الرئيسية / التغدية الصحية / الاعشاب وفوائدها / ما هي فوائد حبة البركة؟

ما هي فوائد حبة البركة؟

حبة البركة

حبة البركة أو الحبة السوداء من نباتات البحر الابيض المتوسط وأشهرها استخداما في الطب والعلاج منذ القدم ، تعرف معنا في المقال التالي على أهم فوائد حبة البركة !

حبة البركة او كما تعرف بالحبة السوداء (Black seed Nigella Sativa، او الكزبرة الرومانية او الكمون الاسود ، لطالما عرفت كنوع من التوابل واستخدمت منذ القدم كنوع من العلاج للعديد من الامراض ، ولطالما عرفت على انها علاج لكل داء الا الموت ! وتعد ذات قيمة دينية فضلا عنها تغذوية ، وخاصة انه تم ذكرها في حديث شريف عن نبينا الكريم محمد عليه افضل الصلاة والسلام والذي اوصى بها ،فعن ابي هريرة رضي الله عنه انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
{في الحبة السوداء شفاء من كل داء الا السام} قال ابن شهاب والسام الموت.

فوائد حبة البركة

مقاومة البكتيريا، حيث وَجَدت الدّراسات تأثيرات مضادة للبكتيريا لمسحوق حبّة البركة في العديد من أنواع البكتيريا الموجبة الجرام والسالبة الجرام، كما وُجد له تأثيرات ضدّ بعض أنواع البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، وخاصة أنواع البكتيريا السالبة الجرام .

مقاومة الفطريات، حيث وجدت الدراسات تأثيرات مضادة للفطريات لمستخلصات حبّة البركة، وقد وُجد أن إعطاء مستخلص حبة البركة لفئران التجارب التي تمت إصابتها بأحد أنوع الفطريات (Candida albicans) يقلل من نموّ الفطريات في جميع الأعضاء التي تمت دراستها، والتي تشمل الكبد، والطحال، والكليتين، كما وجدت دراسات أخرى تأثيرات مضادة لمستخلصات حبة البركة لأنواع أخرى من الفطريات.

مقاومة داء البلهارسيات (Schistosomiasis) أو ما يعرف بداء المنشقات، وهو مرض تسببه الديدان البلهارسية الطفيلية، حيث وجدت الدراسات أنّ زيت حبة البركة يقلل من عدد بيض هذه الديدان في الكبد والأمعاء، كما وجد أنه يُقلّل من بعض التغيّرات في مستويات بعض الإنزيمات وبروتين الألبيومين في الدم، والتي ترافق هذا النوع من العدوى، كما وَجَدت الدراسات التي أجريت خارج الجسم (In-vitro studies) تأثيرات قوية مبيدة لهذه الديدان في جميع مراحل حياتها، بالإضافة إلى خفض قدرة الديدان المكتملة النمو على وضع البيض، ووجد أيضاً أنها تقلل من نشاط الإنزيمات المقاومة للأكسدة في هذه الديدان، مما ينتج ارتفاعاً في التوتر التأكسدي فيها ويضعفها ويمكّن جسم الإنسان من مقاومتها والقضاء عليها .

التأثيرات المضادّة للأكسدة والمقاومة لالتهاب المفاصل (Arthritis)، حيث وجدت دراسة أُجريت على جرذان التجارب المصابة بالتهاب المفاصل المحفّز مخبرياً بالكولاجين تغييراتٍ إيجابيّة في جميع المقاييس التي تمّت دراستها لتقييم هذه الحالة، والتي تشمل بعض الإنزيمات وبعض المركبات المسؤولة عن الالتهاب، بالإضافة إلى الدراسات التشريحيّة، كما وجدت الدراسات تأثيرات مضادة للأكسدة في بذور حبة البركة، حيث وُجد أنّ تدعيم حمية جرذان التجارب بمسحوق حبّة البركة يقلّل من التوتر التأكسدي المرافق لبعض المواد المسرطنة للكبد، كما وجد أنّها تقلل من التوتر التأكسدي الذي يسبّبه زيت الذرة المتأكسد، كما وجد أنّه يرفع من النشاط المضاد للأكسدة في الجرذان المصابة بسرطان القولون المحفز مخبرياً .

مقاومة مرض السكري، حيث وجدت الدراسات أنّ كلّ من مستخلص حبة البركة وزيتها ومادة الثيروكوينون يخفض من مستوى الجلوكوز في الدم ويرفع من مستوى الإنسولين في حيوانات التجارب المصابة بالسكري المحفّز بمادة الستربتوزوتوسين (سكري شبيه بالسكري من النّوع الأوّل)، كما عمل المستخلص المائيّ لحبة البركة على تخفيض الأكسدة ووقاية خلايا البنكرياس إلى حد ما من هذه المادة التي تسبّب تلفها .

مقاومة السرطان، حيث وُجد لمادة الثيروكوينون تأثيرات مضادة للسرطان ومحفّزة لموت الخلايا السرطانية في الدراسات التي أجريت خارج الجسم (In-vitro studies)، كما وجد لها تأثيرات مضادة لخلايا سرطان العظم ومضادة لتكون الأوعية الدموية الجديدة في هذه الأورام، بالإضافة إلى مقاومة خلايا سرطان عنق الرحم وخلايا سرطان الثدي، والرئة، والمعدة، والمريء، والقولون، والبنكرياس، وذلك بحسب ما وجدت الدراسات التي أجريت خارج الجسم والدراسات التي أجريت على حيوانات التجارب .

مقاومة الالتهابات والتأثيرات المسكنة للألم، حيث وُجد لمستخلص حبّة البركة تأثيرات مقاومة للالتهابات ومسكّنة ولكن دون تخفيض للحرارة، ووجد أنّه يقلّل من إنتاج أكسيد النيتريك، كما وجد أنّ كلّ من مستخلص حبة البركة المائيّ ومادة الثيروكوينون يقلل من نشاط السيتوكينات الالتهابية (Inflammatory cytokines) وغيرها من عوامل الالتهاب، وتساعد هذه التأثيرات في خفض خطر تكون الأورام السرطانية. وقد أجريت دراسة على أشخاص مصابين بالتهاب الأنف التحسسي (Allergic rhinitis)، حيث اشتملت الدراسة على 66 شخصاً، وتم تقييم الأعراض في هؤلاء الأشخاص، والتي تشمل احتقان الأنف والسيلان وحكة الأنف ونوبات العطاس لمدة 30 يوماً، حيث وجد أن تناول حبة البركة يخفف من احتقان الأنف والحكة والسيلان ونوبات العطاس وتضخم المحارة (Turbinate hypertroph) خلال أول أسبوعين من تناولها .

وجدت الدراسات تأثيرات محفزة للمناعة لحبة البركة ولمركب الثيروكوينون, وجدت الدراسات تأثيرات وقائية للقلب والرئة في حبة البركة ومركب الثيروكوينون .

وقاية المعدة، حيث وجد لمادة الثيروكوينون تأثيرات مشابهة لعقار (Omeprazole) في خفض إفراز حمض المعدة وإنزيم الببسين ونشاط بيروكسيد الليبيد (Lipid peroxide) في خلايا المعدة، بالإضافة إلى مؤشر القرحة، والتي تم تحفيز ارتفاعها مخبرياً في جرذان التجارب، كما وجد أنه يُقلل من التهاب القولون في فئران التجارب المصابة بأمراض القولون الالتهابية، بالإضافة إلى خفض الإسهال وخسارة الوزن المصاحبة لهذه الحالات، مما قد يتيح من فرصة استعمال حبة البركة في علاج حالات أمراض القولون الالتهابية .

وجدت الدراسات تأثيرات وقائية لخلايا الكلية لكل من زيت حبة البركة ومركب الثيروكوينون في الدراسات التي حفّزت سمّيّة خلايا الكليتين في حيوانات التجارب, وجدت الدراسات تأثيرات وقائية للرئتين وتأثيرات مضادة للربو لكلّ من مركب الثيروكوينون بتراكيز عالية ومادة النيجيلون (Nigellone) الموجودة في حبة البركة (بدرجة أكبر)، حيث وُجد أنّهما يعملان على خفض انقباض القصبات الهوائية المحفّز مخبرياً، ويقترح أنّ مادة النيجيلون يمكن أن تساعد في علاج الأمراض التنفسية ، كما وجدت بعض الدراسات أنّ تناول مستخلص حبة البركة يحسّن من أعراض الكحة، والصفير، ووظائف الرئة في الأشخاص المصابين بالربو .

وجد لمادة الثيروكوينون تأثيرات واقية لنسيج الخصية من التلف الذي تسببه مادة الميثوتركسات (Methotrexate) في حيوانات التجارب، الأمر الذي يرشّح إمكانية استعمالها لتخفيف تأثيرات هذه المادة في تلف أنسجة الخصية لدى الأشخاص الذين يستعملونها، حيث إنها تستعمل في بعض الحالات الصحية , وجد لمستخلصات حبة البركة المنزوعة الدهن جزئياً تأثيرات على الجهاز العصبي المركزي وتخفيف الألم، حيث وجد أنها تحسن من الذاكرة والقدرة على التعلم بعد استعمالها لفترة طويلة في جرذان التجارب، كما وجد أنها ومركب الثيروكوينون يخفضان من أعراض اضطراب القلق في حيوانات التجارب، وبالإضافة إلى ذلك وجد لحبة البركة تأثيرات وقائية للخلايا العصبية في حالات انقطاع الأكسجين الجزئي عن الدماغ بسبب عدم وصول الدم بشكلٍ كافٍ، وقد يعزى ذلك إلى تأثيراتها المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات. وجد لحبة البركة تأثيرات مضادة للتشنّجات. وجد للمستخلص الكحولي لحبة البركة تأثيرات مانعة للحمل في جرذان التجارب. وجدت بعض الدراسات الأولية تأثيرات مضادة للأوكسيتوسين لحبة البركة .

وجدت بعض الدراسات الأولية دوراً لمستخلص حبة البركة في علاج الأكزيما. اختلفت نتائج الدراسات في تأثير حبة البركة على كوليسترول الدم، حيث وجدت بعض الدراسات أن تناول 1 جرام من حبة البركة المطحونة يوميا لمدّة 4 أسابيع يقلل من مستوى الكولسترول السيء (LDL) والدهون الثلاثية في الأشخاص المصابين بارتفاع الكولسترول، في حين وجدت أبحاث أخرى أن تناول جرام من حبة البركة المطحونة مرتين يومياً لمدة 6 أسابيع لا يقلل من مستوى الكولسترول

الفوائد العلاجية

ارتفاع ضغط الدم
نشرت في مجلة (أساسيات علم الأدوية السريرية)، وجد الباحثون ان من فوائد الحبة السوداء التسبب في انخفاض كبير في نسبة الكولسترول LDL وضغط الدم، وتعتبر هى العلاج الامثل الطبيعى لمن يعانون من زيادة نسبة الكوليسترول او ارتفاع ضغط الدم المستمر.

الربو
اثبتت الدراسات الحديثة ان حبة البركة مفيدة جدا فى حالات الربو وتعتبر هى العلاج الطبيعى الامثل . حتى ان بعض الاطباء اشاروا الى انه يمكن اذا تم استخدام حبة البركة فى علاج الربو ان يتوقف المريض تماما عن تناول اى ادوية او عقاقير اخرى.

التهاب الحلق

تشير الابحاث الامريكية الى ان حبة البركة تعتبر من الحلول الجيدة جدا لعلاج التهاب الحلق الذى تسببه البكتيريا او الفيروسات . حيث تحتوى على بعض المواد الفعالة والمركبات التى تخفض من التهابات الحلق كما انها تقاوم الفيروسات المسببة له.

تقليل اضرار الاشعة والالكترونات السالبة

بعد التطور التكنولوجى الكبير والسريع وانتشار موجات الموبايل والواى فاى وانتشار الاجهزة اللوحية التى تبعث بالكثير من الالكترونات السالبة والتى تؤذى انسجة الدماغ تم العثور فى حبة البركة على مركب (thymoquinone ) وهو مركب نشط لحماية أنسجة المخ من التلف الناجم عن تلك الأشعة. ويقول الباحثون ان تلك المادة قادرة على حماية أنسجة المخ بشكل واضح من الإجهاد الناجم عن الإشعاع

الوقاية من ادمان المورفين والحد من التسمم به

اشتهر فى العالم العربى فى الفترة الاخيرة الادمان بصورة كبيرة .وبعد ان كان انتشاره ينحصر فى زهرة الخشاش والترامادول امتد الان الى الافيون والمورفين. وجدت دراسة نشرت في مجلة ( علوم الحياة القديمة) ان من فوائد حبة البركة الحد من التعود على المورفين . بل ومعالجة الادمان به اذا احتاج المريض لذلك.

الحماية من الأسلحة الكيميائية !!

وجد باحثون من جامعة مشهد للعلوم الطبية في ايران صبغة موجودة فى الحبة السوداء قادرة على الحد من أعراض التعرض للاسلحة الكيميائية بما في ذلك ما يصيب الجهاز التنفسى،مقاومة الضرر الواقع على الجهاز التنفسى،وفى بعض حالات الادمان فهى تعالج المريض بدون اضافة اى مواد اخرى.

منع تكون الندبات ( اثار الجروح ) بعد العمليات الجراحية

بعد اجراء عدة اختبارات فى مجال الجراحات التجميلية وجد ان من اهم فوائد حبة البركة انها تحمى السطح البريتونى فى البشرة من تكوين الندبات او التئام الجروح بطريقة مشوهة

حبة البركة وعلاج الصدفية

تستخدم حبة الربكة موضعيا على اماكن الصدفية لمريض الصدفية , وهى تفيد فى تهدئة انتشار الصدفية والحد من الالتهابات. وذلك عن طريق زيادة سماكة وقوة البشرة فى الاماكن التى توضع عليها.

كيفية استعمال حبّة البركة

تُسحق البذور سحقاً ناعماً وتؤكل مباشرةً؛ لأنّها غنيةٌ بالزيوت الطيارة، لذلك يُمنع تركها بعد طحنها حتى لا تفقد تلك الزيوت بفعل الحرارة والهواء والعوامل الطبيعية الأخرى، ولأنّها قد تكون صعبة التناول هكذا عند البعض بسبب طعمها المر يُمكن خلطها بالعسل الطبيعيّ ويُفضل تناولها على الريق.

تُسف بذور حبّة البركة المطحونة أو بدون طحن مع كوبٍ من الحليب أو العصير يُستخدم زيت حبّة البركة المعصور على البارد في العديد من الأشياء كتدليك الجلد، وزيتٍ للشعر وغيرها. يُعد من بذور حبّة البركة مشروبٌ ساخنٌ متعدد الفوائد.

 

 

عن فاطمة الزهراء فرحان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.