثل الموز إلى إسبانيا.

من النهضة الأوروبية حتى عصرنا الحالي

لقد ساعد اختراع نظام تدوير المحاصيل أثناء العصور الوسطى، واستيراد المحراث الذي إخترعه الصينيون، على تحسين الكفاءة الزراعية بمقدار كبير.

اقرأ:




مشاهدة 56