قصص قصيرة عن فتى ذكي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 19 يونيو 2017 - 21:21
قصة الشاب الذكي

انظر لدهاء هذا الشاب المسكين كيف استطاع بحيلته ان يسترد حقه

كاان هذا الشاب يعاني من الفقر الحاد ولم يكن لديه العمل ليسد حاجاته اللهم هذه البسطة (تكون للباعة المتجولين )

يقف عندها كل يوم ويبيع مايشتريه الناس من أغراض وأشياء تكون لديه. لكنه كان بالرغم من هذا يعاني من

مضايقة أصحاب المحلات المجاورة له لكنه كان يصبر على ذلك ولا يعيرهم أي اهتمام.

ففي أحد الأيام دخل أحد التجار على أحد المحلات القريبة من هذا الشاب وكان مهموما أتى ليشتكي إلى صاحبه

في محله .

التاجر : السلام عليكم .

صاحب المحل : وعليكم السلام أهلا وسهلا ، لم أرك منذ مدة كيف حالك؟ ومالي أراك عبوسا اليوم ليس من

طبعك هل حدث شيئ لك لا قدر الله؟؟

التاجر : اه ………ما حدث لي لم يكن في الحسبان ولم يكن على خاطر أحد.

صاحب المحل : ماذا حدث ؟؟ خيرا إن شاء الله.

التاجر : كنت قبل سنين وبعد وفاة أمي قد ورثت عنها عقد كنت أعتقد أنه من الذهب احتفظت به للأيام السوداء

لكن عندما عرضته على الصائغ قال لي بأن هذا العقد لا يساوي أكثر من خمسة دنانير وأنه مطلي طلاء فحسب.

صاحب المحل : فعلا إنها مصيبة ………..

سكت صاحب المحل مليا ثم قال: وماذا تريد أن تفعل به الآن؟

التاجر: لا شيئ سأحتفظ به كتذكارا من أمي .

صاحب المحل : وماذا تعطيني لو بعته لك بألفي دينار؟

التاجر فاتحا فاه : الفي دينار!!!!!!!! لك نصف المبلغ إن بعته .

صاحب المحل : اتفقنا ، لكن بشرط أن تشاركني في المسرحية التي سأقوم بعرضها .

التاجر : لامانع لدي.

صاحب المحل وبصوت عال: أنا سوف أشتريها منك بألف دينار ماذاقلت ؟

التاجر وبصوت عال أيضا : كلا لن أبيع بأقل من ألفي دينار؟

صاحب المحل : مارايك أن نحتكم إلى ذلك الشاب اللذي يقف هناك عند البسطة ؟

التاجر : لا مانع لدي .

ذهب التاجر وصاحب المحل إلى الشاب

صاحب المحل : مارايك في هذا التاجر يريد أن يبيعني عقد بألفي دينار ؟

الشاب المسكين: بألفي دينار !!!!!!!!!

صاحب المحل : نعم ويقول تساوي لو يريد بيعها لمحل الذهب أكثر من ذلك

وبينما هم كذلك مر بائع الذهب بجوارهم ( وكانوا قد اتفقوا معه مسبقا )

بائع الذهب : ماذا بكم ؟؟

التاجر : كم يساوي هذا العقد لو أردت بيعه؟؟؟

أخذ الصائغ العقد واصطنع أنه يتفحصه وقال هذا يساوي خمسة آلاف دينار

التاجر لصاحب المحل : هل سمعت؟؟

صاحب المحل : حسنا سأشتريه منك بألفي دينار .

التاجر : كلا … لن أبيعك إياه …….. سأبيعه إلى هذا الشاب الطيب . ما رأيك؟

الشاب : أنا !!! أنا !!!!

التاجر : نعم … وأنت ستبيعه بخمسة آلاف دينار وتربح ثلاثة آلاف

الشاب : ولماذا لا تبيعه أنت ؟؟

التاجر : هذا العقد من والدتي وأوصتني أن يأخذه ويربح به من يحتاج إليه وأنا أعمل بوصية والدتي

الشاب بين مصدق ومكذب ما يراه ما سيربحه وما سيغنيه عن وقوفه في هذا الشارع

الشاب : هل تنتظر عودتي حتى أستطيع أن أحضر المال ؟؟

التاجر:بالتأكيد

ذهب الشاب المسكين وراح يطلب من هذا وذاك ويسجل دينا عليه وباع مالدى أهله من أدوات يعتاشون منها

واعدا إياهم أن يعوضهم خيرا منها………

وصل الشاب فرحا وقد حصل على المبلغ

الشاب : هذا هو المبلغ … أين العقد ؟؟؟

التاجر : وهذا هوا العقد.

أخذ الشاب العقد وكااد يطير من الفرح لأنه سيحصل على الثلاثة آلاف دينار الموعودة .

ذهب الشاب إلى البائع الذي قال لهم بأنه يساوي خمسة آلاف دينار وعرض عليه العقد

فلم يرض شرائه محتجا بأن لديه الكثير من الذهب وليس بحاجة إلى هذا العقد

ذهب الشاب إلى صائغ آخر يعرفه جيدا وعرض عليه العقد …………

الصائغ : من أين لك هذا ؟

الشاب لقد اشتريته للتو بألفي دينار … أنا أعلم أنه يساوي أكثر من ذلك لكن التاجر أصر بيعه على هذا السعر

عملا بوصية والدته وأن يشتريه شخص محتاج للمال حتى يربح منه.

الصائغ : لكن هذا العقد لايساوي أكثرمن خمسة دنانير………

الشاب : إن كنت لا تريد شراءه فلا تبخس ثمنه

الصائغ : والله إني أقول لك الحقيقة…………..

الشاب : وضع يده على رأسه وجلس يفكر مليا ثم خطر بباله فكرة ثم قال للصائغ : أريد منك أن تضع هذا العقد

مع مااتعرض من الذهب وإذا جاءك أحد يريد شراءه قل له إنهذا العقد مطلي بالذهب لكنه أثري وصاحب هذا

العقد طلب فيه ستة آلاف دينار ….

الصائغ في تردد: أو تظن أن أحدا سيشتري ذالك العقد بستة آلاف دينار بعد أن أعلمه بأنه مطلي بالذهب

الشاب : لا عليك افعل مااقول لك ولك ألفي دينار

ذهب الشاب مسرعا إلى التاجر الذي شرى منه العقد قائلا له : أريد عقدا آخر مثل هذا العقد الذي اشتريته منك

قبل قليل فقد شاهده سائح وأعجبه واشتراه مني بثمانية آلاف دينار .

التاجر مستغربا من الدهشة : ماذا تقول ؟؟؟؟!!!!!!!!!

الشاب : أرجوك وبسرعة قبل أن يذهب هذا السائح

خرج التاجر ومعه صاحب المحل يبحثان في محلات الذهب عن عقد يشبه العقد الذي باعوه فدخلوا على الصائغ

الذي أعطاه الشاب العقد وقالوا له نريد شراء هذا العقد فقال لهم ان صاحب هذا العقد طلب فيه 6000 دينار وهو

مطلي بالذهب لكنه أثري لذلك يريد بيعه بهذا المبلغ . فقالوا له : له مايريد المهم أن ندرك ذلك الشاب ليدرك

السائح قال لهم الصائغ : لن تستطيعوا ترجيعه إذا اشتريتموه الآن … قالوا اتفقنا

عاد الشاب إلى الصائغ فقال له الصائغ : أمرك عجيب لقد جاء زبائن للتو واشترو العقد ب6000 دينار

قال الشاب مبتسما : الحمد لله خذ ألفي دينار وأعطني أربعة ألف ……

ذهب بعد ذلك الشاب إلى البسطة فوجد التاجر ينتظره على أحر من الجمر وقال له أين كنت لقد تأخرت هاأنا

أحضرت لك العقد …..

قال له الشاب مستغربا: أي عقد ؟؟؟ اه …………. الذي اشتريته منك للأسف لم تتم الصفقة؟؟؟

التاجر : لماذا؟؟

الشاب : أولا \ لأنك تأخرت

ثانيا\لأن السائح ليس موجود أصلا .

ثالثا\ لأن العقد رجع إليك.

اقرأ:




مشاهدة 41