قصص قصيرة عن غدر الاصدقاء‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 19 يونيو 2017 - 21:15

هذه القصة يقال بانها واقعيه وحدثت قبل خمس سنوات بمنطقة من مناطق المملكه قصه مؤثره فيها بعض من الصداقه والوفاء ومن ثم القدر وسلب اعز مالك وعندك نترككم مع القصة ولكم الحكم:
يقال أن شخصين كانوا يحبون بعض فطلعاتهم سواء وجياتهم سواء فكان الحب بينهم والوفاء أسمائهم : خالد ومحمد كانوا لايفترقون أبدا يحبون بعضهم ومرت الأيام والسنين حتى تزوج خالد من احدي قريباته!!!!!!!
وكان محمد سعيد جدا لزواج خالد فبارك له وقدم له أجمل هديه ألا وهي أن جعل زواجه في أفخم قصر موجود في المدينة وشكره واقترب أكثر إلي قلبه فتزوج خالد من قريبته في أفخم قصر وكانت قريبته جميلة الجميلات بل يضرب فيها المثل في الجمال وفرح خالد بان الله من عليه بكل هذا امراءة جميله وصديق وفي ومرت الأيام والسنين بين حب وعشق لقريبته وبين صداقة لصديقة وكان صديقة محمد دائم الحضور في منزله وفي احدي المرات مرت من أمامه زوجة صحابه خالد وهي متحجبة لم يري منها الا عيونها ويديها وفتن بها وجاء في نفسه شيئا وأصبح يلزم صاحبه خالد كثيرا فمتواجد معه في كل مكان إلي ان رئي زوجة خالد في احدي المنتزهات بدون أن يراه خالد ففتن بها وتعلق بها وجن جنونه علي جمالها ورشاقتها وانوثتها ولكن لايستطيع الوصول إليها إلا بحب خالد له ومدحه وثنائه علي محمد عند زوجته فكان كثير الثناء عليه في كل مكان وكل زمان ولعب الشيطان في عقل محمد واتصل علي خالد في ليلة 15 وقال له سنذهب إلي رحله ولا تخبر زوجتك وبالفعل لم يخبر زوجته وقال له انا لدي عمل وراجع في اقرب وقت فذهب خالد بسيارة صديقه محمد إلي رحله بريه لوحدهما وبعد الجلوس وشرب القهوة والشاي قام محمد برفع السلاح علي خالد استغرب خالد وظن انه يمزح قال أنت لا تستطيع قتل ذبابه فلن تقتلني وانا صديق عمرك .
قال محمد: نعم سأقتلك لأنني أحببت زوجتك فمن سيشهد علي قتلي لك قالها ضاحكا.
قال له خالد: قمر ليلة خمسة عشر فقتله ولم يكشف القاتل ,ودفن خالد وحزنت عليه زوجته حزنا كبيرا وبعد مرور العدة خطبها محمد وفرحت بذالك زوجة خالد و وافقت بدون تردد لان زوجها خالد يثني عليه ويحبه وحبته من حب خالد له وتزوجها وعمل زفاف مبسط لانه يدعي حب صديقه خالد وانه حزين علي فراقه وبعد مرور فتره قصيرة لا تتجاوز الشهرين ذهبوا في رحله بريه هو وزوجته وبعد شرب الشاي والقهوة تذكر صديقه ونظر إلي القمر وقال يالله قبل أن اقتل صديقي محمد قلت له من يشهد باني قتلتك قال لي قمر ليلة خمسة عشرفكيف سيشهد القمر وهو لايتكلم قالها ضاحكا بدون وعي وزوجته بجانبه لم تستوعب كلامه وبقيت صامته فلما انهوا الرحلة طلبت منه أن يذهب بها إلي بيت أهلها لزيارتهم فلما وصلت عند بيت أهلها قالت: نعم لقد شهد القمر علي قتلك لزوجي خالد فجع خالد بما سمع وتذكر كلامه في الرحله وحاول ان يقنعها بانه كان يمزح وقالت له انت لست بزوجي وسأذهب للمحكمة للمطالبة بطلاقي والقصاص
وفعلا كان القمر شاهدا لقتل خالد من صديقه وهو لا يتكلم فحكم علي محمد بالقصاص
الفائدة من هذه القصة: أن جمال النساء فتنه وقد يؤدي إلي قتل اعز من عندك فهذا الشخص دمر حياته من اجل زوجة صديقه فتفرقوا في الدنيا والاخره بسبب جمال امراءة فلأبارك الله في صديق كهذا والله المستعان

اقرأ:




مشاهدة 24