ماهي فوائد النعناع ؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 02 نوفمبر 2016 - 11:48
ماهي فوائد النعناع ؟‎

النعناع

النعناع من أكثر الأعشاب الخضراء التي تكاد لا تخلو بيوتنا منها خاصّة في فصل الصيف، فكثيراً ما نستخدمه في إعطاء نكهة رائعة للشاي أو نشربه لوحده بعد غليه في الماء.

نبات النعناع هو نبات عشبيّ معمّر وله رائحة قوّية ومحبّبة لدى الكثير، ويزرع بكثرة في الأحواض وحول المنازل وفي المجمعات المائيّة. ونستطيع إستخدامه طازجاً حيث تكون رائحته فوّاحة وقويّة، ونستطيع إستخدامه ناشفاً بعد تجفيفه.

يعتبر النعناع أحد أهمّ الأعشاب الطبيّة العلاجيّة وأكثرها شيوعاً في البلاد العربيّة، فهو ذو رائحة عطرة نفّاذة وطعم منعش ورائع،لأنّه يحتوي على الزيوت الطيّارة، ويمكن إضافته إلى السلطات طازجاً أو مجفّفاً، ويُشرب دافئاً مع الشاي لإضافة نكهة لذيذة عليه أو بشكلٍ منفصل، ويفضّل عدم غلي أوراق النعناع مع الماء بل سكب الماء المغليّ على الأوراق ونقعها فيه لمدّة عشر دقائق، ثمّ شربه والاستمتاع بفوائده الصحّيّة الكثيرة.

أماكن تواجد النعناع

تزرع  عشبة النعناع في كلّ أرجاء الأرض، وتنتشر خاصّة في المناطق المعتدلة الحرارة في آسيا وأوروبا. وقد كان الإغريق والرومانيون يصنعون أكاليل من النعناع ويضعونها فوق رؤوسهم في الإحتفالات والولائم. وقد استخدموه طبعاً في الطعام بطرق مختلفة، كما أنّ الإغريق استخدموا النعناع في إعداد وصفاتهم الطبيّة.
مشروب ورق النعناع مهدئ طبيعي للأعصاب ومزيل للشعور بالغضب.

العناصر الغدائية في النعناع

يحتوي النعناع على مجموعة من العناصر المهمة منها زيوت عطرية نفاثة وعناصر فعالة، مثل: المنثول، والمنثون، وجاسمون، وعفص، وفلافونيدات، والثيمول، والمنثيل، كما يحتوي على مواد وعناصر تربينية، مثل: الفيلاندرين، واللايمونين، والبينين وعلى نسبة من الكربوهيدرات وبعض الألياف الغذائية ونسبة من البروتينات ويدخل ضمن تركيب النعناع بعض المعادن والأملاح مثل البوتاسيوم.

فوائد النعناع

للنعناع فوائد طبيّة كثيرة، ومن هذه الفوائد أنّه يعمل كمنشّط للمخّ والدورة الدمويّة والقلب، كما أنّه يعتبر مهدّئاُ للأعصاب، حيث أنّه يحتوي على موادّ مهدّئة.

وهو كذلك فعّال في تقوية عضوي الكبد والبنكرياس في الجسم، وينصح بشربه كعلاج لتهيّجات القولون.

النعناع أيضاً يعتبر مليّناً للأمعاء والمعدة، وهو يشرب كعلاج لكلّ أمراض الجهاز الهضميّ، حيث أنّه قادر على تخليص الجسم من البكتيريا والطفيليّات والديدان التي قد تصيب المعدة.

وهو أيضاٌ علاج جيّد لمشاكل الإسهال والمغص. أمّا من يعاني من الزكام فإنّ شراب النعناع الساخن كفيل بعلاجه ، حيث أنّه يعمل على توسيع الشعب الهوائيّة وتخفيف آثار الزكام والسعال وتخفيف البلغم.

كما أنه يستخدم في علاج أمراض الربو والمشاكل التنفسيّة الأخرى حيث أن رائحته القوية النفاذة تساعد في فتح الشعب الهوائيّة، وكما ويعالج بعض أعراض مرض السل.

ومن يعاني من الحموضة المزعجة فإن شربه ساخناً بدون إضافة السكر، يساعد في تخفيف الحرقة، كما أنّه يزيل الأرق ويريح الأعصاب، حيث يعمل النعناع على تسكين الآلام والأوجاع، وهو مفيد في تخفيف أعراض وآلام الدورة الشهريّة لمن تعاني من أعراضها.

كما أنّ الأبحاث والدراسات قد وجدت أنّ النعناع يساهم في الوقاية والحماية من الإصابة بأمراض السرطان، لا سيّما سرطانات الجلد والرئة والبروستات.

إضافة إلى ذلك، فإن احتواء أوراق النعناع على عنصر البوتاسيوم، جعل منه عشبة فعّالة في تخفيض ضغط الدّم، والذي يحافظ على التوازن في الجسم وبالتالي ضغيط دم طبيعي.

النعناع أيضاً معروف بقدرته على جعل الجسم يفرز هرمون “السيروتين” والذي يسمّى أيضاً “هرمون السعادة” وهو مفيد في التخلّص من الإكتئاب، ويساعد الجسم على الإسترخاء.

لا ننسى أن نذكر الفائدة الجماليّة للنعناع أيضاً، فزيت النعناع له تأثير كبير في علاج كثير من المشاكل التي تعاني منها أصحاب البشرة الدهنية، فهي يستخدم كعلاج للبثور وحب الشباب.

كما أنّ النعناع يعتبر مطهّراً، ولذلم ينصح بتدليك فروة الرأس بهذا الزيت، مما يساعد في إزالة القشرة من الرأس، ويحفّز الشعر للنموّ بصورة أسرع، كما أنه يعطينا شعراً لامعاً وصحيّاً جميلاً.

كما ويستفاد من أوراق النعناع في التخسيس وتخفيض الوزن، حيث أنه يساعد في زيادة سرعة حرق الدهون.

فوائد النعناع الصحية

  • النعناع منشّط للدورة الدموية ولعضلة القلب.
  • مليّن طبيعي للمعدة والأمعاء ويزيل الغازات والشعور بالانتفاخ، كما ويقضي على الخمائر ويسرّع حركة الأمعاء في إخراج الفضلات، كما يخلّص المعدة من الحموضة المزعجة، كما أنه يخفّف من التشنّجات المعوية فهو يزيد من إفراز العصارة الهاضمة إذ يُنصح بتناوله بعد الوجبات الدسمة لمنع الشعور بالتخمة.
  • مفيد للفم فهو يزيل الرائحة الكريهة ومطهّر للثة ومقوّي للأسنان ومخفّف لآلامها.
  • يساعد على طرد الديدان المعوية وتخفيف حدة المغص في البطن ويكافح آفات المعدة والجهاز الهضمي.
  • يخلّص الجسم من مشاكل الجهاز التنفسي فهو يزيل السعال المزمن ويوسّع الشعب الهوائية ويسكن التهابات الجهاز التنفسي الناتج عن نزلات البرد والزكام الحاد.
  • مقوّي عمل الكبد والبنكرياس.
  • يخفّف آلام القدمين عند نقعها بمغلي النعناع لفترة من الزمن.
  • يزيل الشعور بالكآبة ويحسّن المزاج العام. يحسّن القدرة على النوم العميق ويعالج حالات الأرق.
  • مدر للبول ويخلّص الجسم من الفضلات.
  • يعالج بعض الأمراض الجلدية حيث يدخل في صناعة الكثير من المراهم الطبية.

فوائد النعناع للرجيم

يساعد النعناع على إنقاص الوزن حيث يدخل في برامج التخسيس لاحتوائه على سعرات حرارية قليلة وقدرته على حرق الدهون، وذلك من خلال تناول منقوعه المخلوط مع الليمون أو مع الخيار، كما يمكن استخدامه كمرهم موضعي لحرق الدهون والترهلات والسيلوليت في الجسم وخاصة منطقة البطن، من خلال طحن أوراقه جيداً في الخلاط ثمّ خلطها مع كميّة وافرة من الفازلين النقي، ودهن المناطق المكدّسة بالدهون مثل الأرداف والبطن والأفخاذ حيث يعمل خليط النعناع على حرق الشحوم المتراكمة (السيلوليت) على أن يتم المداومة على هذا التدليك لمدّة لا تقل عن أسبوع.

فوائد النعناع المغلي

  • يفيد في علاج داء النقرس.
  • تجديد خلايا الدم الحمراء، وزيادة نسبة الهيموجلوبين في الدمّ، لذا فهو مفيد لعلاج مرض فقر الدم ” الأنيميا “.
  • تهدئة الأعصاب والتخلّص من مشاعر التوتّر والعصبيّة الزائدة، كما أنّه يساعد على الاسترخاء وتحمّل الضغوطات النفسيّة.
  • تنشيط الجهاز البولي فهو مدر طبيعي للبول، ومطهر من البكتيريا ومنشط للكلى ومسكن للمغص الكلويّ الناتج عن وجود الحصوات في الكلى والمثانة.
  • تسكين الصداع العاديّ والشقيقة ولكن لا بدّ من إضافة السكّر إليه لإعطاء نتيجة أفضل.
  • علاج الالتهابات بشتى أنواعها كالتهاب المفاصل الروماتيزميّة.
  • الحدّ من حكة الجسم المزعجة التي تسبّبها الحساسيّة.
  • للنعناع فوائد تعود على صحة الجهاز الهضمي فهو ملين للأمعاء، ومكافح للإمساك، وطارد للديدان المعويّة؛ لاحتوائه على زيوت فعّالة في قتل الديدان والطفيليّات والبكتيريا، وهو كذلك يخلّص الأطفال من الإسهال، ويطرد الغازات والنفخة من البطن للكبار والأطفال، كذلك فهو مسكن لمغص البطن، ويزيل رائحة الفم الكريهة، ويمنع البواسير ويعالجها، ويخفّف من الشعور بالغثيان خاصّة في الصباح الباكر ويمنع القيء، كما يعالج حموضة المعدة، بشرط شربه دون سكر.
  • علاج مشاكل الجهاز التنفسي، حيث يزيل البلغم من الحلق والصدر، ويحسّن التنفس، ويعالج السعال المزمن، ومرضى الربو التحسسي الذين غالباً ما يعانون من ضيق التنفس.
  • يسكن آلام الأسنان الناتجة عن تسوس الأسنان، أو التهاب أعصابها الداخليّة، أو الناتجة عن التهابات اللّثة.
  • مدر للحيض المحتبس، ويخفف التقلصات المرافقة للحيض.
  • إزالة البقع الداكنة من البشرة، وتحسين مظهرها وتفتيح لونها بشكل طبيعي.
  • تنشيط عمل المخ والدماغ، وتحسين أداء عضلة القلب، والدورة الدمويّة. مفيد في حالات الزكام والإنفلونزا، فهو يعالج التهاب الحلق والحنجرة إذا استخدم كغرغرة.

اقرأ:




مشاهدة 185