قصص قصيرة عن مساعدة الفقراء‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 19 يونيو 2017 - 21:51

بينما سامر فى طريقه للعوده من المدرسه … لاحظ منظر جعله يتوقف عن السير وينظر ماذا يحدث ؟؟

وجد سامر طفل صغير يبدو انه نفس عمر سامر … ماذا به هذا الطفل يا ترى؟؟؟؟

انه يبحث فى سله القمامه الخاصه بالحى ويفتح الاكياس وكانه يبحث عن شئ مفقود …

اقترب سامر من هذا الطفل وقال له : ماذا تفعل فى سله القمامه؟؟… الا تعلم انها غير نظيفه وقد تنقل لك امراض خطيره ؟؟؟

رد الطفل فى أسف: اعلم هذا .. لكن والدى مريض … وماكث فى الفراش منذ فتره …. ولا يعمل فلا يوفر لنا مالا لنشترى لنا طعاما…

واشعر بالجوع .. فاخرج ابحث عن اى طعام فى القمامه لعلنى اجد شيئا اتناوله …

وقف سامر وهو يبدو عليه علامات التعاطف مع هذا الطفل المسكين …

اكمل سامر فى طريقه للعوده حتى وصل منزله ولكن صوره هذا الطفل وهو يبحث عن طعام فى القمامه لا تقارق خياله ….

اخذ سامر يفكر فى طريقه يساعد بها هذا الطفل المسكين ….

فجاه دخل سامر غرفته .. فتح مكتبه .. واحضر الحصاله التى يدخر فيها مصروفه …

ثم اخرج كل ما ادخره خلال هذا الشهر والذى كان يريد شراء دراجه به .. وقال الاولى ان اساعد هذا الفتى …

خرج سامر من غرفته واخبر والده عما سيفعله …

شكره والده وقال: احسنت صنعا يا صديقى… فقد فكرتنى بقصه جميله …

رد سامر: قصه ؟؟؟ احكى لى هذه القصه يا ابى …

قال والده: كان هناك والى يحكم مدينه كبيره عظيمه .. وكان العاده ان يجمع الشعب كل شهر ليكتبوا شكواهم فى ورق.. ثم يخصص 3

ايام لينفرد لقراءه تلك السكاوى ويساعد الشعب فى حلها …

ولكن كانت هناك رساله جذبت انتباهه اكثر من غيرها … وفيها تحكى امراه ارمله عن معاناتها فقد توفى زوجها منذ بضعه اشهر .. وهى تعول 4 اطفال … ولا تجد عمل .. ولا تجد مال .. ولا تجد ملابس لهم …

فامر حراسه بان يذهبوا ليعطوا لتلك السيده مال ويشتروا لها اغطيه تحميها من سقيع الشتاء…

وبينما يطلب الحاكم من حراسه فعل هذا.. نزع بعض ملابسه عنه والقاها على الارض…

فقال له احد حراسه : لماذا فعلت هذا؟؟ .. فالجو سقيع جدا وقد تمرض من شده البرد ؟؟؟

رد الحاكم وقال: اتركونى اجرب البرد ولن ارتدى ملابسى حتى اطمئن على تلك السيده هى واطفالها …

لم ينهى والد سامر القصه حتى وجد سامر مسرعا نحو الباب…

فقال له والده: تناول الغذاء اولا ثم اذهب ..

رد سامر وقال: لن اتناول اى طعام ولن اذوق طعم الشبع حتى اطعم هذا الطفل المسكين

اقرأ:




مشاهدة 8