ما هي الطهارة ؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 01 نوفمبر 2016 - 15:48
ما هي الطهارة ؟‎

حكم الطهارة

الطهارة واجبة بالكتاب والسنة قال تعالى {كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا} وقال عز وجل {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ} وقال صلى الله عليه وسلم { مفتاح الصلاة الطهور } وقال { لا تقبل صلاة بغير طهور } .الطهارة قسمان ظاهرة وباطنة

  • الطهارة الباطنة  تطهير النفس من آثار الذب والمعصية وذلك بالثوبة الصادقة من كل الذنوب والمعاصي وتطهير القلب من أقذار الشرك والشك والحسد والحقد والغل والغش والكبر والعجب والرياء وذلك بالاخلاص واليقين وحب الخير والحلم والصدق والتواضع وإرادة وجه الله تعالى بكل النيات وال؟أعمال الصالحة .
  • الطهارة الظاهرة  هي طهارة الخبث وطهارة الحدث فطهارة الخبث تكون بإزالة النجاسات بالماء الطهور من لباس المصلي وبدنه ومكان صلاته وطهارت الحدث وهي الوضوء والغسل والتيمم .

تكون الطهارة بشيئين

  • الماء المطلق وهو الباقي على أصل خلقه بحيث لم يخلطه شيء ينفك عنه غالبا نجسا كان أو طاهرا وذلك كمياه الآبار والعيون والأودية والأنهار والثلوج الدائبة والبحار المالحة لقوله تعالى وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًاوقول الرسول صلى الله عليه وسلم { الماء طهور الا إن تغير ريحه أو طعمه أو لونه بنجاسة تحدث فيه } .
  • الصعيد الطاهر وهو وجه الأرض الطاهرة من تراب أو رمل أو حجارة أو سبخة لقوله صلى الله عليه وسلم { جعلت لي الارض مسجدا طهورا }.

ويكون الصعيد مطهرا عند فقد الماء أو عند العجز عن استعماله لمرض ونحوه لقوله تعالى { فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا}  وقول الرسول صلى الله عليه وسلم { إن الصعيد الطيب طهور المسلم وإن لم يجد الماء عشر سنين فإذا وجد الماء فليمسه بشرته } ولإقراره صلى الله عليه وسلم عمرو بن العاص على التيمم من الجنابة في ليلة باردة شديدة البرودة خاف فيها على نفسه إن همو اغتسل بالماء البارد .

النجاسات جمع نجاسة وهي الخارج من فرجي الآدمي من عذرة أو بول أو مذي أو ودي أو مني وكذا بول وورث ورجيع كل حيوان لم يبح أكل لحمه وكذا ما كان كثيرا فاحشا من دم أو قيح أو قيء متغير وكذا أنواع الميتة وأجزاؤها الا الجلود إذا دبغت فإنها تطهر بالدباغ لقوله صلى الله عليه وسلم {أيما إهاب دبغ فقد طهر } .

في آداب قضاء الحاجة

وفيه ثلاث مواد

المادة الاولى فيما ينبغي قبل التخلي وهو

  1. أن يطلب مكانا خاليا من الناس بعيدا عن نظارهم .
  2. ألا يدخل معه ما فيه ذكر الله تعالى .
  3. أن يقدم رجله اليسرى عند الدخول الى الخلاء.
  4. ألا يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض سترا لعورته .
  5. ألا يجلس مستقبلا القبلة أو مستدبرها .
  6. ألا يجلس لغائط أو لبول في ظل الناس أو طريقهم أو مياههم أو أشجارهم .
  7. ألا يتكلم حال التبرز لقوله صلى الله عليه وسلم { إذا تغوط الرجلان فليتوار كل واحد منهما عن صاحبه ولا يتحدتا إن الله يمقت ذلك } .

المادة الثانية فيما ينبغي في الاستجمار والاستنجاء

  1. ألا يستجمر بعظم أو روث ولا بما فيه منفعة ككتان صالح أو كورق ونحوه .
  2. ألا يتمسح أو يستنجي بيمنه .
  3. أن يقطع الاستجمار على وتر كأن يستجمر بثلاث فإن لم يحصل النقاء استجمر بخمس مثلا .
  4. إن جمع بين الماء والحجارة قدم الحجارة أولا ثم استنجى بالماء وإن إكتفى بأحدهما أجزأه .

المادة الثالثة فيما ينبغي بعد الفراغ

  1. أن يقدم رجله اليمنى عند خروجه من الخلاء لفعل الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك .
  2. أن يقول (غفرانك)أو( الحمد للله الذي أذهب عني الأذى وعافاني) أو ( الحمد لله الذي أحسن الي في أوله وآخره ) أو ( الحمد لله الذي أذاقني لذته وأبقى في قوته وأذهب عني أذاه ) .
اقرأ:




مشاهدة 362