ما هي فوائد البلوط؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 09 نوفمبر 2016 - 11:24
ما هي فوائد البلوط؟‎

تعريف البلوط

يعتبر خشب البلوط أو السنديان من الأنواع الضخمة والقوية من الأشجار، وقد يصل ارتفاع الشجرة إلى نحو 50 متر، وقد تعمر بعض تلك الأشجار لمدد تتراوح ما بين 500 وحتى 2000 عام.
وهذا النوع من الخشب يتحمل الكثير من الجهد والمثابرة، وإن أجود الأنواع من الأثاث تصنع من خشب البلوط.
وفى الماضى كانت تقام السدود بدعامات من خشب البلوط، وحتى تلك الأشجار من البلوط التى دفنت منذ ألف عام تحت أنقاض الغابات، قد تم اكتشافها وهى بحالة سليمة، وتم استخدامها فى أغراض البناء.

اشجار البلوط

تعتبر أشجار البَلُّوط مصدرًا مهمًا من مصادر الخشب. ويتميز خشب البلوط بأنه ثقيل وصلبٌ وقويٌّ وله جذعٌ جميل. ويستخدمها المنتجون في صنع الأثاث والبراميل والمراكب وعوارض السكك الحديدية (الفلنكات). وقد تم تدمير غابات البلّوط في أوروبا وأمريكا للحصول على الخشب اللازم لعمليات بناء المراكب وتشييد المنازل. ويأتي الفلين من قلف بعض أنواع أشجار البلوط.

تعتبر ثمار البَلُّوط مصدرًا مهمًا من مصادر الغذاء للحياة البرية. وفي بعض البلدان، مثل أسبانيا، تُغذى الخنازير والدواجن بهذه الثمار.
وتُستخدم العديد من أنواع أشجار البلوط في استخراج مادة التانين المستعمل في دباغة الجلود وصنع الحبر الأزرق المسودّ. وتوجد مادة التانين في قلف أشجار البلوط ولكنه يتركز أيضًا في عفصات (تراكيب صغيرة كالعقد) تظهر على أوراق أشجار البلوط. وهذه العفصات، التي تسمى أحيانا تفاحات البلوط، تحتوي على يرقات لدبابير العفصات الدقيقة. وتحتوي الأنسجة النباتية بداخل هذه العفصات على تركيزات عالية من مادة التانين.

فوائد البلوط

  • تناول ثمار البلوط يساعد في التخلص من حموضة المعدة.
  • تعمل على علاج بعض حالات ضمور الكبد.
  • يمكن عمل قهوة من ثمار البلوط من أجل علاج الدوسنتاريا وحالات الإسهال وعلاج ضعف الأعصاب، وطريقة عمل القهوة تكون من خلال تقشير الثمار، وتجفيفها بالشمس ثم القيام بتحميصها وطحنها كالقهوة، بحيث يغلى مقدار ملعقة من مسحوق ثمار البلوط في فنجان ماء وتشرب.
  • يستفاد منها في معالجة قروح الفم.
  • تفيد في معالجة ألم الأسنان من خلال الغرغرة بمغلي أوراق البلوط.
  • تعالج تقرحات القولون والمعدة.
  • تساعد في معالجة تدرّن الغدد اللمفاوية.
  • تعدّ مقوياً عاماً للأطفال وكبار السن.
  • تقي وتعالج حالات التبوّل اللا إرادي والسلس البولي عند كبار السن.
  • تعالج حالات البصاق الذي يكون مخلوطاً بالدم وهو ما يسمى بالقيء المُدمم.
  • تقي من مرض سرطان الأمعاء ومشاكل المعدة ومرض سرطان الرحم.
  • يستخدم لحاء البلوط كغسول مهبلي لمعالجة إفرازات المهبل، وألم الحيض، وحالات سقوط الرحم مضافاً إلى ماء الاستحمام.
  • تساعد في وقف النزيف الداخلي مثل نزف الباسور باستخدامه كحقنة شرجية.
  • تفيد في مشاكل التقرحات الرقادية والقروح والجروح المتعفنة.

تفيد في حالات الأكزيما من خلال نقع اليدين في مغلي لحاء البلوط لمدّة ربع ساعة.
الاستخدام الخارجي

يُعمل مغلي البلوط مع لحاءه مغاطس لسقوط الشرج والرحم بحمامات مقعدية ساخنة.
حقن شرجية ومهبلية لهبوط الرحم والشرج وتقرحات الرحم والمستقيم والقولون وكذلك في إصابات السرطان في هذه الأماكن.
مفيد للتقرحات الرقادية والجروح والقروح العفنة.
تثليج الاصابع في الشتاء.
تنقع الاكزيما بنقع الايدي في مغلي لحاء البلوط.

الاستخدام الداخلي

علاج ممتاز لتقرحات المعدة والقولون.
مغلي البلوط يعالج إسهال الأطفال المصابين بداء الخنازير.
يعالج التدرن في الغدد اللمفاوية.
مقوي عام للأطفال والمسنين.
يفيد في معالجة التبول اللاإرادي وسلس البول عند المسنين.
يساعد في علاج البصاق المخلوط بالدم او القيء المُدمم.
مفيد في علاج قروح الفم ونزيف اللثة.
يعتقد البعض انه نافع لسرطان المعدة والأمعاء.
جيد لحموضة المعدة وضعف الأمعاء والزحار والإسهال.

القيمة الغدائية للبلوط

تناول 3 أوقية من البلوط 

  • حوالي 35% من الحصة الغذائية الموصي بها من حمض الفوليك.
  • أكثر من 40٪ من الحصة الغذائية الموصي بها  من فيتامينc.
  • حوالي 25% من الحصة الغذائية الموصى بها  من فيتامين ب6.
  • يحتوي على 21% من الحصة الغذائية الموصى بها من الألياف الغذائية
  • اكثر من 10٪ من الحصة الغذائية الموصي  بها من الحديد والفوسفور والريبوفلافين والثيامين.

 

الإستعمالات الطبية للبلوط.

تعددت استعمالات البلوط حتى شاع أنه قد يشفى الكثير من الأمراض التى تصيب الإنسان أو الحيوان.
نذكر منها

أمراض القلب.
يستخدم لحاء البلوط الأحمر مع بعض الأعشاب الأخرى لتقوية عضلة القلب ودون الحاجة لزيادة معدلات الأكسجين التى تصل إلى القلب، ولعل المادة الفعالة فى هذا المقام هو وجود (الجلوكوزيدات) وأهمها هنا هو (الكورستين) الذى ينظم معدل وقوة ضربات القلب.

أمراض الرئة وعدوى الشعب الهوائية.
مغلى كل من جذور التوت الأسود، والقشرة الداخلية من لحاء البلوط، يشرب للتخلص من مشاكل الجهاز التنفسى، ويساعد على طرد البلغميات التى تعيق التنفس لدى مرضى الصدر.

تأخر حدوث المياه البيضاء عند الحيوانات المصابة بمرض السكر.
وهذا ناتج عن إطعام تلك الحيوانات بمادة الكورستين المستخرجة من لحاء خشب البلوط، وبصفة مستمرة.

فى حماية الشرايين من التصلب، والكبد من التلف.
وذلك بغلى ملو ثلثى كوب من لحاء البلوط فى 2 كوب من الماء المغلى على نار هادئة ولمدة 20 دقيقة. دع الجميع هكذا لمدة ساعة، صفى المحلول وأشرب كوب منه كل ثانى يوم.
ويمكن أن يستعمل مثل هذا المحلول وهو بارد لغسيل الجروح والحروق والغيار عليها، ولكن عند الغيار على الحروق فإن الشاش المغموس فى محلول البلوط يلزم تغييره عدة مرات فى اليوم.

فى التغلب على مشاكل دوالى الشرج أو البواسير.
جرت العادة بين قبائل الهنود الحمر فى أمريكا الشمالية على كحت اللحاء الداخلى لشجرة البلوط، واستعماله كمحلول فى حقنة شرجية، أو مجرد غلى لحاء البلوط الأبيض مثل الشاى وشرب ذلك للقضاء على البواسير النازفة أو بعض من حالات الإسهال.
والسر وراء ذلك هو وجود نوع من التانات القابضة، والتى تعطى هذا المحلول مثل هذا الفعل فى تجفيف الأعضاء المختلفة.

البلوط علاج لتضخم أوردة الساقين (دوالى الأوردة).
وهذا يتم بعمل شاى من كل من لحاء البلوط وجوزة البلوط acorn)) معا، وذلك بإضافة ملعقة صغيرة من كل من لحاء البلوط، وثمرة البلوط ذاتها، مضافا إلى 3 اكواب من الماء، ويغلى الجميع على نار هادئة لمدة 12 دقيقة، ثم دع الجميع ليبرد، بعد ذلك صفى المحلول، وأضف نصف كوب منه إلى نصف كوب من الحليب، وأشرب من الجميع كأس عند المساء.
وبعد أن تشرب هذا الشاى، يمكنك أيضا عمل كمادات خارجية بمثل هذا المحلول على الأوردة المنتفخة، وذلك بالتبادل بين الكمادات الحارة والكمدات الباردة ولمدة 25 دقيقة، وكرر ذلك بانتظام لمدة 10 أيام.

البلوط ترياق للأعشاب الضارة أو السامة التى قد تستعمل فى بعض العلاجات.
لقرون عدة يعتبر الشاى المصنوع من لحاء البلوط الأبيض، مع جوز البلوط، مخلوطا مع الحليب علاجا ناجعا وترياقا من أثر السموم التى قد تحدث للإنسان من جراء تناول بعض العقاقير الضارة، أو التى تحتوى على سمية عالية قد تضر الجسم.

كما أن هذا النوع من الشاى سواء كان ساخنا أم باردا يصلح لعلاج العديد من الأمراض التى قد تصيب الإنسان، وهنا نذكر على سبيل المثال

  • منع تسرب بعض الدم مع البول أو البراز مثلما يحدث فى العديد من الأمراض. وهنا يستعمل مثل هذا الشاى (بارد).
  • للتغلب على مشاكل البواسير وسقوط فتحة الشرج ويستعمل الشاى (بارد).
  • لعلاج قروح الفم واللثة (بارد).
  • للتغلب على بعض أنواع من الحميات (ساخن).
  • زيادة تسرب نزيف الحيض عند النساء (بارد).
  • لعلاج تهيجات الجلد (ساخن).
  • لإلتهابات الحلق واللوزتين (ساخن).
  • لعلاج حساسية الجلد، والأكزيما الشديدة.

وكما ذكر من قبل فإن استعمال البلوط بات مقترنا ببعض الأعراض أو الأمراض الأخرى مثل: الحد من النزيف، والحد من حالات الإسهال، والتغلب على التهابات القولون، وحالات الدوسنتاريا، والحميات المختلفة، والسيلان، وزيادة افرازات الرحم، والقروح المختلفة، والغرغرينا، وحالات السعال، وأزمات الربو، وتأخر الطمث، وحالات الروماتزم، والأمراض التناسلية، وتقلص العضلات، وعدوى الخميرة الفطرية، والقوباء الحلقية، وكما ذكر من قبل فهو هام للبواسير، ودوالى الساقين.

اقرأ:




مشاهدة 373