قصص قصيرة عن صفات الرسول‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 19 يونيو 2017 - 14:48

قصة عن اخلاق الرسول وعفوه صلى الله عليه وسلم ادخلوا

بينما كان الرسول عليه الصلاة والسلام جالسا بيت أصحابه ..

إذ برجل من أحبار اليهود يسمى زيد بن سعنه وهو من علماء اليهود

دخل على الرسول عليه الصلاة والسلام .. واخترق صفوف أصحابه .
حتى أتى النبي عليه السلام وجذبه من مجامع ثوبه وشده شدا عنيفا .

وقال له بغلظة : أوفي ما عليك من الدين يامحمد .. إنكم بني هاشم قوم تماطلون في
أداء الديون .

وكان الرسول عليه السلام .. قد استدان من هذا اليهودي بعض الدراهم ..

ولكن لم يحن موعد أداء الدين بعد ..

فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه .. وهز سيفه وقال ائذن لي بضرب عنقه يا رسول
الله

فقال الرسول عليه الصلاة والسلام لعمر بن الخطاب رضي الله عنه
(مره بحسن الطلب ومرني بحسن الأداء )
فقال اليهودي : والذي بعثك بالحق يا محمد ما جئت لأطلب منك دينا إنما جئت لأختبر

أخلاقك ..فأنا أعلم أن موعد الدين لم يحن بعد ولكني قرأت جميع أوصافك في
التوراة فرأيتها

كلها متحققة فيك إلا صفة واحدة لم أجربها معك ..

وهي أنك حليم عند الغضب .. وأن شدة الجهالة لاتزيدك إلا حلما .. ولقد رأيتها
اليوم فيك ..

فأشهد أن لاإله إلا الله .. وأنك محمد رسول الله

وأما الدين الذي عندك فقد جعلته صدقة علىفقراء المسلمين .

وقد حسن إسلام هذا اليهودي وأستشهد في غزوة تبوك .


مواقف من أخلاق سيدنا أبو بكر الصديق

كان سيدنا أبو بكر الصديق يحلب الغنم لفتيات المدينة، وعندما تولي الخلافة، قالت الفتيات أنه لن يعود ليحلب الغنم من جديد بعد أن أصبح خليفة ، ولكنه إستمر علي مساعدته ولم يتغير يوماً بسبب منصبة أو خلافتة، وكان رضي الله عنه وأرضاة يذهب إلى امرأة عجوز فقيرة تسكن كوخا صغيراً ليساعدها ويقضي حاجاتها وينظف كوخها ويعد لها الطعام .

وقبل حرب الروم خرج أبو بكر رضي الله عنه ليودع جيش المسلمين بقيادة أسامة بن زيد رضي الله عنه، وكان أسامة وقتها راكباً وخليفة المسلمين أبو بكر يمشي خلفة، فإستحي أسامة وقال له : يا خليفة رسول الله :لتركبن أو لأنزلن، فقال له أبو بكر : والله لا أركبن ولا تنزلن، وما علي أن أغبر قدمي ساعة فى سبيل الله .. فأين حكام العرب الآن من عظمة خلفاء رسولنا الكريم صلي الله علية وسلم وأين نحن من أخلاق الإسلام

اقرأ:




مشاهدة 22