ما هو حق الرجل على المرأة؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 01 نوفمبر 2016 - 11:51
ما هو حق الرجل على المرأة؟‎

حق الرجل على المرأة

إن حق الرجل على المرأة عظيم بين النبي صلى الله عليه وسلم عظمته بقوله فيما رواه الحاكم وغيره من حديث أبي سعيد { حق الزوج على الزوجتة أن لو كانت به قرحة فلحستها ما أدت حقه } والمرأة الكيسة الفطنة هي التي تعظم ما عظم الله ورسوله وهي التي تقدر زوجها حق قدره فتجتهد في طاعته لأن طاعته من موجبات الجنة قال صلى الله عليه وسلم { إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها أدخلي الجنة من أي أبوابها شئت } فإن في معصية الزوج غضب الرب سبحانه وتعالى قال النبي صلى الله عليه وسلم { والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته الى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها }.

فالواجب عليك أيتها المسلمة أن تدينى لزوجك بالسمع والطاعة في كل ما يأمرك به مما لا يخالف الشرع واحذري كل الحذر من الإفراط في الطاعة حتىتطيعيه في المعصية فإنك إن فعلت كنت آثمة

ومن ذلك مثلا أن تطيعيه في إزالة شعر وجهك تجملا له فقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم النامصة والمتنمصة

ومن ذلك أن تطيعيه في ترك الخمار عند الخروج من البيت لأنه يحب أن يتباهى بجمالك أمام الناس فقد قال صلى الله عليه وسلم { صنفان من أمتي من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط أكاذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عريات مميلات مائلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا } .

ومن ذلك أن تطيعه في الوطء في المحيض أو في غير ما أحل الله فقد قال صلى الله عليه وسلم { من أتى حائضا أو إمرأة في دبرها أو كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد } . ومن ذلك أن تطيعه في الظهور على الرجال والاختلاط بهم ومصافحتهم وقال النبي صلى الله عليه وسلم { إياكم والدخول على النساء }

  • ومن حق الزوج على زوجته أن تصون عرضه وتحافظ على شرفها وأن ترعى ماله وولده وسائر شئون منزله لقوله تعالى {فَالصلِحَت قَنِتَتٌ حَفِظتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظ اللّهُولقول النبي صلى الله عليه وسلم { والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئوله عن رعيتها } .
  • ومن حق الزوج على زوجته أن تتزين له وتتجمل وأن تبتسم في وجهه دائما ولا تعبس ولا تبدو في صورة يكرهها فقد أخرج الطبراني من حديث عبد الله بن سلام قال صلى الله عليه وسلم { خير النساء من تسرك إذا أبصرت وتطيعك إذا أمرت وتحفظ غيبتك في نفسها ومالك } .
  • ومن حق الزوج على زوجته أن تلزم بيته فلا تخرج منه ولو الى المسجد إلا بإذنه لقوله تعالى {وَقَرْنَ فِي بِيُوتِكُنَّ}  
  • ومن حق الزوج على زوجته أن لا تأذن في بيته إلا بإذنه لقوله صلى الله عليه وسلم { فحقكم عليهن أن لا يوطئن نرشكم من تكرهون ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون } .
  • ومن حق الزوج على زوجته أن تحفظ ماله وأن لا تنفق منه إلا بإذنه لقوله صلى الله عليه وسلم { ولا تنفق امرأة شيئا من بيت زوجها إلا بإذن زوجها } .
  • ومن حق الزوج على زوجته ألا تصوم تطوعا وهو شاهد إلا بإذنه لقوله صلى الله عليه وسلم { لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه} .
  • ومن حق الزوج على زوجته أن لا تمن عليه بما أنفقت من مالها في بيتها وعلى عيالها فإن المن يبطل الأجر والثواب قال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ } .
  • ومن حق الزوج على زوجته أن ترضى باليسير وأن تقنع بالموجود وأن لا تكلفه من النفقة ما لا يطيق فقد قال تعالى لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ ۖ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ ۚ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا ۚ سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا }.
  • ومن حق الزوج على زوجته أن تحسن القيام على تربية أولادها منه في صبر فلا تغضب على أولادها أمامه ولا تدعو عليهم ولا تسبهم فإن ذلك قد يؤذيه والرسول صلى الله عليه وسلم يقول {  لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين لا تؤذيه قاتلك الله فإنما هو دخيل عندك يوشك أن يفارقك إلينا } .
  • ومن حق الزوج على زوجته أن تحسن معاملة والديه وأقاربه فما أحسنت الى زوجها من أساءت الى والديه و أقاربه .
  • ومن حق الزوج على زوجته أن لا تمنع منه نفسها متى طلبها لقوله صلى الله عليه وسلم { إذا دعا الرجل إمرأته الى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح } .
  • ومن حق الزوج على زوجته أن تكتم سره وسر بيته ولا تفشي من ذلك شيئا ومن أخطر الأسرار التي تتهاون النساء بإذاعتها أسرار الفراش ولذا حذر النبي صلى الله عليه وسلم من إذاعتها لحديث أسماء بن يزيد أنها كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم والرجال والنساء قعود فقال { لعل رجلا يقول ما يفعل بأهله ولعل إمرأة تخبر بما فعلت مع زوجها فأرم القوم فقلت والله يا رسول الله إنهن ليفعلن وإنهم ليفعلون قال فلا تفعلوا فإنما ذلك مثل الشيطان لقى شيطانة في طريق فغشيها والناس ينظرون.
  • ومن حق الزوج على زوجته أن تحرص عليه وتحافظ على الحياة معه ولا تسأله الطلاق من غير سبب عن ثوبان رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم { أيما إمرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة } وقال صلى الله عليه وسلم { المختلعات هن المنافقات }.

وعلى الأمهات أن يعلمن أن من الواجب عليهن أن يبصرن بناتهن  بحقوق أزواجهن وأن تذكر كل أم بنتها بهذه الحقوق قبل زفافها سنة نساء السلف رضي الله عنهن فقد خطب عمر بن حجر مالك كندة أم إياس بن عوف الشيباني فلما حان زفافها خلت بها أمها بنت الحارث فأوصتها وصية بينت فيها أسس الحياة الزوجية السعيدة وما يجب عليها لزوجها فقالت

  • أي بنية إن الوصية لو تركت لفضل أدب لتركت ذلك لك لكنها تذكرة للغافل ومعونة للعاقل ولو أن امرأة استغنت عن الزوج لغنى أبويها وشدة حاجتهما إليها كنت أغنى الناس عنه ولكن النساء للرجال خلقن ولهن خلق الرجال .
  • أي بنية إنك فارقت الجو الذي منه خرجت وخلفت العش الذي فيه درجت الى وكر لم تعرفيه وقرين لم تألفيه فأصبح بملكه عليك رقيبا ومليكا فموني له أمة يكن لك عبدا وشيكا واحفظي له خصالا عشرا يكن لك ذخرا
  • أما الأولى والثانية فالخشوع له بالقناعة وحسن السمع له والطاعة .
  • وأما الثالثة والرابعة فالتفقد لمواضع عينه وأنفه فلا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم منك إلا أطيب الريح .
  • وأما الخامسة والسادسة فالتفقد لوقت منامه وطعامه فإن تواتر الجوع ملهبة وتنغيص النوم مغضبة.
  • وأما السابعة والثامنة فالاحتراس بماله والارعاء على حشمه وعياله وملاك الأمر في المال حسن التقدير وفي العيال حسن التدبير .
  • وأما التاسعة والعاشرة فلا تعصين له أمرا ولا تفشين له سرا فإنك إن خالفت أمره أو غرت صدره وإن أفشيت سره لم تأمني غدره ثم إياك والفرح بين يديه إن كان مهموما والكآبة بين يديه إن كان مسرورا

{رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا } 

اقرأ:




مشاهدة 264