قصص قصيرة عن مكارم الاخلاق‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 19 يونيو 2017 - 21:54

دخل أعرابي بستانا ليستريح .. أناخ ناقته ثم نام قليلا ..

قامت الناقة و أحدثت فسادا كبيرا في البستان ..

جاء صاحب البستان … راى ما فعلته الناقة فأخذ يضربها حتى نفقت ..

استيقظ الأعرابي و بحث عن ناقته وجدها مقتولة وعلم ان صاحب البستان هو من قتلها..

تشاجر الاثنان فاذا بالاعرابي يضرب صاحب البستان فيلقيه صريعا …

أقبل أولاد صاحب البستان و أمسكوا بالأعرابي للقصاص .. طلب الأعرابي منهم أن يمهلوه

حتى يرجع إلى قبيلته وأولاده فيوصي لهم ثم يعود ..

قالوا و من يضمن لنا أنك ستعود .. و بينما هم كذلك مر بهم أبو هريرة رضي الله عنه

و علم أمرهم ثم قال : أنا أضمن الرجل .. ذهب الرجل إلى أهله بعد أن وعدهم بالعودة في يوم معلوم ..

و جاء اليوم الذي انتظروه ولم يأت الاعرابي ..

ذهب أولاد القتيل إلى أبي هريرة فقالوا له : كيف تضمن رجلاً لا تعرفه و لا تعرف بلده ؟..

قال أبو هريرة : حتى لا يقال إن أهل المروءة قد ولوا ..

و بينما هم كذلك إذ ظهر الرجل في الأفق و أقبل حتى وقف بينهم ..

سألوه مستغربين : لم عدت و قد كان بإمكانك أن تنجو بنفسك ؟

قال : حتى لا يقال إن أصحاب الوفاء قد ولوا ..

عندها قال أولاد القتيل : و نحن قد عفونا عنك

حتى لا يقال إن أهل العفو قد ولوا ..

اللهم أحي فينا مكارم الأخلاق .. فأنت سبحانك ما بعثت نبيك إلا ليتمم مكارم الأخلاق ..


قصة عن أخلاق النبي صلي الله علية وسلم

فى يوم من الأيام كانت هناك امرأة عجوز تعيش وحيدة بعيداً عن مكة المكرمة، ولم تكن تؤمن بمحمد صلي الله علية وسلم وتكن له كرهاً وبغضاً شديداً، علي الرغم من إنها لم تراه أبداً ولكنها كانت تسمع من الكفار عنه كثيراً كذباً وإفتراءاً، وفى يوم ذهبت العجوز إلى مكة تشتري بعض الأغراض وقد كثرت عليها الأشياء ولم تستطع حملها بأى طريقة، وقد طلبت من العديد من العبيد مساعدتها مقابل دفع مبلغ من المال، ولكنهم رفضوا جميعاً، حتي جاءها رجل لا تعرفة وسألها إن كانت تريده أن يساعدها، فقال له العجوز : قدم لي هذا المعروف فأنا عجوز طاعنة فى السن ولا استطيع حمل أغراضي بمفردي .

فحمل الرجل جميع أغراض العجوز وأوصلها حتى دارها سيراً علي الأقدام، ولم يشتكي أو يتكاسل علي الرغم من بعد المسافة، وعندما وصلا إلى منزل العجوز، قالت له : يا بني أنا لا أملك شيئاً ثميناً لأعطيك أجرك ولكني سأعطيك نصيحة غالية، قال لها : هاتي ما عندك، قالت له : هناك رجلاً فى مكة يدعي محمد يقول أنه نبي ورسول من الله فلا تصدقة فهو كاذب وساحر، قال لها صلى الله علية وسلم : ما بالك لو كنت انا هو محمد، فقالت العجوز : أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله .

اقرأ:




مشاهدة 24