كيف يتعامل المعلم عند حدوث نوبة الصرع للطفل‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 25 مارس 2017 - 03:17
كيف يتعامل المعلم عند حدوث نوبة الصرع للطفل‎

تعريف الصرع

الصَّرْع هو اختلال عصبي داخلي ينتج عن اضطراب الإشارات الكهربائية في خلايا المخ. والخلل القائم في العملية الكهربائية الدماغية ينشأ عن تشكل ما يعرف بالبؤرة الصَّرْعية والتي تكون مصابة ومنها تنطلق إشارة البدء وتتعمم على كامل النشاط الكهربائي في الدماغ والعرض الأساسي الجامع لكل أشكال الصَّرْع هو فقدان الوعى وما قد يرافقه من تشنجات مختلفة وفقا للحالة واشهر أنواعه هو:

  • الصَّرْع الكبير حيث تحدث تقلصات تتبعها رجفان شامل لكل عضلات الجسم وفى الدرجة الثانية يكون
  • الصَّرْع الصغير عند الأطفال عادة بحيث يفقد المصاب وعيه لفترة قصير ويستردها بسرعة.

كيف يتعامل المعلم عند حدوث نوبة الصرع للطفل

يجب اتباع الخطوات التالية:

  • المحافظة على الهدوء والعمل على طمأنة الطلبة الآخرين عند حدوث النوبة.
  • وضع الطفل على الأرض إذا كان في مكان عال كالكرسي مثلاً.
  • إزالة كل ما يمكن أن يؤذي الطالب أثناء حدوث التشنجات كالأجسام الحادة والأثاث المحيط من مقاعد أو غيرها.
  • التأكد من أن مجرى التنفس لدى المصاب غير مغلق وتجنب وضع أي شيء في فمه وإزالة كل ما يمكن أن يعيق التنفس كخلع ملابسه أو فك الأزرار.
  • عدم محاولة تقييد حركات الطالب أثناء التشنج إذ لا فائدة من ذلك.
  • لا تحاول إيقاظه من خلال رشه بالماء مثلا فهو ليس في حالة إغماء.
  • وضع الطالب على أحد جانبيه وذلك لتجنب رجوع اللسان إلى الخلف ومنع اللعاب من النزول للجهاز التنفسي خوفا على الطالب من الاختناق.

الفرق بين التشنج والصَّرْع

التشنج عرض من أعراض الصَّرْع، أما الصَّرْع فهو استعداد المخ لإنتاج شحنات مفاجئة من الطاقة الكهربائية التي تخل بعمل الوظائف الأخرى للمخ. أن حدوث نوبة تشنج واحدة في شخص ما لا تعنى بالضرورة أن هذا الشخص يعانى من الصَّرْع. أن ارتفاع درجة الحرارة أو حدوث أصابة شديدة للرأس أو نقص الأكسجين وعوامل عديدة أخرى من الممكن أن تؤدى إلى حدوث نوبة تشنج واحدة. أما الصَّرْع فهو مرض أو إصابة دائمة وهو يؤثر على الأجهزة والأماكن الحساسة بالمخ التي تنظم عمل ومرور الطاقة الكهربائية في مناطق المخ المختلفة وينتح عن ذلك اختلال في النشاط الكهربائي وحدوث نوبات متكررة من التشنج.

ملخص

ولا داعي لاعطائه أي دواء أثناء النوبة لأنه في أغلب الأحيان تكون قصيرة وتتوقف من تلقاء نفسها، أما إذا استمرت النوبة (وليس الإغماء الذي يتبعها) لأكثر من 5 – 10 دقائق أو ابتدأ الطالب ينتقل من نوبة إلى أخرى دون توقف فتلك حالة طارئة بحاجة إلى تدخل طبي فوري باستدعاء الهلال الأحمر أو نقله إلى أقرب مركز إسعاف، وأخيراً طمأنة الطالب بعد توقف النوبة واستعادته لوعيه، والسماح له بالراحة أو النوم.

اقرأ:




مشاهدة 57