ماهي عاقبة الضالم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 01 نوفمبر 2016 - 11:14
ماهي عاقبة الضالم‎

عاقبة الضالم

عاقبة الضالم  وخيمةٌ في الدّنيا و الآخرة ، و قد بيّن النّبي صلّى الله عليه و سلّم بأنّ الله يملي للظّالم حتى إذا أخذه لم يفلته ، و قد رأينا عقوبة الأقوام السّابقة التي كفرت بالله و كيف أصابها بطش الله فكانت عبرةً للظّالمين على امتداد العصور و الأزمان .

لقد خلق الله الكون كلّه ووضع فيه موازين العدل والصراط المستقيم، وخلق من بعدها الإنسان ونفخ فيه الروح التي تحمل الفطرة السليمة النقية التي لا تشوبها شائبة والتي تحمل العدل الذي وضعه الله عز وجل فيها فهو العادل الذي لا نبتغي العدل المطلق إلا عنده من بعد رحمته عز وجل. والرحمة والعدل هما نقائض الظلم والبغي وهي صفات من ساءت فطرته وحاد عن الصراط الذي وضعه الله عز وجل في الأرض مع نزول آدم عليه السلام ودعا إليه البشر أجمعين عن طريق الأنبياء والرسل عليهم صلوات الله وسلامه أجمعين، وأضاء فيه مصابيح النور بالإسلام… الدين الذي ارتضاه لنا والذي يكون أول دعاء فيه هو اهدنا الصراط المستقيم الذي لا ظلم فيه ولا عوج بل عدل فطري مضاء بنور من عند الله عز وجل رب العالمين فلذا طرد الله عز وجل الظالمين من رحمته ولعنهم في القرآن الكريم.

ولما كان للظلم من خروج عن الفطرة التي وضعها الله عز وجل في داخل الإنسان كنبراسٍ للحق والهدى فقد توعّد الله عز وجل للظالمين العقاب الأليم في الدنيا قبل الآخرة مهما طال الأمد فالله عز وجل هو المنتقم لكل مظلوم والجبار القادر على الإتيان بالحق للضعيف والفقير من الغني المستبد حتى ولو بعد حين فتوعد الله عز وجل الظالمين بالعقاب الأليم وجردهم من كل ناصر ومعين فلا فلاح لظالم ولا مستقبل فيتوعدهم عز وجل بقوله: “بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علمٍ فمن يهدي من أضل الله وما لهم من ناصرين.

وقد أعطى الله عز وجل المظلوم القوة للغلبة على الظالم فدعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب، فالظالم بذلك سيحل عليه عليه غضب من الله في الدنيا قبل نصب الميزان يوم القيامة ليجازي الله كل نفس بأفعلها، فينتصر الله عز وجل للمظلوم في الدنيا بإيقاع العذاب على الظالم في ماله وصحته وعياله وقد سمعنا في ذلك القصص الكثيرة لمن أهلكهم الله عز وجل بظلمهم في القديم وفي الحديث، ومن أخر الله عقابه إلى الآخر فذلك هو من وقع في الخسران المبين يوم لا ينفع مال ولا بنون فيمد الله عز وجل الظالم بظلمه ليستبد في الأرض ويعمي على قلبه فلا يرى النور الفطري في داخله فيحل عليه غضبه في يوم القيامة في نار جهنم فيخبر الله عز وجل بما يقوله الظالمون في ذلك اليوم المهول في كتابه الحكيم: “وترى الظالمين لما رأوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل.

نسأل الله المنتقم الجبار أن يرفع ظلم اليهود الغاصبين الواقع على المسلمين في شتى الأرجاء وينصر المظلومين في كل مكان.

أدعية على الظّالمين

  • يا ربّ أغلقت الأبواب إلّا بابك، وانقطعت الأسباب إلا إليك، ولا حول ولا قوة إلّا بك
  • يا ربّ اللّهمّ إنّي ومن ظلمني من عبيدك، نواصينا بيدك، تعلم مستقرّنا ومستودعنا، وتعلم منقلبنا ومثوانا، وسرّنا وعلانيّتنا، وتطّلع على نيّاتنا، وتحيط بضمائرنا، علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه، ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره، ولا ينطوي عليك شيء من أمورنا، ولا يستتر دونك حال من أحوالنا، ولا لنا منك معقل يحصّننا، ولا حرز يحرزنا، ولا هارب يفوتك منّا.
  • اللهمّ إنّ الظالم مهما كان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك أنت مدركه أينما سلك، وقادر عليه أينما لجأ، فمعاذ المظلوم بك، وتوكّل المقهور عليك.
  • اللهمّ إنّي أستغيث بك بعدما خذلني كلّ مغيث من البشر، وأستصرخك إذ قعد عنّي كلّ نصير من عبادك، وأطرق بابك بعدما أغلقت الأبواب المرجوّة، اللهمّ إنّك تعلم ما حلّ بي قبل أن أشكوه إليك، فلك الحمد سميعاً بصيراً لطيفاً قديراً.
  • يا ربّ ها أنا ذا يا ربّي، مغلوب مبغيّ عليّ مظلوم، قد قلّ صبري وضاقت حيلتي، وانغلقت عليّ المذاهب إلاّ إليك، وانسدّت عليّ الجهات إلاّ جهتك، والتبست عليّ أموري في دفع مكروهه عنّي، واشتبهت عليّ الآراء في إزالة ظلمه، وخذلني من استنصرته من عبادك، وأسلمني من تعلّقت به من خلقك، فاستشرت نصيحي فأشار عليّ بالرغبة إليك، واسترشدت دليلي فلم يدلّني إلاّ عليك، فرجعت إليك يا مولاي صاغراً راغماً مستكيناً، عالماً أنّه لا فرج إلاّ عندك، ولا خلاص لي إلاّ بك، انتجز وعدك في نصرتي، وإجابة دعائي، فإنّك قلت جلّ جلالك وتقدّست أسماؤك: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ، وأنا فاعل ما أمرتني به لا منّاً عليك، وكيف أمنّ به وأنت عليه دللتني، فاستجب لي كما وعدتني يا من لا يخلف الميعاد .
اقرأ:




مشاهدة 277