ماهو علاج الضغوط النفسية ؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 05 نوفمبر 2016 - 10:04
ماهو علاج الضغوط النفسية ؟‎

الضغوط النفسية

نحن بهذه الحياة أصبح الضغط النفسي ملازما لكل إنسان حتى أعاقه  عن أداء عمله و انجاز ما أمامه من أعمال و مهام و لكن تصبح الملاحقة و الإنذارات من الضغوط النفسية و نجد التراخي و التساهل و الهموم التي تحول دون أن يقوم الإنسان بعمله و إذا قام به فإنه يكون دون تركيز و ليس على الوجه المطلوب .

مظاهر و تداعيات الضغط النفسي 

هذه المشكلات و الهموم سرعان ما تتحول إلأى مشاكل كبيرة تشغل بالك بشكل سريع و تظهر من خلال الشعور بنوع من القلق و الإحساس بالكاَبة و الصداع و الخمول بالجسم وعدم الرغبة في التفاعل بالاَخرين بشكل ايجابي و تقوده هذه الأعراض إلى الإصابة أحيانا بالمرض .

كيف تتخلص من الضغوط النفسية 

من الأحسن اتباع الخطوات التالية للتخلص من الضغوط النفسية :

تحديد المشكلة الأساسية المسببة للضغط النفسي و التخلص منها و ممارسة التمارين الرياضية كفيلة من التخلص بالإحباط و بث السعادة الداخلية و تهدئة الأعصاب , لابد من الإفصاح عن المشكلة إلى شخص عزيز على قلبك للإسهام في التخفيف عنك , خد راحتك من النوم الطبيعي و محاولة عدم التفكير في الذي يسبب التفكير بالمشكلة , حاول تشغل نفسك و لا تحاول ان يكون عندك و قت فراغ من أجل التفكير و تدكر الماضي .

حاول عند تذكر الماضي أن تكون أكتر عقلانية لأنه مضى و انتهى تذكر أن لكل بداية نهاية عند تكوين كل علاقة .

علاج الضغوط النفسية 

  • لا تتسرع في إصدار الأحكام و لكن عليك بالإنتظار و مراقبة المواقف , فإن الإدراك و الفهم العميق للمشكلة يجعلك تنظر إلى الحل بإجابية أكثر لأن , لأن المواقف السلبية التي تحدث في حياتنا ممكن أن تتحول إلى مواقف إيجابية , تفيدنا وتكون في صالحنا إذا تناولناها بشيء من الحكمة و التأني , بشرط أن نتعلم كيف نطور من مواقفنا اتجاه التغيرات التي تمر بنا في الحياة .
  • لا تلتفت إلى الأمور التافهة , إن أمور الحياة اليومية مليئة بالصراعات التي ثمتل عبئا على جسم الإنسان بل و على حالته النفسية , عليك بتوفير قواك للمشاكل و الأمور الحاسمة فقط .
  • القيام بإجازات قصيرة : ولا اقصد بها هنا الإجازات لمدة أسبوع أو حتى يوم او يومين و إنما أقصر بذاك بكثير و لتكن 10 او 20 دقيقة كل ساعتين أي إجازة للإسترخاء القصير بين فترات العمل الطويلة .
  • الإستجمام : وهنا لا بد من القيامة بإجازة طويلة على البحر أو ممارسة أنشطة التي تحبها مثل : المشي , السباحة , الرسم , سماع الموسيقى , يجب أن تكون مرحا طوال هذه الفترة و أن تنسى كل شيء يضايقك.
  • روح الدعابة : إن الضحك أسهل طريقة للتعامل مع الضغوط اليومية , لا تأخد الحياة على أنها صراع و إنما كمغامرة , لا تكن جادا في تناول تفاصيلها .
  • الصداقة : لابد و أن يكون هناك وقتا للعائلة و الأصدقاء لأن الحب و الدعم الذي تستمده من هؤلاء الأشخاص المحبة لك هو بمثابة الغداء الروحي لك , بل و يساعد على تقوية جوانب التعاون و الحب لمن حولك .

لكل واحد منا مشاكله الخاصة و غذا شاركت من يحبونك هذه المشاكل فإنه لا يعطي الفرصة لك فقط بأن تبوح بما يجول بداخلك , والذي يعتبر في الوقت نفسه نوعا من أنواع العلاج النفسي , وإنما يساعدك أيضا للوصول إلى قرار صحيح لأن البعيد عن المشكلة سيقدم لك وجهة نظر مختلفة و بالتالي سيكون حكمه أصح في معظم الأحيان .

و كن على يقين تماما أنك لست و حدك في هذه المشاكل و إنما كل من هم حولك يشاركونك فيها أيضا .

  • الطعام : لا تتناول الطعام و أنت جالس في المكتب وسط الأوراق , أو أن تكون في عجلة , عليك بالإستمتاع بطعامك فهو لن يساعدك على الإسترخاء فقط و إنما سيقلل أيضا من الكميات التي تأكلها .
  • النشاط الرياضي : عليك بممراسة ثلاث مرات في الأسبوع على أن تستغرق كل مرة 20 دقيقة , فالنشاط الرياضي لا يخفف التوتر أو يريح الذهن أو يقوي الجسم فقط , وإنما يمدك بطاقة كبيرة و قوة احتمال على فعل الأشياء لإنجازها في المواعيد المحددة لها أي يساعدك على الإلتزام بجدول أعمالك .
  • القيام بأنشطة مختلفة : التأمل أو اخد حمام دافئ فكل دالك سيساعدك على مواجهة الضغوط و يقلل من المخاوف و القلق و التوتر .

المرجع : مقتطف من كتاب البرود الجنسي و العاطفي عند الرجال من تاليف محمد حسن إبراهيم

اقرأ:




مشاهدة 261