قصص قصيرة عن صدام حسين‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 19 يونيو 2017 - 14:45

يروي المؤرخ والكاتب المسرحي الدكتور وليد سيف أن المخرج توفيق صالح اتصل به مرة في عمان، ودعاه إلى زيارته في بغداد. لا المدعو سأل، على الهاتف، عن سبب الزيارة، ولا المتحدث من بغداد يستطيع الشرح. فلما وصل الصديق الكاتب من الأردن قال له الصديق المخرج: «أنا في مأزق مع الرئيس صدام حسين لا يمكن لأحد غيرك أن يساعدني فيه». وقبل أن تحدث حالة ارتجاج في الفندق، سارع توفيق صالح إلى طمأنة ضيفه. روى له أنه أخرج فيلما عن حياة صدام قام ببطولته صهر الرئيس العراقي، صدام أيضا (يعدم لاحقا). وفي المشهد الذي يصور صدام بعد إصابته برصاصة في ساقه وهو هارب في مؤامرة الإطاحة بعبد الكريم قاسم، يبدو الرئيس متألما قليلا، فيما الحلاق الذي ذهب إليه يحاول نزع الرصاصة من الساق. عرض الفيلم على صدام حسين ليقول رأيه فيه. وعلى الفور ذهب توفيق صالح إلى القصر، فوصل كما يصل جميع الذين يتم استدعاؤهم. بعد حين دخل وسلّم. وأشار صدام بيده فأُدخِل رجل عجوز محني الظهر، يرتجف، ليس من كثرة العمر بل من كثرة الخوف. إنه الحلاق الذي نزع الرصاصة من ساق السيد الرئيس يوم كان لا يزال فتى متآمرا. خاطب صدام الحلاق: «عندما نزعت الرصاصة من ساقي، هل أنا شعرت بالألم؟»، أجاب الحلاق: «بالعكس سيدي، أنا الذي تألم». وعاد يسأله: «بعد نزع الرصاصة، هل أنا الذي تعرقت؟»، قال الحلاق التاريخي: «بالعكس سيدي، أنا الذي تعرق». صرف السيد الرئيس الحلاق الجراح، وبقي مع توفيق صالح: «كيف يخطر لك أن تصورني متألما؟ ألم تتعلم من مشهد (صخر) في مسلسل (الخنساء)؟».

«أمرك سيدي».. اتصل توفيق صالح بصديقه صاحب مسلسل «الخنساء»، وليد سيف، وقال له: «ساعدني، كيف نعدل المشهد؟.. كيف نلغي معالم الألم عن وجه السيد الرئيس؟.. فالسادة الرؤساء لا يتألمون، حتى عند الإصابة بالرصاص». اقترح الضيف إعادة تصوير المشهد، بطريقة لا يظهر بها التعديل، لأن التحميض النهائي للفيلم كان قد تم. كان رجل الأعمال الكويتي عبد العزيز البابطين قد روى لي أنه كان يزور صدام في مكتبه عندما سُمِعَ صوت انفجار ضخم. لكن صدام ظل رابط الجأش. ثم تطلع إلى ضيفه وقال له: «هل تعتقد أن عبد الناصر كان سيظل هادئا لو حدث قربه مثل هذا الانفجار؟». آخر مرة أظهر الرئيس العراقي مدى رباطة جأشه عندما اقتيد إلى منصة الإعدام. لم يرتجف حتى صوته، وهو يرفع الحبل إلى عنقه، فهل كل هذا مثير للإعجاب؟

أنا من النوع الذي يفضل أن يكون رئيسه أكثر رحمة لا أكثر بأسا، رئيسا يوحي بالاطمئنان لا بالرعب، ورئيسا يسامح أصهاره الخونة ولا يأمر بإعدامهم. وأنا إنسان لا يتحلى أبدا بالشجاعة التي ترفض العفو وترسل الرفاق إلى السجون والموت وتطاردهم في المنافي. الشجاعة ليست رباطة الجأش. هي العدل والعفو والرحمة.

اقرأ:




مشاهدة 5