ما هي البلازما الغنية بالصفائح الدموية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 18 مايو 2017 - 10:39
ما هي البلازما الغنية بالصفائح الدموية‎

ما هي البلازما الغنية بالصفائح الدموية

البلازما الغنية بالصفائح الدموية تكون غنية بعوامل النمو وهي بلازما تتميز في الأساس بزيادة تركيز الصفائح الدموية ذاتياً ويمكن ملاحظة ذلك في كمية صغيرة من البلازما بعد فصلها عن باقي مكونات الدم. يتكون الدم من حوالي 93٪ من خلايا الدم الحمراء، و 1٪ من خلايا الدم البيضاء، و 6٪ من الصفائح الدموية كلها معلقة في البلازما.

وفي البلازما الغنية بالصفائح الدموية تنخفض نسبة خلايا الدم الحمراء إلى 5% كونها أقل فائدة في عملية الالتئام في حين ترتفع نسبة الصفائح الدموية إلى 94%. تحسين التئام الجروح وتجديد الخلايـا وهذا هو ما يؤدي إلى وجود بلازما غنية بالصفائح الدموية وبنسبة أعلى بكثير مما يمكن العثور عليه في تركيزات الدم الطبيعية أي 1,000,000 صفيحة دموية / مل من البلازما. وتنشأ البلازما الغنية بالصفائح الدموية بشكل ذاتي أي أنها تتكون من جسم الشخص ذاته.

كيف يمكن الحصول على بلازما غنية بالصفائح الدموية

يتم سحب الدم من ذراع المريض بواسطة حقنة، وتوضع الأنابيب التي تحتوي على الدم المسحوب في جهاز الطرد المركزي، يدور جهاز الطرد المركزي وفق سرعة معينة ومدة محددة لضمان سلامة الصفائح الدموية من العطب.

يعمل جهاز الطرد المركزي على فصل خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية ويتم تركيزها في مستويات مختلفة في الأنابيب، ويتم سحب بلازما الدم الغنية بالصفائح الدموية من المستوى المناسب للاستخدام العلاجي والتجميلي.

ويضاف عامل تفعيل “على سبيل المثال كلوريد الكالسيوم” لتنشيط الصفائح الدموية وإطلاق المحتوى قبل استخدامها. من المعروف على الأرجح أن الصفائح الدموية هي أحد مكونات نظام تخثر الدم، عند إصابة أحد الأوعية الدموية بجرح يحدث نزيف ويقوم الجسم بتنشيط الصفائح الدموية لتساعد على تخثر الدم وإيقاف النزيف.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الصفائح الدموية هي أيضاً مخزن الكيمياء الحيوية في جزيئات عامل النمو التي تساهم في التئام الأنسجة بعد إصابتها بالجروح.

وباعتبارها عملية تحضير ذاتية فإن البلازما الغنية بالصفائح الدموية تعدّ آمنة وتخلو من مخاوف الأمراض المعدية مثل فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد وحمى غرب النيل. ولا تتطلب البلازما الغنية بالصفائح الدموية اعتبارات خاصة فيما يتعلق بتشكيل الأجسام المضادة وأمراض المناعة الذاتية كما أن الجسم يتقبلها بشكل أفضل.

ما دور البلازما الغنية بالصفائح الدموية في التئام الجروح

تؤثر البلازما الغنية بالصفائح الدموية في التئام الأنسجة اللينة عن طريق عوامل النمو التي تطلقها بعد تخثر الصفائح الدموية، وتعمل هذه العوامل على بدء وتعزيز العمليات الفسيولوجية التي تسهم في انتعاش الأنسجة وشفاء الجروح بعد الإصابة.

تشمل جزيئات عامل النمو المتعلقة بالصفائح الدموية على ما يلي:

  • Platelet-derived growth factor PDGF
  • Transforming growth-factor-beta TGF-b
  • Vascular endothelial growth factor VEGF
  • Epidermal growth factor EGF
  • Fibroblast growth factor-2 FGF-2
  • Insulin-like growth factor IGF

وتساعد عوامل النمو هذه في الالتئام من خلال ما يلي

  • جذب الخلايا الجذعية غير المتمايزة إلى المصفوفة التي تشكلت حديثاً والحث على انقسام الخلايا.
  • منع إطلاق السيتوكين cytokine والحد من الالتهاب.
  • تحسين التئام الجروح وتجديد الخلايا.
  • تعزيز النمو الشعري الجديد “تشكيل الأوعية الدموية الجديدة”.
  • مؤشرات في استخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية:

هناك مجموعة من الأدلة تشير إلى أن البلازما الغنية بالصفائح الدموية يمكن أن تساعد في علاج الحالات الجلدية التالية:

  • قرحة الساق الوريدي والشرياني.
  • قرحة القدم السكري.
  • قرحة الضغط “الفراش”.
  • المنطقة المانحة للرقعة الجلدية.
  • الحروق الحرارية من الدرجة الأولى والثانية.
  • الإصابات السطحية في الجلد مثل الخدش والقطع وجروح العمليات الجراحية
  • اضطرابات فقدان الشعر – وقد ثبت أن البلازما الغنية بالصفائح الدموية تعمل على تنشيط بصيلات الشعر النائمة وتحفيز نمو الشعر الجديد
  • تجديد الوجه – تعالج حقن البلازما التجاعيد والأضرار الناجمة عن أشعة الشمس والتصبغات الجلدية بالتزامن مع طرق العلاج الأخرى.
  • ندب ما بعد الإصابات – تعمل البلازما جنباً إلى جنب مع الدهون الذاتية وليزر التقشير السطحي على تحسين مظهر الندب من الناحية التجميلية

السلامة ومضاعفات البلازما وموانع استخدامها

لا تتعارض البلازما الغنية بالصفائح الدموية مع نظام المناعة ولا تشكل خطراً على الجسم من حيث الحساسية تجاه جسم غريب. يجب استخدام تقنية معقمة في كل مرحلة من مراحل إعداد وتطبيق البلازما، وتزداد أهمية التعقيم بشكل خاص إذا كان المريض لديه بالأساس حالة طبية تتسبب في العدوى.

يمكن حقن البلازما داخل الأنسجة أو أعلاها. أو يتم خلطها مع الثرومبين الذاتي بنسبة 1:9 لتشكيل هلام الصفائح الدموية واستخدامها موضعياً. عندما يجري حقن البلازما داخل الأدمة فمن المحتمل حدوث التهاب طفيف في منطقة الجرح.

يمنع استخدام البلازما في الحالات الطبية التالية

  • نقص الصفيحات الحرجة “انخفاض عدد الصفائح الدموية”
  • عدم استقرار الدورة الدموية
  • الإنتان “العدوى”
  • الالتهابات الحادة والمزمنة
  • مرض الكبد المزمن
  • مع استخدام العلاج المضاد للتخثر “الوارفارين، دابيغاتران، الهيبارين”

ما هي الأدلة التي تدعم استخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية في التئام الجروح

تستند البيانات المتاحة إلى حد كبير إلى سلسلة من الحالات، وقد أظهرت هذه الدراسات:

  • الشفاء من جروح الإصابات وجروح الأوعية الدموية، وقرحة السكري والقرح المزمنة مع الجمع بين العلاج بالبلازما والدهون الذاتية والدعم بحمض الهيالورونيك.
  • تحسين مظهر الندب جمالياً من خلال حقن الدهون الذاتية وحقن البلازما يليها المعالجة بليزر التقشير السطحي.
  • الشفاء من الجروح المفتوحة والمزمنة من الكعب والكاحل من خلال دمج العلاج بالبلازما والعلاج بحمض الهيالورونيك.
  • الشفاء من إصابات الصدر الملتهبة من خلال الاستخدام الموضعي للبلازما الغنية بالصفائح الدموية.
  • وأظهرت نتائج الدراسات التي أجريت في عدد من البلدان إمكانية الاستفادة من البلازما في علاج التجاعيد البسيطة الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس أو تلك المرتبطة بعلامات التقدم في العمر.

كما تظهر النتائج أن حقن البلازما على سطح الجلد أو عميقاً يساعد على شد وتحسين نسيج الجلد ولونه في غضون 3 أسابيع علاوة على التحسن المستمر على مدى الشهور القليلة اللاحقة.

المناطق التي يتم معالجتها عادة بالبلازما لتجديد نضارتها تشمل الخدين، وحول العينين، والفك، وظهر اليدين، والرقبة، والركبتين، والمرفقين، وأعلى الذراع.

المراجع: جريدة الرياض