اليوم الجمعة 17 سبتمبر 2021 -

ماهي أعراض تسمم الحمل ؟

كتب : اَخر تحديث : الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 11:19 مساءً 44 مشاهدة لا توجد تعليقات

أعراض تسمم الحمل

أولا : ارتفاع في ضغط الدم .

تانيا : تورم في العينين و اليدين .

ثالتا : وجود نسبة عالية من الزلال في البول .

رابعا : زيادة الوزن نتيجة احتجاز السوائل بالجسم ,ويحدث التسمم بعد الأسبوع العشرين من الحمل , وطبعا هدا

التسمم خطير جدا على حياة الأم و الجنين إذا ترك بدون علاج , وقد يحدث نتيجة سموم في الدم للسيدة الحامل ,

ويحدث عادة لمن يعانون من مرض السكر أو ارتفاع ضغط الدم , وأمراض الكلى , والكبد , وأيضا مع الأمراض الوراثية .

وللعلم لا يوجد علاج محدد لتسمم الحمل و إنما العلاج الوحيد هو إنهاء الحمل حفاظا على الجنين و الأم .

أما عن الاَثار الجانبية لتسمم الحمل بالنسبة للأم فهي :

حدوث نزيف مع تدمير لخلايا الكبد و الكلى .

أما للأعراض الجانبية للجنين فهي :

التعرض لنقص الأكسجين و التغدية الواصلة من المشيمة إلى الجنين مما يؤدي إلى تأخر النمو , وربما موته في

بعض الأحيان .

وكما قلنا إن أهم طرق العلاج هي إنهاء الحمل مع استعمال أدوية مخفضة للضغط العالي مع راحة تامة في الفراش

على أحد الجانبين للسماح للدم بالمرور بسهولة .

مع مراعات عمل أشعة تلفزيونية لقياس كمية السائل المحيط بالجنين , فإن كانت الكمية قليلة فهذا يعني أن كمية

الدم التي تصل للجنين , فإن كانت الكمية قليلة فهذا يعني أن كمية الدم التي تصل للجنين غير كافية , وأن انهاء

الحمل أصبح ضرورة , وبعض الأطباء يلجأون لإعطاء الأم دواء سلفات الماغنسيوم لزيادة كمية الدم بالرحم لمنع

حدوث أي اَثار جانبية أثناء إنهاء الحمل .

أمراض تشكل خطورة على الحمل

هناك مجموعة من الأمراض التي تشكل خطورة على الحمل و التي لا ينصح بالحمل في وجودها , أو على الأقل

يكون الحمل مع متابعة دقيقة من الطبيب المعالج , وربما فريق من الأطباء المتخصصين حسب المرض , ومن هده

الأمراض ندكر :

الحمى الرومانتية , وبعض أمراض ضعف القلب , لأن مع امراض ضعف القلب , لأن مع أمراض القلب تتطور الحالة

المرضية بعد الحمل من مرحلة إلى مرحلة أخرى أكثر حدة و تزيد الحدة مع التقدم في مرحلة الحمل .

لذالك لو صرح طبيب القلب المعالج و المتابع للحالة بالحمل يكون ذالك تحت رعاية فائقة و متابعة دقيقة لأن في

ذالك خطورة على الأم و على حياتها .

لكن مرض ارتفاع ضغط الدم هو من أخطر الأمراض مع الحمل , لأننا في بعض الحالات , نضطر لحجز المريضة الحامل

في المستشفى تحت العناية الفائقة قبل ميعاد الولادة بشهر وربما أكثر حسب تطور الحالة , وهده الحالات تشكل

خطورة على الأم و على الجنين أيضا .

ومرضى حساسية الصدر , ومرض الروماتويد أيضا لهن رعاية خاصة لو صرح الطبيب المعالج لها بالحمل لأن علاجهن

غالبا ما يتطلب أدوية تحتوي على الكورتيزون ومادة الكورتيزون من المواد التي تؤتر على الجنين أثناء فترات تكوينه

ونموه ومحضور استخدامها أثناء الحمل ,. وهدا الخطر ربما يتعارض مع الحالة المرضية للأم الحامل .

ومن أجل هدا يجب المتابعة الدقيقة للسيدة الحامل المريضة بحساسية الصدر أو الروماتويد.

وبالنسبة للجنين يجب عمل أشعة تلفزيونية متعددة الأبعاد كل فترة لمتابعة نمو الجنين و الإطمئنان على صحته

كفاءة أجهزته.

ومن الثوابت التي نقيس عليها الموضوع أنهغير مسموح للسيدة الحامل بالأخص في الأشهر الأولى بتعاطي أي

أدوية ما عدا مادة البارسيتامول و الفوليك أسيد وبعض الفيتامينات وربما لو اضطرت الحالة لتناول مضادات حيوية

فهناك مضادات حيوية اَمنة نوعا ما مع الحمل , فعندما نعلم دالك ونعرف أن معضم الأدوية محظور استخدامها مع

الحمل , نعلم مدى خطورة الحمل على الأم و الجنين في حالات الأمراض المزمنة التي تحتاج إلى أدوية بشكل

دائم.

ومن الأمراض الشائعة التي تسبب مشاكل مع الحمل , والخطورة هنا على الجنين أكثر من الأم , وهدا لا ينفي تأتر

الأم أيضا مرض (السكر)  فهدا المرض المزمن يتطلب علاج بشكل يومي , وأنظمة غدائية محددة , والخطورة هنا تأتر

على على الطفل بارتفاع نسبة السكر بشكل مباشر فيزيد حجمه ووزنه على الحد الطبيعي في أحيان كثيرة ,

فيكون من الصعب الولادة الطبيعية ونضطر للجوء إلى الولادة القيصرية .


المرجع : مقتطف من كتاب العقم و تأخر الإنجاب ( المشكلة و الحل ) للدكتور خالد جبر .

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*