قصص عن تعدد الزوجات‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 22:08

في عالم الأزواج نرى قصصاً أشكالاً وألوان..

القصة الأولى للزوج أبي رامي..

أبو رامي: شخص مِزواج مِطلاق, متزوج من أربعة نساء، وكلما أعجبته امرأة أخرى، طلّق امرأة من نسائه الأربع، وتزوج ممن أعجبته.
وعندما تضج زوجاته بالشكوى، أو يعاتبه أحد من الناس، يقول متشدقاً باستغراب: لم تنكرون عليّ تعدد الزوجات، هل تريدون أن أحرّم ما أحل الله! عندما تزوج أبو رامي زوجته الثانية أقامت أم رامي الدنيا ولم تقعدها.. ذهبت إلى بيت أهلها وطلبت الطلاق.. فأرسل أبو رامي الوسيط تلو الوسيط ليقنعوا أم رامي أن تعود إلى بيتها، وتعدل عن فكرة الطلاق..
كلما همّت أم رامي أن تتراجع عن عزمها، وتعود إلى بيتها، كان يترامى إلى سمعها عبارات تجرح قلبها من الصميم، وتجذبها إلى الوراء مئات الأمتار ..
– لو كانت زوجة تتفهم زوجها وتؤدي حقوقه الزوجية لم يكن ليتزوج عليها..
– لو كان أبو رامي يحب زوجته لما تزوج عليها..
– مسكينة أم رامي.. الله يعينها على هذه المصيبة..
أخيراً قررت أم رامي أن تضرب بعرض الحائط أقوال الناس، وتعود إلى بيتها وأولادها.. وحاولت جهدها أن تتأقلم مع الزوجة جديدة، ونجحت في الامتحان..
عندما قرر أبو رامي أن يعدد الزوجات مرّة ثالثة ورابعة، اكتشفت أم رامي كما اكتشف الناس أن المشكلة لم تكن في أم رامي بل في أبي رامي، الذي يبدو عليه أنه مريض بمرض مستعصٍ، يسمّى مرض تعدد الزوجات..

* *

قصتنا الثانية عن السيد هاشم..
السيد هاشم متزوج من امرأة عاقر لا تنجب الأولاد.. عاش معها 20 سنة على أمل أن يتحسّن الحال، ويرزقهم الله بالبنين والبنات..
لم يترك هاشم وسيلة للعلاج إلا وطرقها.. لكنّ ذلك كله لم يجدِ نفعاً.. وفي النهاية قرر أن يحزم أمره، قبل أن يفوته قطار الإنجاب، فتقدم للزواج من شابة أخرى مع تمسكه بزوجته الحبيبة السيدة نعيمة زوجة أولى، تعيش معه في بيته مكرمة معززة..
لكن السيدة نعيمه رفضت هذا الزواج رغم كل المبرّرات المقنعة التي دعت السيد هاشم للزواج.. وكان استماعها وإنصاتها لانتقادات الناس وتعليقاتهم سبباً مهماً في عدم تمكنها من الصبر، فتركت المنزل، وطلبت الطلاق وهي تقول:
لو كان هاشم هو العقيم ولست أنا لوجب عليّ أن أصبر وأتحمّل..
كان على هاشم أن يضع إصبعه في عينه، وكما تؤلمه تؤلم غيره…

* *

قصتنا الثالثة من أشكال وألوان عن الزوج أبي عامر:
أبو عامر متزوج من امرأة تكاد تمتلك مواصفات الزوجة الكاملة.. طول وشكل ودين وأخلاق.. لكنه مع ذلك لا يمتلك القناعة الكافية بزوجته..
وكلما اجتمع أبو عامر بمن تفوق زوجته في الجمال، انقلبت عليه عيشته، وتملّكه النكد ووجع الرأس..
لا يفتأ أبو عامر يترنم صباح مساء بالزواج من أخرى.. ولا يتحرّج من أن يذكر هذا أمام زوجته، فيكسر خاطرها ويقلق بالها..
كانت أم عامر زوجة عاقلة وفهيمة عرفت من أين تؤكل الكتف.. كانت تتظاهر باللامبالاة على الرغم من انزعاجها من تهديداته المتلاحقة بالزواج من أخرى..
وعندما كان أبو عامر يعود من عمله يجدها متزينة متعطرة، تمطره بعبارات الحب والشوق والهيام..
تدرك أم عامر بأنه لن يصيبها إلا ما كتب الله لها.. ولذلك كانت تلجأ إلى ربها ضارعة، تناشده وتناجيه وتبثه همومها وشكواها:
اللهم اختر لي الخير في ديني و دنياني وآخرتي، ورضني بما قسمته لي من خير يا الله .. اللهم استودعتك زوجي يا من لا تضيع عنده الودائع، فوفّق بيني وبينه يا الله..
في الواقع.. لم يكن أبو عامر يعرف ما يريد.. وعندما كان يعزم على الزواج من زوجة ثانية يقع فريسة صراع رهيب ينشب بينه وبين نفسه..
يقول: أريد الزواج من فلانه لأنها أجمل من زوجتي.. فتقول له نفسه: ولكن زوجتك جميلة، والجمال أمر نسبيّ، وليس هناك جمال مطلق، فما من جميلة إلا وهناك أجمل منها..
لا ينسى أبو عامر حكمة قرأها مرة في أحد الكتب تقول: المرأة الجميلة دمية، والمرأة المتعلمة فاكهة، أما المرأة الفاضلة فهي غذاء القلب والروح..
ظلت فكرة الزواج بأخرى تراود أبا عامر ما بين مدّ وجزر، إلى أن استطاعت أم عامر استلالها بأخلاقها وصبرها وحسن معاملتها..

* *

ننتقل إلى بيت أبي مسعود الذي ابتلاه بمرض أصاب زوجته أم مسعود فأقعدها في سريرها منذ عشر سنوات.. وطوال تلك السنوات كان أبو مسعود ابن عالم وناس.. فقد كان يخدمها ويؤانسها دون أن يتأفف أو يتذمر..
و لكن.. بعد عشر سنوات.. قرر أن يتزوج زوجة ثانية دون أن يتخلّى عن حرمه المصون أم مسعود، التي يجمعه بها حبّ وذكريات وأولاد، فهو حسب رأيه يحتاج إلى من يرعاه عندما يتقدم به الزمان..
أما أم مسعود الزوجة المريضة فكانت دائماً تحث زوجها على الزواج، وتقول لمن يلومها: أنا أحب زوجي، ولا ينبغي لي أن أكون أنانية أفكر في نفسي فقط، فالمحبة الحقيقية هي أن تعطي كما تأخذ.. من حقّه أن يجد بجانبه من يرعاه عندما يشيخ.. وفقه الله لما يحبه ويرضاه..
هذه صورنا أشكال وألوان.. ومن المؤكد أن لدى الكثير من قرّائي صوراً أخرى، أشكال وألوان..

اقرأ:




مشاهدة 25