كيفية علاج السحر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:10
كيفية علاج السحر‎

السحر

هو عقد ورقي وكلام يتكلم به أو يكتبه أو يعمل شيئا يؤثر في بدن المسحور او قلبه او عقله من غير مباشر له و له حقيقة : فمنه ما يقتل وما يمرض و ما يأخد الرجل عن امراته فيمنع وطأها ومنه ما يفرق بين المرء وزوجه وما يبغض أحدهما إلى الأخر أو يجيب بين اثنين

و يطلق السحر على عدة معان 

ما لطف ودق ومنه : سحرت الصب إذا ضارعته واستملته وكل من استحال شيئا فقد سحره.

ما يقع بخداع وتخيلات لا حقيقة لها نحو ما يفعله المشعود من صرف الأبضار عما يتعاطاه بخفة يده.

كيفية علاج السحر

كيفية علاج السحر

فك السحر عن المسحور لا يخلو من حالتين

الأولى حل السحر بالسحر النشرة

وفيها يكون التقَرُّب إلى الجن بالذبح أو غيره مِن القُرُبات، فهذا لا يجوز؛ لأنَّه مِن عمل الشيطان، بل مِن الشِّرك الأكبر، فالواجب الحذَرُ من ذلك، كما لا يجوز علاجه بسؤال الكهنة والعرافين والمشعوذين واستعمال ما يقولون.

وعنْ جابر بن عبْدالله قال سئل النبي – صلى الله عليه وسلم – عن النُّشْرة، فقال: ((مِنْ عمل الشَّيْطان)).

الثانية حل السحر بالرقى الشرعية

الرقية الشرعية يمكن استعمالها وِقايةً وعلاجًا لجميع الأمراض والأوجاع، وهكذا كان هدْيه  صلى الله عليه وسلم – في استعمالها، ويدل على ذلك

ما جاء عن عوف بن مالك الأشْجَعي، قال: كنَّا نَرْقي في الجاهلية، فقلنا: يا رسول الله، كيف تَرى في ذلك؟ فقال: اعرضوا عليَّ رُقَاكم، لا بأس بالرُّقَى ما لم يكن فيه شرك.

ومن الرقى الشرعية للسحر

قراءة الفاتحة

عن أبي سعيد – رضي الله عنه – قال: “انطلَقَ نفَرٌ من أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – في سَفْرة سافروها، حتَّى نزلوا على حيٍّ مِن أحياء العرب، فاستضافوهم، فأبَوْا أن يضيِّفوهم.

فلُدِغ سيِّدُ ذلك الحي، فسعَوْا له بكل شيء، لا ينفعه شيء، فقال بعضهم: لو أتيتم هؤلاء الرهْطَ الذين نزَلُوا؛ لعلَّه أن يكون عند بعضِهم شيء.

فأتَوْهم، فقالوا: يا أيها الرَّهْط، إن سيِّدَنا لُدِغ، وسعَيْنا له بكل شيء، لا ينفعه، فهل عند أحد منكم مِن شيء؟ فقال بعضُهم: نعم والله، إني لأَرْقي، ولكنْ واللهِ، لقد استضفناكم فلم تضيِّفونا، فما أنا بِراقٍ لكم حتى تجعلوا لنا جُعْلاً، فصالَحوهم على قَطِيع من الغنم، فانطلق يتْفُل عليه ويقرأ: الحمد لله ربِّ العالَمين، فكأنما نُشِطَ مِن عِقال، فانطلق يمشي وما به قَلَبة.

 الدعاء له

عن عائشة – رضي الله عنها – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان إذا أتَى مريضًا، أو أُتي به، قال: ((أَذْهِب الباسَ رب الناس، اشْفِ وأنت الشافي، لا شفاءَ إلا شفاؤُك، شفاءً لا يغادر سقمًا)).

عن عائشة رضي الله عنها أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يقول للمريض((بسم الله، تُرْبةُ أرْضِنا، برِيقة بعضِنا، يُشفى سَقِيمُنا، بإذن ربنا)).

عن أبي سعيد أن جبريل أتى النبيَّ – صلى الله عليه وسلم – فقال: ((يا محمد، اشتكيتَ؟))، فقال: ((نعم))، قال: ((باسم الله أَرْقِيك، مِن كل شيء يُؤذيك، من شرِّ كل نفْس، أو عين حاسد، اللهُ يشفيك، باسْمِ الله أرقيك)).

 قراءة آيات السحر

﴿ وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ ﴾ [الأعراف: 117 – 119].

﴿ وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ * فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ  فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ ﴾ [يونس: 79 – 82].

﴿ قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى ﴾ [طه: 65 – 69].

وهذه الآيات مما يَنفع الله بها في رُقْية السِّحر، وإنْ قَرأ القارئُ هذه الآياتِ في الماء، وقرَأَ معها سورة الفاتحة، وآية الكرسي و﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾ والمعوذتين في ماء، ثم صبَّه على مَن يظنُّ أنه مسْحور أو محبوس عن زوجته، فإنه يُشفى بإذن الله.

والمهِمُّ جدًّا أن يكون المعالِج والمعالَج عندهما إيمان صادق، وعندهما ثقة بالله، وعلْمٌ بأنه – سبحانه – مصرِّف الأمور، وأنه متى شاء شيئًا كان، وإذا لم يشأ لم يكن – سبحانه وتعالى – فالأمر بيده – جلَّ وعلا – ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن.

وليس مِن اللازم أن يُشفى؛ لأنه ما كلُّ مريض يُشفى، فقد يعالَج المريض فيُشفى إن كان الأجَلُ مؤخَّرًا، وقد لا يُشفى ويموت في هذا المرض، ولو عُرِض على أحذق الأطباء، وأعلم الأطباء، متَى نزَلَ الأجلُ لم ينفع الدواء ولا العلاج؛ لقول الله – تعالى -: ﴿ وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾ [المنافقون: 11]، وإنما ينفع الطِّبُّ وينفع الدواء إذا لم يَحضر الأجَلُ، وقدَّر الله للعبد الشفاء.

كذلك هذا الذي أُصيب بالسِّحر، قد يَكتب الله له الشفاء، وقد لا يَكتب له الشفاء؛ ابتلاءً وامتحانًا، وقد يكون لأسباب أخرى، الله يعلمها – جلَّ وعلاَ – منها

أنه قد يكون الذي عالَجه ليس عنده العلاج المناسب لهذا الداء؛ فعن جابر عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: ((لكل داء دواء، فإذا أُصيب دواءُ الداء برَأَ بإذن الله – عز وجل)).

وعن عبدالله بن مسعود يَبلُغُ به النبيَّ – صلى الله عليه وسلم ((ما أنزل الله داء إلا قد أَنزل له شفاءً، عَلِمه مَن علِمه، وجهِله من جهِله)).

وقد أغنانا الله – تعالى – بهذه الرُّقى عن غيرها مما يَخترع ألفاظَه بعضُ الرُّقَاة، أو يَفعلونه، فلا بدَّ مِن عرْضه على أهل العلم؛ ليَحْكموا عليها بالجواز مِن عدمه.

ومما يدلُّ على عَرْض الرُّقى على أهل العلم، وأن الأمر ليس على إطلاقه في الجواز، بل لا بد مِن معرفة معناها، والتيَقُّن مِن خلوِّها من المخالفات الشرعية، في اللفظ والمعنى:

ما جاء عن عَوْفِ بن مالك الأشجعِيِّ قال: كنا نرقِي في الجاهلية، فقلنا: يا رسول الله، كيف تَرى في ذلك؟ فقال: ((اعْرِضوا عليَّ رُقاكم، لا بأس بالرُّقَى ما لم يكن فيه شِرْك)).

فعلينا أن نكتفي بالرُّقْية الشرعية، وبما علِمَه أهلُ الطِّب وأهل الخبرة في علاج ذلك، فينبغي مراجعتُهم، بدلاً من مراجعة المشعوذين والدجَّالين.

اقرأ:




مشاهدة 222