ما هي وظائف الكلية ؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:48
ما هي وظائف الكلية ؟‎

وظائف الكلية

تعتبر وظيفة الكلية بسيطة نسبيا ما دامت تتمثل في تصفية الدم عبر الشعيرات التي تتوفر عليها الكبة وتؤدي المرحلة الأولى من التصفية الى تكوين بول أولي وهو عبارة عن رشاحة بلزمية أي مصل لا وجود فيه للجزيئات البروتينية الكبرى من قبيل الألبومين بينما تستطيع كافة المكونات الأخرى للدم أن تعبرهذه المصفاة لذلك واعتبارا لغزارة الصبيب الدموي في الكليتين فإن هذا البول الأولي يكون غزيرا هو الآخر بخلاف ذلك تتسم وظيفة الأنبوب بالتعدد والتعقيد فهو يقلص الكتلة البولية من 180 لتر الى لتر واحد فيما يعيد امتصاص 99 % من السائل الذي كان قد عبر المصفات الكببية كما أن هذا الأنبوب يعيد امتصاص المواد النافعة للجسم وهكذا فلن تنساب بكيفية نهائية مع البول سوى النفايات الضارة الناجمة عن مختلف التفاعلات الأيضية .

هكذا تعمل الخلايا الأنبوبية على الحفاظ على توازن الوسط الداخلي بتوفيقها بين عملتي إفراز وإعادة إمتصاص المواد المصفاة وفي حالة إرتفاع نسبة مادة ما في الدم فإن الكلية سوف ترفع من إفراز هذه المادة في البول الى حين عودة الأمور الى طبيعتها وبهذه الطريقة يتحقق توازن الأيونات حيث ينبغي لمجموع الأيونات الإيجابية ( صوديوم , كالسيوم ) أن يكون معادلا لمجموع الأيونات السلبية ( الكلور , ثاني الكربونات ) ويعود تنظيم مرور الصوديوم الذي يكتسي أهمية خاصة الى الغدد الكظرية ويتم الحفاظ على توازن الأحماض والمواد القاعدية بواسطة إفرازات أيونات الهيدروجين الزائدة وأخيرا فإن الكلية تؤمن أيضا توازن الماء تحت مراقبة الغدة النخامية التي يفرز فصها الخلفي هرمونا مضادا لإدرار البول .

تتكفل الكليتان بتصفية الدم من مختلف الشوائب والواقع أن كلية واحدة تكفي للقيام بهذه الوظيفة الحيوية بيد أن وجود كليتين اثنين ليس من الترف العضوي في شيء بالنظر الى الهشاشة التي تتسم بها الكلية بشكل خاص .

أمراض الكلية

  • تنجم الالتهابات الكلوية الكبيبية عن التلف الكلي أو الجزئي الحاد أو التدريجي للكبيبات وغالبا ما يعود سبب ذلك الى إعفان بكتري أو فيروسي وترتبط أعراض هذا المرض بالاضطرابات التي تصيب وضائف الكبيبة أذ تقل عملية التصفية وهو ما يؤدي الى نقص ملحوظ في مقادير البول اضافة الى إحتباس الماء والملح في الأنسجة وفي الدم ويؤدي تلف الغشاء الكبيبي الى تسرب غير طبيعي للبروتينات في البول وكذا تسرب الكريات الحمراء الذي ينتج عنه بول دموي وغالبا ما يشفى المريض من هذه الحالة بتقيده بنظام غذائي يخلو من الملح وتناوله لمضادات حيوية وإذ ظل المرض مستمرا مع ذلك فإنه يطال الأنبوب وييتطور الى قصور كلوي .
  • غالبا ما تكون الالتهابات الحادة لأنبوب الكلية سببا في حدوث قصور كلوي حاد وتتمثل الأعراض السريرية المشتركة لهذه الاختلالات الكلوية في القصور الكلوي الحاد الذي يؤدي الى توقف لوظائف الكليتين .
  • ويتمثل الالتهاب الخلالي للكلية في التهاب النسيج الكلوي الموجود بين الكبيبات والأنابيب ويتعلق الأمر بإعفان مكروبي ينطلق عموما من المثانة ويصعد عبر الحالب حتى النسيج الكلوي وتتجلى أعراضه في حمى مرتفعة مع رعدة شديد آلام قطنية وإحساس بالحرقة أثناء التبول ويكون البول عكرا ومن شأن العلاج المبكر والناجح بواسطة المضادات الحيوية أن يحول دون إزمتن المرض الذي قد يتذر بقصور كلوي .
  • وهناك حالات عديدة تكون فيها الكليتان مشوهتين منذ الولادة ومن أكثر هذه الحالات شيوعا نجد التيكس الخلقي للكلية وهو يتميز بوجود أكياس عديدة ومتفاوتة الأحجام على مستوى الكليتين معا وقد تحافظ هاتان الأخيرتان مع ذلك على على أداء وظيفي مقبول غير أن الأمر قد يتطور أحيانا نحو قصور كلوي مزمن أما ظاهرة الكلية المتحركة فهي ظاهرة مرضية مكتسبة وتشاهد خصوصا لدى المرأة بعد حالات حمل متكررة تنجم عنها ضغوط بطنية .
  • ينشأ الحصاء الكلوي عن تكون الحصى في كؤوس الكلية وفي حويضها من جراء ترسب بعض المواد التي تنحل عادة في البول وأحيانا تكون تشوهات الجهاز البولي هي السبب في تكون هذا الحصى ويؤدي الحصاء الكلوي الى ركود البول وبالتالي الى الاعفان ناهيك أن تنقل الحصى في الحالب يؤؤدي الى نوببات مؤلمة جدا من المغص الكلوي ويرتكز العلاج على حمية تختلف حسب النوع الكيماوي للحصى وعلى زيادة في إدرار البول والوقاية من المضاعافات الإعفائية .
  • كما يمكن أن تكون للعديد من الإصابات والأمراض العامة مضاعفات كلوية تبعا لأوليات متنوعة كالحروق البليغة وتعفن الدم والسل والسكري .
  • أما القصور الكلوي المزمن فهو مآل جميع الأمراض الكلوية المزمنة وهو يعني اختلال التوازن البيولوجي الداخلي وتسمم الجسم بتراكم النفايات البولين وفي الحالة القصوى يدخل المريض في غيبوبة ومن شأن العلاج الذي يتضمن تصفية الدم بطريقة الدياليز أو الكلية الاصطناعية أو زرع الكلية أن يمكن مرضى القصور الكلوي من البقاء على قيد الحياة مدة طويلة .
اقرأ:




مشاهدة 663