قصص عن الزكاة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 22 يونيو 2017 - 02:55

 

كانت أسرة مريم تعيش في حي فقير ،وفي نفس الحي كانت تعيشماريا،

وكانت الحياة صعبة للغاية،لأن مريم فتاة يتيمة وكذلك صديقتهاماريا.

مريم لديها أخ ويدعى محمد وهو الذي يقوم بتر بيتها ..وكان أهلالخير

يساعدونهم أيضا .إلى أن كبر محمد وأكمل دراسته ووفقه الله..اشتغل محمدفي عمل مرموق

وتحسنت حالتهم الماديه وتركوا الحي الفقير إلى حي جديد فأصبحمحمد من

أكبر التجار الأغنياء و المعروفين.. وفي يوم من الأيام وعندما كانتمريم تفتش في صندوق ذكرياتها الصغير
القديم
وجدت مريم ورقة مكتوب عليهامعاهدة وكتب تحتها لن نترك بعضنا مهما كانت الظروف…

التوقيع مريم وماريا … فأخذت مريم تبكي على ما فعلته بصديقتها فلقد تركتها لسنوات

دون السؤالعنها !! فقررت الذهاب إليها…. وذهبت مريم للحي الفقير الذي كانت تسكنفيه

ووجدت فيه بيت ماريا القديم …! فطرقت الباب منتظرة الرد !! فتحت مارياالباب
،
وعندما فتحته لم تصدق ما رأته عينيها!! لقد كانت سعيدة جدا بزيارةمريم ،

وعندما دخلتا المنزل قالت ماريا : شكرا على كل شيء فعلتموه معناوأعتذر منك لأنني

لم أتمكن من زيارتك ، فاستغربت مريم من موقف ماريا وقالت : أنا من يجب

عليها أن تعتذر لأنني تركتك كل هذه السنوات دون السؤال عنك ! فقالت ماريا

أنتم ساعدتمونا ولم تتخلوا عنا . فعرفت مريم أن أخاها كان يساعدماريا ،،،

وبعد حوار طويل ودعت مريم ماريا وذهبت إلى المنزل … ذهبت مريمإلى أخيها

وشكرته لأنه ساعد ماريا فقال لها كيف عرفت ذلك ؟؟ قالت مريم لقدذهبت إلى

بيت ماريا وهي قالت لي . فقال محمد : يا أختي العزيزة لقد أنعمالله علينا بالنعم الكثيرة

لذا علينا أن لا ننسى إخواننا المحتاجين لأنهمبحاجة إلينا ولولا أهل الخير لما وصلنا ..،،

فقالت مريم : لقد صدقت يا أخي . ثم تابعت : لما لا تعطيهم بيتنا القديم فنحن لسنا بحاجة إليه؟؟

قال محمد: أحسنت يا مريم هذا ما يجب فعله وبالفعل عمل محمد ما قالته له مريم

فقالتماريا : يا مريم إن دينكم عظيم وهو نعم الدين. فهو يحض على مساعدة الفقراء

والمساكين من جميع الأجناس و الديانات فلا يفرق بين أحد ولقد عشت بينكمكأننا أفراد

أسرة واحدة لقد ساعدتمونا كثيرا . ثم قالت : أشهد أن لا إله إلاالله وأن وحمد رسول الله

ففرح الجميع لقرار ماريا….

اقرأ:




مشاهدة 90