مقال عن التفحيط‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 18 مايو 2017 - 05:58
مقال عن التفحيط‎

تزايدت في المملكة العربية السعودية مؤخراً, الحوادث المأساوية الناجمة عن عبث الشباب الجنوني بالسيارات, أو ما يسمى بـ”التفحيط”, وتناقلت وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية العديد من المشاهد المؤلمة لشباب فقدوا حياتهم نتيجة تلك الممارسة المميتة.

 

فقبل ثلاثة أشهر وقع حادث مآساوي لعدد من الشباب كانوا يمارسون “التفحيط” وسط جمهور كبير, حين فقد السائق التحكم بالسيارة مما أدى إلى انقلابها بسرعة عالية وتطاير من فيها جثثاً وأشلاء.

 

وخلال الشهر الماضي تداول المجتمع مشاهد (فيديو) لتجمع”|تفحيط” بالسيارات في المنطقة الشرقية, صاحبه إطلاق نار نتج عنه فيما بعد وفاة احد الشباب بالإضافة إلى احتراق إحدى السيارات

 

وبعد فترة وجيزة أعلن أيضاً عن مصرع شاب سعودي  في سن 17 عاما أثناء ممارسته “التفحيط” شرق الرياض، حيث كان يقود سيارته بسرعة جنونية ليختل توازنه ويصطدم، وليستقر أسفل شاحنة كانت قريبة من الموقع.

 

وقد دفع تفاقم هذه الظاهرة, بعدد من المواطنين والمقيمين إلى مطالبة الجهات المسؤولة بتحرك فوري ملموس وجاد من الجهات المختصة لإيجاد حلول ناجعة لإيقاف حمام الدم هذا الذي أصبح يستنزف أرواح الشباب.

 

وتلقى مجلس الشورى العديد من الشكاوى على شكل مكالمات هاتفية أو عرائض مكتوبة من قبل مواطنين منزعجين من انتشار هذه الظاهرة والتي دفعت ببعض العائلات إلى البحث عن مساكن أخرى، بعد أن تحولت الشوارع التي تُطل عليها بيوتهم، إلى ساحاتٍ تُقام فيها حفلات التفحيط بشكلٍ متكرّر.

 

كما أثار ناشطون هذه القضية من خلال عدة حملات على شبكات التواصل الاجتماعي, مؤكدين أن تلك الحوادث لابد وأن تكون بداية للحديث عن الأسباب والدوافع وراء تمسك الشباب والمراهقين بتلك العادة المميتة ووضع الحلول الفورية لها.


رأي العلماء والمختصين

 

أفتى علماء المسلمين في هذا العصر بحرمة التفحيط, وجاء في فتوى اللجنة الدائمة للإفتاء رقم (22036) في (27/7/1427هـ) ما نصه : (التفحيط ظاهرة سيئة .. يقوم بارتكابها بعض الشباب الهابطين في تفكيرهم وسلوكهم نتيجة لقصور في تربيتهم وتوجيههم ، وإهمال من قبل أولياء أمورهم ، وهذا بالفعل محرم شرعاً ، نظراً لما يترتب على ارتكابه من قتل للأنفس وإتلاف للأموال وإزعاج للآخرين وتعطيل لحركة السير) .

 

ويقول د. خالد بن سعود الحليبي الأستاذ في كلية الشريعة بفرع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الإحساء والمستشار الأسري, بأنّ التفحيط ظاهرة سلبية كلياً وليس فيها أية إيجابية تستحق أن تترك هكذا لتتنامى وتفسد في أكثر من اتجاه، فها هي ذي تتحول من مجرد هواية إلى أداة لسحق القيم، وإثارة النعرات القبلية الخامدة، بل وإلى بيئة مفتوحة يموج في أحشائها عدد من الظواهر السيئة

 

ويضيف ” والأسرة التي تتيح لابنها أن يلتحق بركب هؤلاء مفحطاً أو متفرجاً إنما هي تقذف به خارج السرب، ليلتقطه من لا خلاق له، وقد يرجعه إليهم جريحاً في خَلقه ضعيفاً في دينه قذراً في لسانه سيئاً في خُلقه، وتلك والله خسارة عليها وعلى الوطن والأمة كلها، وقد تبذل بعد ذلك كثير من الأوقات والجهود والأموال بل والآلام لمعالجة ابنها من إدمان أو ارتباط بعصابة مجرمة أو إخفاق في الدراسة.

 

أما أخصائي الطب النفسي الإكلينيكي.وليد الزهراني فيقول بأن الشخصيات المفحطة بـ (السيكوباتية)، وهي المنافية لأخلاقيات المجتمع، كما يراها شخصيات غير مسؤولة وغالباً ما يكون المفحط مهمشاً اجتماعياً، ولا يرى دوراً له في الحياة، أو يكون مكتئباً يعاني من ضغوط نفسية فيمارس التفحيط لجذب الانتباه وجلب السعادة، وعادة لا يخشى الموت ولا يتأثر بقتلى حوادث التفحيط، لأن لديه ميولاً انتحارية ولا قيمة للحياة عنده.

اقرأ:




مشاهدة 6