ما هي الغابة ؟ و مشاكلها‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:25
ما هي الغابة ؟ و مشاكلها‎

الغابة و مشاكلها

أليست الغابة كلها جمالا ونفعا ؟ إن جمالها لا جدال فيه فمنذ الزمان القديم تغنى به الشعراء والكتاب والمطربون , أما نفعها فالدلالة عليه هي تلك المسافات الشاسعة المغطاة بالأشجار التي تأوي نبيتا يوفر بأناقته الطبيعة , أماكن الاستراحة ومنتوجات أساسية مثل الخشب والنباتات الطبية وفيما , وفيما يخص الأشجار هناك آلاف الأنواع المختلفة لم تحص بكاملها الى يومنا هذا والخالصية التي تجمعها كلها هي أنها تعيش بنفس الكيفية اي أنها تستمد غذاءها من التربة بواسطة جذورها وتلتقط ضوء الشمس وقسيماته اليونية من الجوكاء atmosphére بفضل أوراقها .

  • تبتل الجذور المتسربة من التربة بالماء وبعناصر معدنية فتوزعها في جميع أجزاء الشجرة بينما تلتقط الاوراق ضوء الشمس لتجعل منه التوليف الضوئي محولة الضوء الى عناصر قوتية , ومن جهة أخرى فإن الأوراق تعرق أو بعبارة أضبط فإنها تتنفس إذ تفرز بخار الماء والأكسجين أي مواد ثانوية من التوليف الضوئي وتتنشق الحمض الكربوني , وقمة الشجرة التي توجد الاوراق فيها ترتفع في السماء الى علو مناسب عادة لامتداد الجذور في التحتربة , أما جذع الشجرة الذي يقوم بدور العماد للفروع فإنه موزع فرشات متراكزة تسمح بتقدير عمر الشجرة وتسمى الفرشة المركزية وتتكون من أنسجة ميتة تسمح للشجرة ألا تقتلع بسبب الرياح , والشكير مادة حية محاطة بفرشة رقيقة تسمى القلب تشكل سافة مولدة تخلق الشكير تدريجيا كلما نمت الشجرة وتحولت أجزاؤها الى جلب .
  • القشرة فإنها تقابل الفرشة الخارجية وتحيط بالقلب مثلها مثل الجلد عند الانسان تحميه من كل تشويه أو إتلاف وكلما صلب القلب اتسعت القشرة لتغطيه وهي مرنة في أشجار مثل أشجار الكرز والسندر وتتوسع كلما كبرت الشجرة , أما في أشجار أخرى مثل شجرة البلوط فهي قاسية وتتكسر ومن الاشجار ما تسقط أوراقها كلها في فصل الشتاء فيقال لها أشجار معلبة الاوراق مثل البلوط بينما أخرى تحمل أوراق دائمة مثل الصنوبر .

الغابة الشمالية للمخروطيات

تنبت المخروطيات في الناطق المتميزة بمناخ طويل البرودة وتتميز بأوراق دائمة في شكل إبر ليس لها أثمار وبذورها تحملها أوراق متغيرة ومشروكة في شكل مخروط فهي بذلك من عاريات البذور ويبين سدف المخروطيات جذلا وحيد الشكل من الرجل الى القمة وتتفرع منه فروع أفقية , وغابة سيبيريا مكونة من صنوبرها وتنوبيات ذات أوراق دائمة وكذا من أرزيات معلبة وتسمى غابة هذه المخروطيات بكلمة تركية طيقة وتغطي 564 مليون هكتار , وتختلط بهذه الاشجار أشجار السندر وأشجار القيقب أما وحيش هذه الغابات فيتكون من الدببة والأيلات والأوراس والفيران المسكية والقنادس .

وتنبت الاشجار ذات الاوراق المعلبة في مناطق معتدلة وتشترك في ميزة واحدة مفادها أنها تحمل بذورها في داخل الثمار وهي ما تسمى بخفيات البذور , وفي المناطق المعتدلة فإن الغابات المتسقة الاشجار هي غابات البلوط والمران فالبلوط ينبت في أرض صوانية بينما المران يفضل التربة الكلسية .

تكثر الخنازير في مثل هذه الغابات وكذلك اليحامير والايائل والسناجب وطيور عديدة , ويؤدي تدهورها الى اشتراكية تسمى براح تتميز بنباتاتها الفقيرة القليلة ينبت بينها الوزال والخلنج وينبغي الاشارة هنا الى أن هناك غابات البلوط الاخضر والبلوط الفلين وأشجار الزيتون في المناطق المتوسطية ذات الصيف الحار والجاف .

الغابات المدارية

يسود في جوار خط الاستواء مناخ يمكن أن يحتوي على فصل جاف وحينئذ يشمل النبات مع أشجار دائمة الأوراق أشجار معلبة فاشتراكات هذه النباتات يعثر عليها في الجنوب الشرقي لآسيا وإفريقيا الجنوبية حيث يوجد شجرة الحميرة ذو الجذع الضخم وتنمو في ساحل نفس المناطق غابة المنكروف التي تكبر جذورها في حمات بحرية متلائمة مع الملوحة وأشجارها الطويلة الجذور تميزهاغ بكيفية خاصة .

وفي خط الاستوائي  تلاحظ الغابات الدائمة الخضرة بفضل المناخ الرطب والحار في آن واحد وغابات هذه المناطق تتميز بأشجار ذات خشب نفيس مثل الأبنوس والأكاجو والأوكومي وأما من جهة الوحيش فالظلمة الدائمة بسبب ظل الأشجار جعلته يقتصر على بعض الطيور وققردة شاجرة .

الغابة أنظوم بيئي

كل ما يكون الغابة من أشجار وحيوانات متزن الحياة مثلا إذا كانت النباتات كثيرة أكثر من اللازم فإن النباتات الصغيرة التي تعيش في ظلها تموت وبالتالي تضرر الحيوانات العشوائية التي تعيش عليها كما أن قنص الطرائد بعشوائية من ش\أنه أن يؤدي الى انقراض الوحيش لذلك فإن فترات القنص معينة محددة وتخضع لقوانين خاصة .

لا بد للحراجين من أن يأخذوا بعين الاعتبار تطور تعمير الغابات وأن يسهروا على تجديدها ليضمنوا دوامها ومعلوم أن للغابة وسائلها منها البتائل والعقاقين ولكن في الغالب يتم تجديد الغابة بفضل عمل الانسان الذي يشتل البذور ليحصل على مجذلة منتظمة تكون فيها الأشجار كلها متساوية القد طويلة العمر الذي ققد يصل الى مئتي عام بالنسبة للبلوط .

والغابات بطبقاتها المختلفة تشكل عشيرة حية بإضافة الوحيش والتوازن في هذا الأنظوم البيئي هش يهدده دوما التنافس بين الأشجار والنباتات من جهة وبين الغابة والوحيش من جهة ثانية ثم بين الغابة والمستهلكين .

مكافحة الحرائق

الحريق أكبر خطر يهدد الغابات باستتناء غابات مناطق المستدار الرطبة ولكن في فترات الجفاف وبسبب تطور السياحة أصبح الخطر مضاعفا فإشعال النار لغرض تححضضير أكلة خفيفة أو عقب سيجارة أسئ إطفاؤه قد يتسببان في حرائق من شأنها أن تقضي على آلاف الهكتارات فتففني مجهودات طويلة للمحافظة على الغابة .

ومن حسن الحظ أن الحراجيين يتوفرون على عدة وسائل لمحاربة الحرائق ففي بعض الأحيان يستعملون الطائرات والحومات لنضح منتوجات كيميائية على الحريق الا أنهم كثيرا ما يلجؤون الى تقنية واقيات النار التي مفادها تهيئ فضاء مفتوح أمام الحريق يمنع النار من الانتشار في الغابة .

وتقاوم الاشجار عدة أمراض منها اليرقان الذي يظهر في اصفرار الاوراق ويدل على فقر التربة من أكناه معدنية لازمة للتوليف الضوئي ودور الحراجيين يكون في اكتشاف الاشجار المريضة وقطعها منعا لتفشي المرض .

اقرأ:




مشاهدة 609