ما حقيقة نظرية الأكوان المتعددة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 22 أغسطس 2017 - 20:31
ما حقيقة نظرية الأكوان المتعددة‎

الكثير من الابحاث في الفضاء تفيد تفيد بوجود كوكب جديد يشبه كوكب الأرض ، و سيكون هذا الأمر مقبولاً إلى حد ما ، و لكن ماذا إذا عرف الناس بنظرية تحتمل وجود أكوان أخرى مختلفة عن كوننا الوحيد الذي نعرفه و نعيش فيه ، بالطبع سيثير هذا الأمر الكثير من التساؤلات و هذا بالفعل ما حدث منذ الاعلان عن النظرية التي تُعرف بإسم الأكوان المتوازية  Parallel universe أو الأكوان المتعددة The multiverse Theory .

حقيقة نظرية الأكوان المتوازية

تفترض هذه النظرية أن كوننا الذي نعيش فيه ليس هو الكون الوحيد الموجود ، بل إن هناك عدة أكوان أخرى لا ندرك وجودها و ليس هذا فقط ، بل إن هذه الأكوان مفعمة بالحياة مثل كوننا بالضبط ، وقد قام كل من علماء فيزياء الكم و علماء الكون بدراسة هذه النظرية منذ زمن بعيد و حتى الآن و ذلك لكي يحاولوا التوصل لأي دليل مادي يؤكد لهم صحة هذه النظرية  .

كان الفيلسوف الأمريكي William James  هو أول من رجح وجود عدة أكوان أخرى ، و كان ذلك خلال عام 1895م ، و لكن لم تلقى نظريته أي اهتمام حتى حلول عام 1973م ، حيث قام عالم الفيزياء الامريكي Hugh M. Everett بإعادة أحياء هذه النظرية مرة أخرى في جامعة نيوجيرسي .

آراء العلماء حول نظرية تعدد الأكوان

كانت هذه النظرية مثيرة للجدل بشكل كبير في الوسط العلمي ، فكان هذا الأمر بمثابة ثورة علمية و شئ خيالي لم يتطلعوا للتفكير فيه من قبل ، و لا يعرفون كيفية التأكد من وجوده أو عدمه ، مما جعل العلماء ينقسمون إلى فريق من المؤيدين للنظرية و فريق آخر من المعارضين لها .

أختلفت آراء العلماء في تفسير نظرية تعدد الأكوان ، فالبعض ذهب بالقول إلى أن الأكوان المتوازية هي عبارة عن مجموعة من الأكوان التي تتحرك في خط موازي لكوننا ، و أنها من الممكن أيضاً أن تنطبق عليه و في هذه الحالة يظهر سكان هؤلاء الأكوان لنا على هيئة أشباح .

و كان هناك اعتقاد آخر يفترض أن ما يوجد في كوننا من فراغ هو عبارة عن مجموعة من الأكوان الأخرى التي لا يُمكن رؤيتها بأعيننا المجردة البشرية ، و قد اعتقد فريق آخر من الباحثين أن الأكوان الأخرى موجودة و لكن في أبعاد أخرى غير الأبعاد التي نعرفها و التي يوجد بها كوننا ، و على هذا الأساس فيظن بعضهم أن هناك أحد عشر بعداً  آخر ، و أن هناك سبعة أكوان آخرى في هذه الأبعاد .

أما الرأي الأخير فكان يفترض بأن الكون الموازي هو عبارة عن انعكاس للكون الذي نعيش فيه ، و أن هذا الانعكاس ينتج عنه توازن أي أن الجهة التي تواجه كوننا يوجد بها ما يوجد في عالمنا و لكن بطريقة عكسية مثل المرآة ، و قد افترضوا أن هذا الأمر ينطبق على الجوانب النفسية أيضاً و ليس في الأشياء المادية فقط .

آيات قرآنية أشارت إلى تعدد الأكوان

هناك بعض الآيات القرآنية التي أشار فيها الله سبحانه و تعالى إلى وجود أكثر من سماء و أكثر من أرض غير ما نراهم  أمامنا ، فقد أكد لنا الله أنه خلق سبع سماوات و سبع اراضي مما يجعلنا نفكر عن إمكانية وجود أكوان أخرى و حياة أخرى غير التي نعيشها .

  • قال تعالى : ” وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ” سورة الشورى .
  • قال تعالى : ” اللهُ الَّذِيْ خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوْا أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيْرٌ وَأَنَّ اللهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا” سورة الطلاق .
  • قال تعالى : ” يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ” سورة إبراهيم .

افتراض اينشتاين

يعتقد اينشتاين أن العالم كله يمثل كتاب يتشكل من مجموعة من الصفحات بحيث يمثل كل كون صفحة مستقلة ، و لو افترضنا أن الأكوان كلها مكتوبة في كتاب و أن كوننا تمت كتابته بالحبر ، فإن الأكوان الأخرى مكتوبة بحبر غير مرئي ، أي أننا من المستحيل أن نتعرف عليهم لأن تكوينهم مختلف تماماً عن تكوين كوننا .

مدى صحة نظرية الأكوان المتعددة

مازال العلماء حتى الآن متحيرين في أمر هذه النظرية ، و كل ما توصلوا إليه هي مجرد افتراضات و اجتهادات و مازالوا يحاولون البحث و الوصول إلى ما يؤكد نظرياتهم ، و لكن على الرغم من فشلهم حتى الآن في تقديم براهين مادية إلا أن هذا الأمر لا يثبت عدم صحة النظرية ، و ذلك لأن عدم إدراكنا لهذا الشئ لا يثبت عدمه ، و الله تعالى هو من لديه الحقيقة المطلقة بشأن هذا الأمر فمن الممكن أن تظل حقيقته مجهولة بالنسبة لنا و لا يعلمها غيره .