قصص قصيرة للاطفال عن الصدق‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 19 يونيو 2017 - 22:29

كان هناك طفل يدعى رامي كان يعيش مع اهله في قرية جميلة كان دائما يصتيقذ صباحاً مع والده ليذهب الى المزرعة ويجمعو الخضار وفي يومٍ من الايام استيقظ رامي هو و والده الى المزرعة وجمعا الخضار من المزرعة فذهب رامي الى الجهة اليمنى التي يكثر فيها الخيار وكان رامي يحب الخيار كثيرا لكن والده يمنعه لانه لا يريد ان تنقص عليه اية خياره ……

قصة قصيرة عن الصدق والكذب للاطفال

فذهب رامي لياكل لكنه ابتعد عن اباه لكي لا يراه وجلس ياكل فياكل من ثم اتى له والده وحين قدم ابتعد رامي عن الخيار بسرعة كبيرة ….ثم وجد اباهُ لرامي انا الخيار ناقص فسأل رامي عن الخيار الناقص فقال رامي لا اعرف يا ابي فقال الاب كيف لا تعرف فسكت رامي ثم قال الاب حسنا هيا لنعد الى البيت لانني تعبت فقال رامي حسناً ابي فعادو الى البيت ثم تعشو ونامي وفي الصباح الباكر كان رامي يحلم انه يجب عليه ان يقول لاباه عن قصة الخيار فاستيقظ بسرعه واعتذر لاباه وقال انا لن اعيد ما حدث ولن اكذب وهاذا وعدٌ مني فقال الاب اسامحك لانك اعترفت ليه …….


لم كان للأرنب أذان طويلة

حكى في قديم الزمان عن عائلة صغيرة من الأرانب تعيش في جحر جميل، ولها من الأطفال اثنان: أرنب وأرنوبة.. وذات يوم قالت الأم لولديها: إني ذاهبة لآتيكما بجزرة كبيرة من الحقل الذي بقربنا.. وصيتي لكما ألا تغادرا المنزل لأنكما صغيران.. والعالم الذي حولنا كبير.
وما أن ابتعدت الأم..حتى أسرعا إلى الباب ينظران من ثقبه.. قال أرنب لأخته أرنوب: إن أمنا على حق فالعالم كبير، ونحن مازلنا صغيرين.

ردت أرنوبة: هذا صحيح.. ولكن نحن مثل أمنا، لنا من الأرجل أريعة، وذيل مثل ذيلها.. هيا لنخرج لنرى قليلاً من هذا العالم، فوافقها أرنب..وخرجا.. ثم أخذا يعدوان في الحقل الواسع يمرحان ويقفزان في كل مكان بين الخضرة والفواكه، وفجأة وقع بصرهما على قفص من الفواكه ذات الرائحة الشهية.. اقتربا منه. قالت أرنوبة إنه جزر.. تعال يا أرنب أسرع.. إنها فرصة لا تعوض .
وما إن قفزالاثنان على القفص، حتى وقع وتناثر ما بداخله. أراد الهروب بسرعة لكنهما فوجئا بفتاة جميلة أمامها.. قبضت عليهما..ورفعتهما من آذنيهما إلى أعلى وهى تهزهما بقوة: لقد أضعتما جهد يوم كامل من العمل المضني..
وألقت بهما في حديقة المنزل وهى تقول: ابقيا هنا.. وتذكرا أنكما خرجتما إلى العالم مبكرين.
هذا ما قالته الفتاة.

اقرأ:




مشاهدة 8