ما حقيقة الأوميغا 3 في علاج الصدفية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 22 أغسطس 2017 - 20:21
ما حقيقة الأوميغا 3 في علاج الصدفية‎

مرض الصدفية هو عبارة عن حالة المناعة الذاتية التي تسبب الالتهاب. و من أهم الاعراض للصدفية: بقع متقشرة و حكة في الجلد . و هناك العديد من الطرق لعلاج الصدفية، ولكن لا يمكن الوقاية منها .

وجود الصدفية هو عامل خطر لأمراض القلب ، و التهاب المفاصل الصدفي . من المهم تشخيص مرض الصدفية بشكل صحيح قبل البدء بأي علاج .

إذا كنت قد تم تشخيصك بأن لديك مرض الصدفية ، فبالتأكيد قد سمعت أن بعض التعديلات النظام الغذائي يمكن أن تقلل من الأعراض . أوميغا 3 هي واحدة من الأغذية الأكثر شهرة و شعبية التي يوصي بها الأطباء للصدفية .

أحماض الأميغا 3 الدهنية هي الدهون التي تؤثر على العديد من وظائف الجسم ، من تخثر الدم إلى الالتهاب . قد تساعد في تخفيف أعراض الصدفية . عندما تدخل الأوميغا 3 مجرى الدم ، فإنها تليين خلايا الجسم ، مما يساعد على تقليل الالتهاب. و تشمل مصادر أوميغا 3 الفواكه ، و الخضروات ، و المأكولات البحرية ، و المكملات الغذائية .

ما هي أوميغا 3

الأحماض الدهنية أوميغا 3 هي الدهون التي تؤثر على العديد من وظائف الجسم ، من تخثر الدم إلى الالتهاب . الأحماض الدهنية أوميغا 3 هي المواد الغذائية ، التي يمكنك الحصول عليها فقط من خلال بعض الأطعمة . حيث أن جسم الإنسان لا ينتج هذه العناصر الغذائية بشكل طبيعي .

ثلاثة أنواع من الأوميغا 3

  • حمض ألفا اللينوليك (ALA) : الموجود في الزيوت والخضار والمكسرات
  • حمض إيكوسابنتاينويك (EPA) : وجدت أساسا في الأسماك
  • حمض إيكوسابنتاينويك (EPA): الموجود في الأسماك والمحار

تعد أنواع أحماض أوميغا 3 الدهنية الثلاثة من الدهون غير المشبعة . الدهون غير المشبعة قد لا تسهم في تراكم البلاك في جدران الشريان . أنها تعزز صحة القلب لأنها انخفاض مستويات الدهون الثلاثية ، و مستويات ضغط الدم في بعض الناس .

سلسلة أوميغا 3 الطويلة

هناك اثنان من أحماض أوميغا 3 المعروفة باسم “البحرية” هما حمض إيكوسابنتاينويك (EPA) ، و حمض إيكوسابنتاينويك (EPA) . ويوجد معظمها في الأسماك والمحار . و تسمى سلسلة طويلة بسبب هيكل التركيب الكيميائي . و أوميغا 3 البحرية ذات أهمية خاصة للباحثين لفائدتهما لنمو الدماغ وخصائصهما المضادة للالتهابات .

أوميغا 3 و الصدفية

أوميغا 3 البحرية تساعد في الحد من أعراض الصدفية ، عن طريق الحد من الالتهاب . فعندما يدخلون مجرى الدم ، يقومون بتزييت خلايا الجسم . هذا التشحيم يمكن أن يكون له تأثير في شفاء الخلايا ، مثل خلايا الدماغ و الخلايا التي تشكل المفاصل . هذا التزييت يمكن أيضا تقليل الالتهاب .

عندما يكون الشخص مصابا بمرض الصدفية ، يخبر الجهاز المناعي خلايا الجلد بالتغير بمعدل سريع بشكل غير طبيعي . لا أحد يعرف لماذا يحدث هذا بالضبط . و النتيجة هي احمرار ، التهاب ، و جفاف ، و بقع متقشرة من الجلد التي يمكن أن تغطي تقريبا أي جزء من جسمك . استخدام أوميغا 3 البحرية يمكن أن يجعل هذا الالتهاب أكثر قابلية للسيطرة و أقل إثارة .

وغالبا ما تستخدم أوميغا 3 البحرية بالاقتران مع العلاج الطبي لقائمة طويلة من الحالات ، و كثير منهم أمراض المناعة الذاتية و الالتهابات ، بما في ذلك :
التهاب المفاصل الروماتويدي : نوع آخر من أمراض المناعة الذاتية
مرض كرون : حالة التهاب الأمعاء
التهاب القولون التقرحي : التهاب الجهاز الهضمي
الذئبة : مرض المناعة الذاتية
التهاب الجلد التأتبي : حالة الجلد

مصادر أوميغا 3

  • الفواكه و الخضراوات: هناك عدد من الأطعمة ، بما في ذلك التوت و الخضروات الداكنة ، و التوفو، و بذور الشيا ، والجوز، بذور الكتان ، و بذور القنب ، كذلك الأعشاب البحرية ، و الخضروات البحرية .
  • اللحوم: ويوجد اثنان من ثلاثة أنواع من الأحماض الدهنية أوميغا 3 في الغالب في الأسماك و المحار . بالنسبة لأولئك الذين يحبون المأكولات البحرية ، زيادة استهلاك هذه المغذيات الأساسية يمكن أن يكون سهلا . سمك السلمون ، سمك القد ، و الماكريل هي الأسماك التي من المعروف أن لديها أعلى مستويات من الأوميغا 3 البحرية . السردين والرنجة هي أيضا غنية بالأوميغا 3S .
  • المكملات: من جميع المكملات الغذائية التي بحثت عن تأثيرها على الصدفية ، أعلنت الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية أن زيت السمك فعال جدا . تحدث إلى طبيبك أو اختصاصي التغذية حول تناول مكملات زيت السمك إذا كان النظام الغذائي الخاص بك يفتقر إلى أوميغا 3 .