الرئيسية / الأسرة / الحمل و الولادة / كيف تعرفين جنس الجنين

كيف تعرفين جنس الجنين

جنس الجنين

كل امرأة تشعر بالفضول حيال مولودها الجديد، وتتمنّى أن تعرف من الأشهر الأولى إن كان ذكراً أم أنثى، وهناك الكثير من الأقاويل والعلامات المتداولة بين النّساء، حول معرفة جنس الجنين، وهذه الوسائل قد تكون مجرّبةً، لكنّها لا تتبع أيّ أساسٍ علميّ، وقد تكون مسألة صحّتها مجرّد صدفةٍ بحتة، خاصّةً أنّ الكثير من هذه الطّرق قد تُصيب مرّةً، وتخيبُ عشراً، وهذا خير دليل على أنّ كلّ هذه الادّعاءات هي مجرّد صدفٍ مجتمعة، والصّدف المجتمعة لا تصنع حقيقةً علميّةً، ولا يمكن معرفة جنس الجنين معرفةً دقيقةً إلّا من خلال الأجهزة والأدوات الطبيّة والعلميّة

من المؤكد أن تحديد جنس الجنين يتم من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية ولكنّ البعض لا زالوا يرغبون بمعرفة ما إذا كان الطفل المنتظر بعد 9 أشهر من الحمل هو بنت أو ولد من خلال بعض العلامات التي يُعتقد بأنّها تشير إلى جنس الجنين.

كيف تعريفين بأن جنس الجنين بنت

  • إذا كان معدل نبضات قلب الجنين أكثر من مئة وأربعين. – إذا كنت تعانين من الغثيان والدوار خلال الأسابيع الأولى من الحمل.
  • إذا ازداد حجم الثديين بشكل كبير وكان الثدي الأيسر أكبر من الثدي الأيمن.
  • إذا ازداد وزنك وتركز في الوركين والمؤخرة.
  • إذا كنت تميلين إلى تناول الحلويات والفواكه
  • إذا كنت عصيبة ومزاجية طوال الوقت.
  • إذا أصبح لون البول فاتحا
  • إذا فقدت بشرتك نضارتها وظهرت بقع غامقة على وجهك.
  • إذا كنت تشعرين أن جنينك يتركز في الجانب الأيسر أو الأيمن من الرحم فيبدو شكل بطنك بيضاوي.

كيف تعرفين بأن جنس الجنين ولد

التجارب الشخصية

  •  إنّ أحد أبرز علامات الحمل بولد هو موضع البطن، إذ يُعتقد بأنّ البطن المنخفض يشير إلى حملك بصبيّ.
  •  لون البول قد يكون أيضاً علامة على جنس الجنين إذ يُعتقد بأنّ لون البول الداكن يدلّ على حملك بولد.
  •  ماذا عن حجم ثدييك؟ من المعروف أنّ حجم الثديين يزداد خلال الحمل، كما أنّه من المعروف أيضاً أنّ الثدي الأيسر هو أكبر حجماً من الأيمن، ولكن يُعتقد بأنّ الحمل بولد سيجعل الثدي الأيمن هو الأكبر حجماً.
  •  إذا ما كانت قدماك باردتين طيلة فترة الحمل رغم محاولاتك بتدفئتهما فمن المحتمل أن تكوني حاملاً بولد.
  •  هل تعانين من النمو السريع للشعر على بشرتك بوتيرة أسرع من المعتاد؟ إذا ما أجبت بنعم فمن الممكن أن تكوني حاملاً بصبيّ.
  •  على أي جانب تنامين؟ يُعتقد بأنّ الحامل بصبي تستلقي على جانبها الأيسر في معظم الأوقات التي تكون متعبة فيها.
  •  ويداك؟ هل تعانين من تشققهما وجفافهما على الرغم من كمية الكريمات التي تضعينها عليهما لترطيبهما؟ غالباً ما يكون جفاف البشرة دليلاً على الحمل بولد.

طريقة الجدول الصيني

وهو جدول يحدّد نوع الجنس كما يقال، ومن تجارب العديد من النساء فقد أكدن بأن نتائج هذا الجدول صحيحة بنسبة 99%، إلّا أنّ هذا غير معروف إن كان صحيحا علميا، وليس هناك أي دراسة تثبت هذه النسبة. وآلية عمل الجدول الصيني كالتالي

في حال كان تاريخ مولدك لاحقاً لتاريخ 22 فبراير/شباط بالتّقويم الغربيّ، أضيفي سنةً واحدةً إلى عمرك. مثلاً، إن كان سنّك الحاليّ 17عاماً، وولدتِ بتاريخ 11/ يوليو، سيكون عمرك هو 18 عاماً وفقاً للتّاريخ القمريّ. أمّا إن ولدتِ بعد تاريخ 22 فبراير/شباط بالتّقويم الغربي، فعليكِ تحديد إن كان تاريخ ميلادك يأتي قبل أو بعد رأس السّنة الصّينية الجديدة خلال سنة مولدك. في حال كان تاريخ مولدك سابقاً لرأس السّنة الصّينية، فقومي بإضافة سنةٍ إضافيّةٍ إلى عدد سنوات عمرك بالتّوقيت الغربيّ. مثلاً، في حال كان تاريخ ميلادك هو السّابع من يناير 1990، فقد كان موعد السّنة الصّينية الجديدة هو 27 من يناير في عام 1990، لذا وفقاً للتّقويم القمريّ فإنك تكونين قد ولدتِ قبل رأس السّنة مما يجعلك أكبر بسنتين من عمرك بالتّقويم الغربيّ.

حدّدي الشّهر القمريّ الذي وقع فيه الحمل. ثمّ قومي باستخدام الجدول الصّيني لإيجاد المربّع الذي يتقاطع فيه كلّ من العمر القمريّ للأمّ، والشّهر القمريّ للحمل، والذي سيدلّك على الجنس المتوقّع للمولود من ذكر أو أنثى.

طريقة البول و الملح

اجراء هذا الاختبار يتم بواسطة عينة البول الصباحية، ولأجل إعداد الاختبار، تحتاجين إلى كوبٍ شفاف والقليل من الملح النّاعم، وعيّنة من البول، قومي بوضع الملح في الكوب، واسكبي فوقه البول إلى أن يمتلئ الكوب حتى نصفه. وبعد مرور أربع دقائق، ألقي نظرةً مطوّلةً على الكوب، فإن لاحظتِ بأنّ لون البول قد تغيّر قليلاً، أو تعكّر بعض الشيء، أو تشكّلت طبقة من الفقاقيع على سطح الكوب، فهذا يعني بأنّ الجنين ولد. أما إن لاحظتِ بأنّ لون البول لا يزال على حاله، ولا يزال فاتحاً، أو ظهرت في قعر الكوب شرائط مطاولة تحاول السّباحة باتجاه السّطح ثم تختفي فجأة، فهذا يعني بأن المولود المنتظر هو فتاة.

طريقة السير

عيب هذه الطريقة أنه يجب أن تلاحظي الحركة قبل أن تقرئي التّشخيص، حتى يكون التّخمين صحيحاً بنسبة معقولة. ويُقال أنّه إن كنتِ تسيرين بقدمك اليمنى أولاً، فهذا ينبّئ بأنّ نوع الجنين ذكر والعكس يكون فتاة.

عدد ضربات القلب

المعدّل المعتاد لعدد ضربات القلب ما بين 110 إلى 160، وهناك ما يربط دقّات قلب الطفل بنوع الجنين، فعندما يكون نوع الجنين أنثى تكون عدد ضربات قلبها بين 140 إلى 160، أمّا الذكر بين 110 إلى 130.

فحص السونار

يرسل هذا النّوع من التصوير موجات صوتيّةً عالية التّردد عبر الرّحم، ترتدّ عن الطّفل، وتتحوّل الأصداء إلى صورة على الشّاشة، تُظهر وضعيّة الطّفل وحركاته، وتعكس الأنسجة الصّلبة، مثل العظام. أمّا الأصداء الأكبر فتظهر باللون الأبيض في الصّورة، والأنسجة النّاعمة باللون الرّمادي. أما السّوائل، مثل السائل الأمنيوسيّ الذي يوجد طفلك داخله، فتظهر باللون الأسود لأنّ الأصداء تمرّ عبرها.

في حال أجري التّصوير عن طريق الموجات ما فوق الصّوتية في مرحلة مبكّرة من الحمل، فعلى الحامل شرب أكواب عدّة من الماء مسبقاً، لأنّ من شأن ذلك دفع الرّحم خارج الحوض بواسطة المثانة، حتى تستطيع أخصائيّة التّصوير بالموجات ما فوق الصّوتية رؤية الطّفل من زاوية جيّدة. ويتمّ وضع مليّن على بطن الحامل، وتحريك المسبار فوق الجلد لمشاهدة الجنين. وبالنّظر الى سنّ ووضعيّة الجنين، ينبغي على الطّبيب أن يكون قادراً على معرفة ما إذا كان الجنين ذكراً أم أنثى، حيث يستطيع التّمييز بين الأجهزة التّناسلية الذّكرية أو الأنثويّة لدى الجنين. ولكن قبل مضيّ 18 أسبوعاً يمكن أن تكون الأجهزة التّناسلية الذّكرية والأنثويّة متشابهة، وهذا هو سبب إجراء فحص التّصوير بالموجات ما فوق الصّوتية بعد مرور 18 أسبوعاً من الحمل، وذلك في أغلب الحالات.

يتمّ استخدام التّصوير بالموجات ما فوق الصّوتية أثناء الحمل منذ حوالي 30 عاماً، ولم تجد الأبحاث الطبية أيّ آثار جانبية له. ولم تثبت أيّ صلة بين التّصوير بالموجات ما فوق الصّوتية ووزن الطّفل عند الولادة، أو سرطان الأطفال، أو مشاكل النّظر والسّمع، أو عسر القراءة. ومع ذلك يوافق غالبية الخبراء على عدم إجراء هذا التّصوير من دون أسباب طبيّة واضحة.

السائل الأمنيوسي لمعرفة جنس الجنين

ويسمّى بذلك نسبةً لإجراء بذل السّائل الأمنيوسي، فهو أكثر دقّةً في معرفة جنس الجنين، وهو إجراء يتمّ من خلال إدخال إبرة رفيعة داخل بطن السّيدة الحامل، لأخذ عيّنة من السّائل المحيط بالجنين. ويتم إجراؤه في الأساس لتشخيص الأمراض الوراثيّة عن طريق فحص كروموسومات الجنين، وبذلك يمكن أيضا تحديد نوعه، ويجرى بدايةً من الأسبوع 14 وحتى الأسبوع 20 من الحمل، حيث تتكوّن كمية من السّائل الأمنيوسي تسمح بإجرائه، وأحيانا يمكن إجراؤه مبكراً في الأسبوع 11 لضرورة طبيّة. ويمكن أن يسبّب إصابات للجنين، أو ينقل عدوى، ويمكن أيضا أن يتسبب في الإجهاض، ولكن بنسبة صغيرةٍ لا تتعدى حالة من كل 400 حالةٍ، ولذلك لا يعتبر الإجراء الأمثل لمحاولة معرفة جنس المولود.

معرفة جنس الجنين بالمشيمة

ويتمّ عن طريق أخذ عيّنة من خلايا المشيمة، وهي نفس خلايا الجنين، وهو مثل بذل السّائل الأمنيوسي، ويستخدم أساسا لتشخيص الأمراض الوراثيّة، ولكن يمكن إجراؤه مبكراً من الأسبوع 10 وحتى الأسبوع 12، وذلك عن طريق إدخال أنبوبة من خلال المهبل حتى عنق الرّحم، أو من خلال إدخال إبرة عن طريق البطن. وبالنّسبة لأخطاره الطبيّة فإنه يحمل نسبةً أكبر في احتمالية فقدان الجنين، تصل إلى 1 في المئة، وأيضاً يمكن أن يتسرب السّائل الأمنيوسي، ويمكن أن تؤدّي قلة السّائل حول الجنين إلى مشكلاتٍ في نموّ الرّئة.

عن أناس الهلالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.