ماهو الغذاء الصحي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 27 أكتوبر 2016 - 12:51
ماهو الغذاء الصحي‎

من مواصفات الغذاء الصحي المتوازن

  • أن يحتوي على جميع العناصر الغذائية تبعا للمقننات لكل فرد حسب سنه وجنسه ومجهوده والحالة الفسيولوجية .
  • أن يكون متنوعا وفاتحا للشهية ومفبول الشكل .
  • أن يكون متمشيا مع العادات الغذائية السائدة في المجتمع .
  • أن يكون آمنا خاليا من أي ملوثات كيميائية أو بيولوجية أو مواد ضارة بالصحة .
  • أن يكون متمشيا مع الحالة الأقتصادية للأسرة .
  • ولتسهيل عملية اختيار الأطعمة المناسبة للفرد تم تقسيم الأطعمة إلى ثلاث مجموعات أساسية حسب محتواها من العناصر الغذائية ووظيفتها الرئيسية :
  1. المجموعة الأولى : أطعمة الطاقة وتتكون من الحبوب بأنواعها ومنتجاتها والدرنات والسكريات والدهون الحيوانية والزيوت النباتية .
  2. المجموعة الثانية : أطعمة البناء وهي مصادر البروتين الحيواني والنباتي.
  3. المجموعة الثالثة : أطعمة الوقاية وهي مصادر الفيتامينات والملاح المعدنية .

طرق إعداد الطعام والإحتفاظ بقيمته الغذائية

اختيار الخضروات والفواكه الطازجة , غسل الخضروات والفواكه بماء جاري وعدم نقعها , نقع اليقول والتخلص من ماء النقع قبل الطهي للتخلص من الإفلاتوكسين “السموم الموجودة بها” , إزالة قشرة رقيقة بامقشرة أو السكين للحفاظ على الفيتامينات الموجودة تحت القشرة ,الطبخ بأقل كمية من الماء مع بقاء الوعاء مغطى والنار هادئة , استعمال المرقة الزائدة في عمل الشوربة واستخدامها في الطهير واستهلاكه , تحضير السلطة قبل موعد الطعام مباشرة وتقطيعها قطعا كبيرة , ولضمان الحصول على غذاء آمن :

  • تأكد من نظافة المكان والأدوات والأطباق قبل وبعد استخدامها وحفظها في مكان نظيف .
  • اغسل الخضروات والفاكهة الطازجة جيدا بالماء الجاري وانقعها في ماء وخل “لتر ماء + ملعقة خل أو ملعقة ليمون ” قبل التناول أو الطهي .
  • احفظ الغذاء في أواني مغطاة واحفظه دائما مبردا “عند أقل من 10° م في الثلاجة” .
  • إذا كان الطعام محفوظا بالثلاجة فسخنه حتى الغليان قبل التناول.
  • لاتستخدم سكينا سبق استخدامه في تقطيع أغذية طازجة في تجهيز أغذية معدة للتناول إل بعد غسلها .
  • إذا أصبت بمرض “برد-إسهال” ابتعد عن مكان إعداد الطعام .
  • استعمل الماء النقي في إعداد الطعام أو الشراب وإذا ساورتك الشكوك حول نقاء الماء فقم لمدة ثلاث دقائق على الأقل قبل إضافته غلى الطعام أو الشراب .
  • اشتري دائما الأغذية من مصدر سليم تثق فيه وابتعد عن الأغذية المكشوفة .
  • اشتري أنواع الغذاء الأكثر أمنا على سبيل المثال ألبان مبسترة معقمة .
  • تأكد من فترة صلاحية الأغذية المضاف إليها مواد حافظة “الفاكهة المحفوظة-المشروبات السكرية – منتجات الحوم مثل اللانشون -البسطرمة- السجق “.
  • ابتعد عن تناول الأغذية المضاف إليها ألوان صناعية وخاصة الحلوى التي يقبل عليها الأطفال .
  • اتجه إلى استهلاك كل ما هو طبيعي ولايحتوي على أيه مواد حافظة .
  • تجنب استخدام الزيت المقدوح عند تغير لونه .
  • الخبز الأسمر أفضل من الأبيض لأنه أغنى بالفيتامينات والأملاح المعدنية والألياف الغذائية .
  • الأطعمة الطازجة أفضل من الأطعمة المحفوظة والمعلبة لخلوها من المواد المضافة .
  • اروي عطشك دائما بالماء لأن الإفراط في المشروبات المحلاة قد يؤدي إلى البدانة .
  • تناول الأطعمة الغنية في محتواها من فيتامين “ج” مع الأطعمة الأخرى الغنية بالحديد يزيد من كمية الحديد التي يمتصها الجسم ويقيك ذلك من الإصابة بالأنيميا .
  • إن شرب الشاي أثناء أو بعد تناول الطعام مباشرة يعوق امتصاص الحديد من الغذاء وقد يؤدي ذلك بالإصابة بالأنيميا لذلك يراعى تناول الشاي بين الوجبات وليس بعدها مباشرة وينبغي للذين يشربون الشاي كثيرا فيكثروا من أكل الجرجير والسبانخ والكبد والعسل الأسود لتعويض نقص الحديد بسبب نقصه من مشروب الشاي .
  • يجب مراعاة مزاولة الرياضة أو المشي لمدة 30-60 دقيقة في اليوم إلى جانب الغذاء الصحي المتوازن .
  • تناول الطعمة الغنية بالكالسيوم منذ الصغر يقي من وهن العظام ” العظم الهش” في الكبر.
  • تناول الخضروات والفاكهة الغنية بالفيتامينات المضادة للإكسدة مثل أ , ج , ه والألياف الغذائية يقي من كثير من الأمراض المزمنة المتعلقة مثل تصلب الشرايين .
  • الأهتمام بعدد ساعات النوم (8 ساعات) .

وأثبتت الدراسات والأبحاث أن معدل انتشار مرض السمنة في طالبات المدارس الإعدادية والثانوية أثبتت الدراسات أن عوامل الخطر المؤثرة على حدوث مرض السمنة هي وجود تاريخ عائلي لحدوث المرض الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من المواد الكربوهيدراتية , الأكل بين الوجبات , الرضاعة الصناعية , قلة النشاط الجسماني , تناول كميات كثيرة من الدهن الحيواني , المستوى الأجتماعي المنخفض والمتوسط , تناول أكثر من ثلاث وجبات يوميا , اتجاه الطالبة أن تكون بدينة قليلا .انخفاض مستوى معلومات الطالبات عن الوزن المثالي وعن طرق الوقاية من مرض السمنة .

وقد أوصت الدراسة بضرورةتحسين مستوى معلومات واتجاهات وممارسات الأطباء والمدرسين العاملين بالمدارس حتى يستطيعوا نقل وعي صحي غذائي للطالبات خلال سنوات الدراسة , ومن سلوكيات التغذية الخاطئة بين طالبات المدارس أنهم يهملون تناول وجبة الإفطار قبل الذهاب إلى المدرسة ويتناولون بدلا منها أكياس الشيبسي والحلوى وأن حوالي ثلاثة أرباع العينة لايتناولون الفواكه الطازجة ولايتناولون اللبن أو منتجاته بصفة منتظمة وأن الوجبة التي يحصل عليها 7,7% من العينة كانت غير متوازنة وأن مستوى الوعي التغذوي لديهم كان ضعيفا وأثبتت الدراسات أيضا أن انتشار مرض الأنيميا بين 32% من الأطفال وقصر القامة 12,8% والنحافة “سوء التغذية” في 69% من أطفال العينة وأوصت الدراسة بالاهتمام برفع الوعي الغذائي لدى التلاميذ والمهات عن طريق وسائل الإعلام المختلفة وعن طريق المناهج الدراسي , لأن التلميذات الصغيرات هن أمهات المستقبل المسئولات عنتغذية كل أفراد الأسرة ومن الأغذية التي تفيد الطالبات في المدارس وفي فترة الحضانة ينبغي الاهتمام بالطفل والتلميذ والطالب والطالبة بمشروب اللبن والفاكهة الطازجة وعسل النحل أو العسل الأسود مع جرام غذاء ملكات النحل ولو جرام للطفل أو الطالب أو الطالبة ويعتبر غذاء ملكات النحل الطبيعي JELLY ROYAL  المصدر الطبيعي للقوة والحيوية وزيادة الكفاءة وغذاء ملكات النحل سائل أبيض لزج يفرز بواسطة الغدد اللعابية لشغالات النحل وهو تركيبة طبيعية متوازنة من مختلف العناصر الغذائية والأحماض الأمينية والكربوهيدراتية والأحماض الدهنية الغير مشبعة والإنزيمات كما أنه غني بمجموعة فيتامين “ب” المركب وكل من فيتامين “ج” “ه” بالإضافة إلى العديد من الأملاح والمعادن وهذه المكوتان تعمل على تنظيم عمليات الأيض ذاخل الخلايا مع الحفاظ على وظائفها الحيوية وتعمل على زيادة مناعة الجسم الطبيعية , ونظرا لكل هذه الفوائد العديدة لغذاء ملكات النحل فينبغي الإهتمام به لأطفال المدارس وقاية من المضاعفات والأنيميا الحادة المزمنة التي تحرمنا من أكل بعض البروتينات كأنيميا الفول المدمس من البقوليات وهي من الوجبات التي تحتوي على البروتين النباتي والذي له قيمة غذائية عالية لإحتوائه على أحماض امينية تساعد على النمو كما أنه يقوي مناعة الجسم , لكن في بعض الحالات وخاصة في الأولاد الذكور يحدث لهم ما يسمى بأنيميا الفول , وذلك فور تناوله حيث يكون من أعراضه احمرار لون البول , طفح جلدي , شحوب وانيميا , وهو من الأمراض الوراثية نتيجة لعدم وجود إنزيم بكرات الدم يئدي إلى تكسيرها في حالة تناوله البقوليات مثل الفول المدمس والحمص واللوبيا وأيضا بعض الأدوية .

اقرأ:




مشاهدة 288