قصص قصيرة عن وفاء الحيوانات‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 19 يونيو 2017 - 22:08
قصص عن الكلاب
للكلاب مواقف كثيرة جدا تنم عن نوع نادر من أنواع وفاء الحيوانات لأصحابها، فنجد من يروى مثلا: – إعلانات – يقول طبيب أنه في يوم ما كان ذاهبا إلى عيادته كعادته حين وجد كلبا مصابا بكسر في أحد قوائمه فأخذه إلى عيادته ليعالجه، وبعد أن تماثل للشفاء تركة يذهب ولكنه فوجئ به في يوم من الأيام ينبح أمام باب عيادته وهو يصحب كلبا جريحا آخر. منذ أيام قليلة تداولت صفحات الفيس بوك صورا لكلب يحمل طفلا رضيعا حديث ولادة في فمه، متجها به إلى المشفى، حيث وجد الكلب الطفل ملقى في القمامة أثناء بحثه عن الطعام، وكان الطفل لا يزال حيا فقام الكلب بحمل الطفل في فمه وذهب به إلى المشفي في حالة ذهول من الجميع وتمت معالجة الطفل، وأنقذ الكلب هذا الطفل المسكين.
سالتي وروسيال كلبان مرافقان لصاحبين كفيفين تواجدا معا في أثناء تفجيرات برج التجارة العالمي بأمريكا، وبعد الهجوم رافقا مالكيهم حتى 70 طابق، حتى استطاعا أن يصلا بهما إلى منطقة آمنه، وقد نال كل منهما وساما نظرا لشجاعتهما ووفائهما لأصحابهم وعدم تخليهما عنهما في الظروف الصعبة.
خمسة أطفال يلعبون في حديقة مع كلب يدعى جورج فتهجم على الأطفال خمسة كلاب مفترسة فيحاول الكلب أن يصرف نظر الكلاب المفترسين عن الأطفال ليستطيعوا الهرب، بينما يشتبك هو معاهم، وبالفعل اشتبكت معه الكلاب المفترسة وأصيب بإصابات بالغة، فتم إنقاذ الأطفال بينما هو مات متأثرا بجراحه، وقد نال وساما على ذلك.
تقول إحداهن: كانت لدي كلبة تدعى آوي، وذات يوم كنت أنا وهي في المطبخ حيث هجم على المنزل مجموعة من اللصوص ومعهم ساطور، وحين حاول زوجي ردعهم أصابه أحدهم بقطع كبير في يديه، وحين دخل هذا الرجل إلى المطبخ كاد أن يطيح برقبتي، إلا أن الكلبة آوي هجمت عليه وطاردته حتى خارج المنزل على الرغم من إصابتها بقطع في الرأس. في دار لرعاية الكلاب تنضم كلبة كفيفة إلى الدار فيقوم أحد الكلاب بتنصيب نفسه حارسها الشخصي، حيث يصحبها في جولة صباحية في حديقة الدار ويبعد عنها الكلاب المزعجة ويحرسها طوال الوقت.

اقرأ:




مشاهدة 33