ما هي السكتة القلبية؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 09 نوفمبر 2016 - 10:33
ما هي السكتة القلبية؟‎

تعريف السكتة القلبية

حتى يبقى جسم الإنسان على قيد الحياة تتكاتف العديد من الأجهزة الحيويّة الموجودة داخله للعمل بانتظام وتناغم، وكل جهاز من هذه الأجهزة مسؤولٌ عن القيام بمهمّة أو عدد من المهمّات، فمثلاً الجهاز العصبي هو المسؤول عن نقل السيّالات العصبيّة إلى الدماغ، والجهاز العظمي الذّي يعطي الجسم القامة المنتصبة كما يقوم بحماية بعض الأعضاء الحيوية المهمة في الجسم كالقلب الذي يحميه القفص الصدري، والجهاز الدوراني المسؤول عن إيصال المواد الغذائية والأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم والمتكوّن من القلب بشكلٍ رئيسيّ. وعضلة القلب من أهم الأعضاء الحيوية داخل الجسم، فكلّ نبضة من نبضاته تضخ الحياة إلى جميع أجزاء الجسم، لكن في كثير من الأحيان من الممكن أن يتعرّض القلب إلى بعض الاعتلالات والمشاكل التي قد تودي بحياة الإنسان، كالتسارع في دقات القلب أو تباطؤها، والسكتة القلبية التي هي من أخطر المشاكل التي يتعرّض لها القلب.

والسكتة القلبيّة هي توقّف نبض القلب بشكلٍ مفاجئ وغير متوقّع، مما يؤدي إلى توقّف وصول الدم إلى الدماغ وباقي الأعضاء الحيويّة داخل الجسم، والسكتة القلبيّة خطيرة جداً؛ فهي تؤدّي إلى الوفاة في حال عدم علاجها في غضون دقائق معدودة.

ومن الجدير بالذكر أنّ هناك اختلاف بين السكتة القلبية والنوبة القلبية؛ فالسكتة القلبيّة هي توقّف عضلة القلب كاملةً عن النبض بشكلٍ مفاجئ، بينما النوبة القلبية هي توقف جزء من عضلة القلب عن ضخ الدم، ويمكن أن يصاب الإنسان بالسكتة القلبية أثناء إصابته بالنوبة القلبية أو بعد الشفاء منها، كما أنّ الرجال معرّضون للإصابة بالسكتة القلبية ضِعْفي النساء.

أسباب حدوث السكتة القلبية

وجود اضراب في النظم القلبي  ( كالرجفان البطيني )، وهو يعد السبب الرئيسي في معظم الأحيان للسكتة القلبية المفاجئة.

بسبب عدم خفقان البطينان بشكل طبيعي، فيرتجفان بسرعة كبيرة وبشكل غير منتظم.

فيضخ القلب كميات قليلة من الدم أو لا يضخ إطلاقاً إلى الجسم.

وجود مشاكل في النظام الكهربائي للقلب.

إصابة الشخص بأمراض كمرض القلب، أو مرض الشريان التاجي.

إصابته بالإجهاد البدني الشديد .

وجود أمراض وراثية في العائلة عن طريق الجينات، فتسبب في حدوث السكتات القلبية.

الأكثر عُرضة للسكتة القلبية

الأشخاص الأكثر عرضةً للإصابة بالسكتة القلبيّة وجود اضطراب في النظام القلبي، مثل الإصابة بحالة الرجفان البطيني، وتعدّ هذه المشكلة من أهم الأسباب للإصابة بالسكتة القلبية، بسبب عدم قدرة البطينين على النبض بشكل طبيعي، وبالتالي ارتجافهما بشكل كبير وغير منتظم ممّا يؤدّي إلى أن يضخّ القلب الدم إلى الجسم بشكل أقل من المعتاد أو في بعض الأحيان لا يضخ الدم إطلاقاً.

وجود مشاكل في النظام الكهربائي للقلب.

في بعض الأحيان قد تؤدّي إصابة الشخص بأمراض معيّنة إلى إصابته بالسكتة القلبية، وهذه الأمراض مثل أمراض القلب، ومرض الشريان التاجي.

القيام بمجهود بدني كبير جداً.

قد يكون سبب الإصابة بالسكتة القلبية وراثياً؛ أي عن طريق توريث الآباء لأبنائهم أمراض عن طريق الجينات.

الأشخاص المتقدّمين في العمر. الإصابة بسكتة قلبيّة من قبل.

الأشخاص المتعاطين للكحول والمخدّرات.

الإصابة بمشكلة القصور في القلب.

وجود اضطرابات وراثيّة في العائلة.

أعراض السكتة القلبية

  • فقدان الوعي ( الإغماء ).
  • لا يمكن الشعور بنضبات القلب .
  • تسارع نبضات البعض، الشعور بالدوار .
  • آلام في الصدر، أو حدوث ضيق في التنفس، أو الغثيان وذلك يحدث قبل حدوث السكتة القلبية بساعة .

علاج السكتة القلبية المفاجئة

العلاج الطارئ.

تعتبر السكتة القلبية المفاجئة من الحالات الطارئة، فالشخص المصاب يحتاج إلى المعالجة بجهاز إزالة الرجفان على الفور، الذي يرسل صدمة كهربائية إلى القلب، لتعيد النبض الطبيعي إلى القلب الذي توقف عن الخفقان. ولكي يكون فعالا، يجب أن يتم استخدام جهاز إزالة الرجفان في غضون دقائق من حصول السكتة.

فمع كل دقيقة تمر، تقل فرص البقاء على قيد الحياة.

عادة ما يتم تدريب الشرطة وفنيي الطوارئ الطبية وغيرهم من المستجيبين الأوائل وتجهيزهم لاستخدام جهاز إزالة الرجفان.

يجب الاتصال برقم الطوارئ على الفور في حال ظهور علامات أو أعراض السكتة القلبية المفاجئة.

ويمكن استخدام «أجهزة إزالة الرجفان الآلية الخارجية» من قبل المارة غير المدربين، وهي غالبا ما تكون موجودة في الأماكن العامة، مثل مراكز التسوق والملاعب والشركات والمطارات والطائرات والكازينوهات ومراكز المؤتمرات والفنادق والملاعب الرياضية والمدارس.

وتكون مبرمجة لإرسال صدمة كهربائية في حالة اضطراب النظم القلبي الخطير مثل الرجفان البطيني.

 العلاج في المستشفى.

إذا بقي المريض على قيد الحياة بعد تعرضه لسكتة قلبية مفاجئة، سوف يتم نقله إلى المستشفى لتلقي الرعاية المستمرة والعلاج، حيث يقوم الفريق الطبي بمراقبة القلب عن كثب، وإعطاء الأدوية في محاولة للحد من خطر حصول سكتة قلبية مفاجئة أخرى.

كما يحاول الفريق الطبي معرفة سبب حصول السكتة القلبية المفاجئة.

وإذا تم تشخيص مرض القلب التاجي، فقد يتوجب القيام بعملية لرأب الأوعية أو جراحة مجازات الطعوم التاجية.

تساعد هذه الإجراءات على إعادة تدفق الدم عبر الشرايين التاجية الضيقة أو المسدودة.

في كثير من الأحيان، يتم غرس جهاز إزالة الرجفان للمريض للسيطرة على اضطرابات النظم القلبي الخطيرة.

كيف يمكن تفادي الوفاة بسبب السكتة القلبية المفاجئة؟ يقلل جهاز إزالة الرجفان من فرص الوفاة جراء السكتة القلبية المفاجئة.

وهو يغرس جراحيا تحت الجلد في البطن أو الصدر لمراقبة نبضات القلب من خلال أسلاك ذات أقطاب كهربائية متصلة بحجيرات القلب.

فإذا تبين للجهاز وجود نبضات قلب غير طبيعية وخطيرة، يرسل صدمة كهربائية لإعادة إيقاع القلب إلى طبيعته، وقد يعطي الطبيب دواء للحد من عدم انتظام نبضات القلب التي يمكن أن تؤدي إلى تفعيل جهاز إزالة الرجفان المغروس.

اقرأ:




مشاهدة 216