مقال عن التعليم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 18 مايو 2017 - 05:24
مقال عن التعليم‎

شهد نظام التعليم الياباني،إصلاحات واسعة بعد هزيمتها في الحرب العالمية الثانية في عام 1945مأتاحت إعادةتوجيه المناهج والمقررات والكتب الدراسية،
وبخاصة تلك المقررات التي تؤدي إلى إثارةالنزعات الح***ة والطائفية،
مثل مادة التربيةالأخلاقية لتكون بشكل أقلمنالنعرة القومية والنزعة العسكرية التي كانت عليها قبل الحرب العالمية الثانية. كما أتاحت الإصلاحات إقامة نظام تعليمي يُعرف بـ « 6 – 3 – 3 – 4 »، أي ست سنوات للمرحلةالابتدائية، وثلاث للمتوسطة وثلاث أخرى للمرحلةالثانوية ثمأربع سنوات للجامعة. وتم ضم المرحلة المتوسطة إلى المرحلةالابتدائيةلتصبح السنوات التسع الأولى من التعليم تعليمًاأساسيًا إلزاميًا تصل نسبة الالتحاق به 100%
حيث تقع مسؤوليةإلحاق التلاميذبالمدارس على عاتق أولياء الأمور،
وبرغم أن الثانوية ليست إلزامية ،إلا أن نسبة المتقد مين إليهامن المتوسط تجاوزت 90 % .


وتفخر اليابان بأن نسبةالأمية فيهاصفر في المائة
بل لقد أعلنت اليابان سابقًا أنه بعدعام 2000م
يعتبر الشخص الذي لا يُجيد لغة أجنبية
ولا يستطيع التعامل مع الكمبيوتر في عدادالأميين.


ويتعلم الأطفال في المرحلةالابتدائية
الموادالأساسية الضرورية للحياة اليومية في المجتمع مثل:
مثل اللغة اليابانية القوميةوالحساب والعلوم والمواد الاجتماعية والتربية البدنية والتدبيرالمنزلي


وفي المرحلة المتوسطة
يتلقون تعليمهم ليكونوا مؤسسين وفاعلين في المجتمع والدولة


.أما بالنسبةللمرحلة الثانوية
ويتعلمون المهارات والمواد الدراسيةوالمعلومات المختلفة

التي تُمكنهم من خدمة المجتمع

مثل: المقررات الدراسية في الزراعة والتجارة والإنتاج الحيواني وصيدالأسماك،
والصناعة التي تنقسم بدورها إلى مواد دراسيةأخرى مثل الآلات والهندسة الكهربائية
والكيمياء والهندسةالمدنيةوالعمارة وعلم المعادن إلى آخره،
وهذه المدارس غالبًا إما مدارس حكومية تنشئهاوتمولها الحكومة المركزية
وإما مدارس محليةتنشئها المقاطعة أو المدينة أو القرية،وإما مدارسأهلية.


أما بالنسبة للجامعات
يتم القبول فيها على بعد اجتياز اختبارات القبول
وليس بناء على نتيجة الثانوية. وتقوم الجامعات بتطوير قدرات الطلاب التطبيقية
والمعارفوالتربية الأخلاقية أيضًا، حيث يتلقى الطلاب المعارف المختلفة
ويقومون أيضًا بالأبحاث المتنوعة
لأن الجامعة هيئة أبحاث وليست هيئةتعليمية فقط.
ومدة الدراسة بالجامعة أربع سنوات
ولكن كلاًمنكليتي الطب وطب الأسنان لمدة ست سنوات.


أما الدراسات العليا،
فهي سنتان لمرحلة الماجستير، وثلاث لمرحلة الدكتوراه
(لا توجد مرحلةماجستير لكلية الطب والأسنان ولكن مرحلة دكتوراه فقط لمدة 4 سنوات)، وهذه الجامعات معظمها وطنية تنشئها وتديرها الحكومة أو تنشئها المقاطعة،
أو جامعات أهلية وهي تمثل العدد الأكبرمن الجامعات في اليابان.
وتحظىالجامعات الوطنية على عكس الكثيرمن الدول بمكانة عالية مرموقة
ويطمح إليها معظم الطلاب، وهي تقدم تعليمًا جيدًا بل ربما أفضل وبمصروفات دراسية أقل،
وتكون كذلك فرص التحاق خريجيها بالمناصب العليا أكبرمن نظيرتها الأهلية.وبالإضافة تلك الجامعات يوجد مدارس أخرى
أبرزهاالمدارس الثانوية المتخصصة لمدة خمس سنوات بعدالمدرسة المتوسطة، ومدارس لذوي الاحتياجات الخاصة، ومدارسمهنيةلتعليم الحرف والصناعات،
ومدارس إعداد المعلمين وكليات متوسطة لمدةسنتين

اقرأ:




مشاهدة 4