مقال عن الحياة الاجتماعية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 18 مايو 2017 - 19:02
مقال عن الحياة الاجتماعية‎

حتّى يَستمتع الإنسان بحياته، و يستوفي غاياته، ويحقّق أحلامه، وطموحاته، فقد كان لزاماً عليه أن يتبع أسلوباً معيناً في الحياة، وأن يهتم بالعديد من الجوانب، وإلا فإنه معرّض لأن يحيا حياةً بائسة بلا فائدة، يُقلّد فيها من حوله ويكون نسخةً مطابقةً عنه، فالحياة من أهم سبل العيش التي شرعها الله سبحانه وتعالى لنا، فمن الواجب علينا الاستمتاع بها في الأعمال الايجابية.

إن الحياة الاجتماعيّة من أهم جوانِب حياة أي إنسان، حيث لا يمكن تجاهلها ولا تجاوزها، فالله عز وجل عندما خلَق عامة الناس جعلهم متفاوِتين في قٌدِراتهم، المتمثلة في العقليّة والبدنيّة، والثقافية، ممّا يجعلهم في حاجةِ لبعضهم البعض بشكل مستمر، حيث يرتبط الفرد بغيره من الناس بعلاقاتٍ أسريه ومجتمعية مليئة بالحبّ والتعاوُن والتفاهُم، سواءً كانت علاقاتٍ أسرية أو علاقاتِ عملٍ أو صداقةٍ أو أي نوعٍ من العلاقات الاجتماعيّة الأخرى، التي تفرِض على الفرد الاختلاط مع الآخرين، وتقديم الخدَمات المختلفة لبعضهم البعض، ويجب على الفرد الاتصاف بمحاسِن الأخلاق والتعامُل بها فيما بينهم مثل الصِّدق والأمانة والإخلاص وتقديم يد المساعدَة والابتعاد عن الغيبة والنميمة وأذيّة الآخرين.

فالحياة الاجتماعيّة الصحيحة و السليمة يجب أنْ تسودها الأخلاق الحميدة التي شرعها الله سبحانه وتعالي لنا في الأرض، والتزام كلّ شخصٍ حدوده، ومدى مساحة الحريّة التي يتمتّع بها، وهناك مثل شعبي شهير يقول تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين، وهذا كلّه لتكون العلاقات الاجتماعيّة سليمةً وخاليةً من المشاكِل، المتمثلة في النزاعات بمختلف أنواعها وأسبابها.

تُعتبر الأسرة هي العنصر الأساسي في تكوين أي مجتمعٍ من المجتمعات، وتحكُم الروابِط الاجتماعية، لنول الترابط الأسري والمجتمعي، وعلى الرّغم من أنَّ الحياة الاجتماعية من الأمور المهمَّة التي يجب على الأسرة غرسها في أبنائها منذ طفولتهم، لكن يجب تعليم الطفل كيفية اختيار المجتمع الذي يختلط به، وكيف يبني معه العلاقات الجيدة والسليمة، لأن الحياة الاجتماعية ترتبط بمعرفة الأسرار والخصوصِّيات ودخول البيوت، ولا بُدّ من بناء العلاقات الاجتماعية مع الذين يصونون ويحترمون أسرار الآخرين.

ومن جانبه حثّ ديننا الحنيف على بناء العلاقات الطيِّبة فيما بيننا، وذلك من خلال إجراء الزيارات الوديّة التي تحمل كلَّ أنواعِ الحُب بعيداً عن المُجاملة والنّفاق، كما حثَّ على تبادل الهدايا، فهي تزيد من حب الناس لبعضِهم البَعض، وتربط فيما بينهم بعلاقاتٍ قوية ومتماسكة، ومن أهم الصور التي شجّع ديننا الإسلامي على القيام بها لتشجيع العلاقات الاجتماعية، هي صلة الرحم، فقد وصفها أنها معلَّقة بالعرش، وتزيد من عمر الشَّخصِ وتوسِّع في رزقه، كما شجّع كافة المسلمين على تهنئة بعضهم البعض في شهر رمضان المبارك وفي عيد الفطر وعيد الأضحى، فهذا يزيد من الترابط المجتمعي، ويعمل على التماسك الأسري.

اقرأ:




مشاهدة 32