ماهو علاج تساقط الشعر ؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 03 نوفمبر 2016 - 11:34
ماهو علاج تساقط الشعر ؟‎

تساقط الشعر

لا يعد تساقط الشعر مشكلة في حد ذاته ،فالإنسان الطبيعي يتساقط منه أكثر من 30 شعرة يومياً، فالشعرة تمر مثل أي كائن حي بدورة حياة بدءا من الظهور والنمو حتى الضعف والسقوط، ومتوسط دورة الشعرة يصل إلى ثماني سنوات تقريبا، تستمر فترة السقوط من شهرين إلى أربع شهور في السنة تكون جذور الشعور القديمة سطحية حيث تكون الشعور الجديدة بدأت في الظهور.

ولكن عند ملاحظة التساقط الشديد للشعر أو تباطأ نمو الشعرة أو أن الشعر أصبح أقل كثافة، هنا يجب الاهتمام ودق ناقوس الخطر لمعالجة تساقط الشعر في بداية الأمر وقبل انتشاره.

علاج تساقط الشعر

سندكر هنا أهم الطرق لعلاج تساقط الشعر

  • عملية جراحية لترميم الشعر

يجري الاطباء والجراحون المختصون بالامراض الجلدية عدة انواع من العمليات الجراحية التي تهدف الى استعادة الشعر، ترميمه واعادة ترميم الاماكن التي تساقط منها، اضافة الى منح الشعر منظرا طبيعيا، قدر الامكان. اما اكثر الاشخاص المرشحين للخضوع لمثل هذه العمليات الجراحية، واكثرهم حاجة اليها، فهم الذين يبدو الصلع لديهم بارزا للعيان، الذين لديهم شعر خفيف جدا والذين يتساقط شعرهم من جراء اصابة فروة الراس او من جراء اصابتهم بحروق.

يتحدد نوع العملية التي ينبغي اجراؤها لترميم الشعر طبقا لمدى انتشار الصلع وشكله. وبامكان طبيب الامراض الجلدية ان ينصح باحد الانواع المفصلة ادناه من العمليات الجراحية، من اجل الحصول على افضل نتيجة ممكنة:

  • زرع الشعر

يعتمد زرع الشعر على مبدا “التبرع السائد” (المفضل)، اي اخذ الشعر من مكان سليم وزرعه، خلال العملية الجراحية، لكي ينمو مجددا في المكان المصاب بالصلع. عملية زرع الشعر تتطلب الامور التالية:

  1. نزع من جلد فروة الراس، والتي تحتوي الشعر من المنطقة الخلفية والجوانب في فروة الراس (هذه الاماكن تسمى “مناطق التبرع”، نظرا لانها تحتوي على شعر يستمر بالنمو مدى الحياة).
  2. اصلاح وترميم “منطقة التبرع”. وهي عملية تكون نتيجتها، عادة، ظهور ندبة صغيرة، يغطيها الشعر المحيط بها.
  3. قص اتلام من جلد فروة الراس التي تحتوي على الشعر، من منطقة التبرع، وتقسيمها الى مجموعات غرسات (طعوم – Implants) من اجل زرعها في بقع الصلع المعدة لذلك.

تختلف المساحة التي يمكن تغطيتها بواسطة زرع الشعر باختلاف حجم بقعة الصلع وطريقة الزرع المتبعة. بعد نحو شهر من العملية، يتساقط الجزء الاكبر من الشعر المزروع. وبعد شهرين من ذلك، يبدا شعر جديد بالنمو، ثم يواصل النمو وفق الوتيرة الطبيعية. وبعد ستة اشهر يكتسب الشعر المزروع شكلا ومظهرا مماثلين لشكل الشعر الطبيعي ومظهره.

  • تقليص (جلد) فروة الراس

يعتبر تقليص جلدة الراس حلا لمن يعانون من اتساع رقعة الصلع. وهذا العلاج عبارة عن عملية جراحية يتم خلالها تضييق حيز البقع الصلعاء، بل ويتم ، في بعض الحالات، اخفاؤها تماما، من خلال ازالة بعض السنتيمترات من الجلد الخالي من الشعر، وبعد ذلك شد طرفي القطع باتجاه بعضهما البعض وتوصيلهما بالخياطة. بالامكان اجراء عملية تقليص فروة الراس لوحدها، او دمجها مع عملية اخرى لزرع الشعر.

  • توسيع جلد فروة الراس / شد الانسجة

يتم زرع جهازين تحت جلد فروة الراس لمدة ثلاثة او اربعة اسابيع. وتكون وظيفة هذين الجهازين شد الجلد الذي يحمل الشعر، وذلك بغية تنجيع وتحسين نتائج العملية الجراحية لتقليص جلد فروة الراس. يعمل جهاز الشد بتقنية تشبه عمل الشريط المرن، بينما يعمل جهاز التوسيع مثل البالون. وهما يتيحان تقليص مساحة الجلد الخالي من الشعر (الاصلع) على فروة الراس.

لدى اجراء عملية اعادة ترميم الشعر، على الشخص الخاضع للعلاج ان يتوقع

  1. اجراء علاج تساقط الشعر يتم تحت التخدير الموضعي، في عيادة طبيب الامراض الجلدية، او في عيادة خاصة او حتى في اطار  احد المستشفيات.
  2. امكانية عودته الى مزاولة نشاطاته الروتينية اليومية، مع الامتناع عن القيام بمجهود جسدي كبير او نشاطات رياضية الى ان يسمح له الطبيب بذلك.
  3. ظهور اعراض جانبية خفيفة، يمكن ان تشمل: انتفاخات وظهور كدمات حول العينين لمدة يومين – ثلاثة ايام (بالامكان الحد من هذه الاعراض الجانبية بواسطة استخدام كمادات الثلج والنوم بوضعية نصف الجلوس). بالاضافة الى ذلك، من الممكن ان يفقد المريض الاحساس في المنطقة التي تم اخذ الشعر المزروع منها، او في المنطقة التي تم زرعه فيها. لكن هذا الفقدان للاحساس عادة ما يزول خلال فترة لا تزيد عن ثلاثة اشهر.
  4. من الممكن ان يكون العلاج مركبا من عدة اجراءات طبية في مواعيد مختلفة ومتفرقة، مما يعني ان اتمام العلاج قد يتطلب فترة زمنية طويلة يمكن ان تستمر من بضعة اشهر حتى بضع سنوات.
  5. كما في جميع انواع العمليات الجراحية، ثمة مخاطر معينة، دائما، قد تكون جزء من هذه العملية. لكن مضاعفات ما بعد العلاجات لاستعادة الشعر وترميمه هي امر نادر الحصول جدا.

نصائح للتخلص من تساقط الشعر

يجب عمل كل الفحوص الطبية للتأكد من خلو المريضة من أمراض الغدة أو فقر الدم ولمعرفة العنصر أو الفيتامين الناقص المؤدي إلى تساقط الشعر ثم يجب اتباع النصائح التالية للمحافظة على صحة الشعر

  •  يجب استعمال مشط عريض الأسنان لتمشيط الشعر وتمشيط الشعر برفق من الأسفل للأعلى.
  •  ليس محبباً تمشيط الشعر وهو رطب بل يجب الانتظار حتى يجف لأن تسريح الشعر وهو رطب يؤدي إلى تكسر الشعر وتساقطه.
  •    لا يجب تجفيف الشعر عند الخروج من الحمام بقوة وبحركات عشوائية بالمنشفة لأن هذا يؤدي إلى تساقط الشعر وتكسره بل فقط لف الشعر بالمنشفة وجعلها تمتص الماء والرطوبة الزائدة فقط وليس فرك الشهر بها.  
  • يجب عمل مساج لفروة الرأس باستخدام الزيوت الساخنة إذ تسخن زيوت الشعر على النار حتى تصبح دافئة ويتم عمل مساج للفروة الرأس بها وهي حارة لأفضل استفادة.
  •  يجب النظر إلى محتوى الشامبو الذي تستخدمه السيدة لأنه قد يكون هو السبب الرئيسي وراء تساقط الشعر, فيجب أن يكون الشامبو خالي من السلفات والسيلكون والبارابين لأن هذه المواد الكيميائية تؤذي فروة الرأس وتؤدي إلى تساقط الشعر وجعل الشعرة ضعيفة وأكثر ميلاً للتكسر.
  •  يجب غسل الشعر على الأقل كل ثلاث أيام لتجنب تجمع الأوساخ والزيوت والغبار في الشعر لأن ترك الشعر فترة طويلة بدون حمام يؤدي إلى تساقط الشعر نتيجة نمو البكتيريا المؤدية إلى التهاب فروة الرأس والتي تؤدي بدورها إلى تساقط الشعر, لذلك من الضروري الحفاظ على الشعر نظيفاً.
  • لا يجب استعمال المواد الكيميائية بكثرة على الشعر مثل الصبغة والمواد التي تثبت تسريحات الشعر لأنها جميعاً تؤدي إلى التساقط بكثرة.
  •  يجب تناول الطعام الصحي لحل مشكلة تساقط الشعر من جذوها وذلك بالإكثار من الخضروات والفواكه والتقليل من تناول الأطعمة الجاهزة والسريعة لأن التعود عليها يحرم الجسم من الفيتامينات والمعادن الضرورية للشعر.
  • يفيد ماء البصل في التخفيف من تساقط الشعر أ يمكن استعمال الأدوية التي توضع بشكل موضعي على فروة الرأس.
اقرأ:




مشاهدة 190