قصص قصيرة للاطفال عن الحيوانات‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 19 يونيو 2017 - 22:20
ذكاء حصان
وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة
وأجهش الحيوان بالبكاء الشديد من الألم من أثر السقوط
واستمر هكذا لعدة ساعات كان المزارع خلالها يبحث الموقف ويفكر كيف سيستعيد الحصان.

لم يستغرق الأمر طويلاً كي يُقنع نفسه بأن الحصان قد أصبح عجوزًا

وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر
هذا إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل.

وهكذا، نادى المزارع جيرانه وطلب منهم مساعدته في ردم البئر

كي يحل مشكلتين في آن واحد
التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان
وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر في بادئ الأمر.

أدرك الحصان حقيقة ما يجري حيث أخذ في الصهيل بصوت عال يملؤه الألم وطلب النجدة

وبعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة
وبعد عدد قليل من الجواريف، نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لما رآه.

فقد وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره كلما سقطت عليه الأتربة

فيرميها بدوره على الأرض ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى
وهكذا استمر الحال،
الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر فتقع على ظهر الحصان فيهز ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى.

وبعد الفترة اللازمة لملء البئر

اقترب الحصان من سطح الأرض حيث قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى سطح الأرض بسلام
فكن كهذا الحصان وتعلم منه ان تلقى بهمومك العالقة وراء ظهرك

في احد الايام شعر الغراب بأنه وحيدا يحتاج الى اصدقاء يلعب معهم ويلعبون معه ويقضون اجمل وأسعد الاوقات … حيث كان

يشعر بالوحدة ولا يوجد من يؤنس وحدته ويحكى له ما يضايقه وما يشعر به …

فقرر الغراب ان يذهب الى الغابه ليختار اصدقاء له … وبالفعل ذهب الغراب الى المزرعه واخذ يتجول فوجد غزال جميل يجلس

بمفرده ..

فسأله : هل ليس لديك اصدقاء مثلى ؟؟….

رد الغزال : نعم …

فقال الغراب : ما رأيك ان تكون صديقا لي فأنا ابحث عن اصدقاء يؤنسون وحدتى ….

ففرخ الغزال وسار سعيدا مع الغراب .. ثم رأى الغراب سلحفأة تجلس لوحدها … فتقدم لها وسألها: هل ليس لديكى اصدقاء ؟؟

قالت السلحفاه: نعم لاننى بطيئة ولا احد يحبنى … فأقترح عليها الغراب والغزال ان ينضموا لهم وتكون صديقه لهم …

وبينما يستكملوا الحيوانات الثلاثه السير رأوا فأر يجلس بمفرده فسأله الغراب: هل ليس لديك اصدقاء ؟؟

قال الفار في اسى وحزن : نعم ..

فقال الغراب اذن انضم الينا لنصير نحن الأربعة اصدقاء مدى العمر …

فرح الحيوانات الأربعة جدا وعادوا الى المنزل في سعاده وسرور وقرروا ان يوزعوا المهام كل يوم على بعض .. فكل واحد

يخرج لجمع الطعام ثم يجتمعوا في المساء لتناول الطعام معا…

فرح الاصدقاء الأربعة من هذا التعاون …

وعندما اتى اليوم التالي خرجت الحيوانات الأربعة كلا في اتجاه ليجمع الطعام …

ومضى الوقت وغربت الشمس وعادت الحيوانات كلها ماعدا الغزال …

انزعجت الحيوانات جدا من غياب الغزال وقرروا الخروج للبحث عنها لئلا تكون في خطر …

اسرع الغراب وطار فوجد الغزاله محاطه بشبكه الصياد .. فرجع سريعا الغزال واخبر الغراب والفأر بما حدث وقرروا الذهاب

لانقاذ الغزال …

ارشدهم الغراب لمكان تواجد الغزال … وبسرعه قرض الفأر الشبكه بأنيابه وخرجت الغزاله وعادت سالمه الى منزلها…

حقا انهم اصدقاء اوفياء … سعد جدا الغزال ومدح تصرفهم لانهم انقذوة من يد وفخ الصياد ..

 

اقرأ:




مشاهدة 5