قصص اطفال عن حيوانات الغابة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 07:47

قصة أطفال الغابه… … ..كان لأحد الملوك القدماء أخت تعيش معه في قصره..بعد أن ماتت زوجته وتركت له من الأولاد ثلاثه ..أميرين وأميرة.. وقد إزداد حب الملك لأطفاله بعد وفاة والدتهم الملكه وأحبهم حبا كبيرا ليعوضهم مافقدوه من عطف أمهم وحبها لهم.. فكان يسأل عنهم كلما حضر ويفكر فيهم كلما دخل ويوصى بهم كلما خرج ويطلبهم كلما جلس لتناول الطعام.. فغارت عمتهم من شدة محبة أخيها لأطفاله.. ففكرت العمة الشريرة بوسيله لإبعاد الأطفال عن والدهم.. ففي أحد الأيام بينما كان الأميرين والأميرة يلعبون بحديقة القصر ..جائتهم العمة وقالت لهم سوف أخذكم إلى الغابه لنلعب سويا وترون أشياء جميله بالغابه ..فرح الأطفال وكانوا مسرورين للذهاب للغابة مع عمتهم.. وبينما هم يسيرون بالغابه وصلوا إلى وسطها فأحسوا بالتعب وبدأت علامات التعب تظهر بوجوههم ..فعندما رأت العمة الشريرة التعب والإرهاق على وجوه الأطفال..قالت لهم تستطيعون أن تناموا تحت الشجرة وانا بجانبكم.. فنام الاطفال وظنوا أن عمتهم ستبقى بجانبهم لتحرسهم وهم نائمون.. فبعد أن تأكدت العمه من نوم الأطفال تركتهم لتأكلهم الحيوانات المفترسة.. ورجعت إلى القصر بدون أن يشعر بها أحد وبدون ما يراها أي شخص وهي ذاهبه بالأطفال للغابه.. وهكذا بعد أن عاد الملك للقصر وبدأ يتناول الغذاء ولم يأتي الأطفال بجانبه فسأل عنهم.. وبحث عنهم الخدم بحديقة القصر وبكافة أرجاء المدينة فلم يجدوا لهم أي أثر ولم يعرفوا عنهم أي أخبار.. فحزن الملك حزنا شديدا ..فجاءه الوزراء وكل محبيه ليتسلوا معه ويخرجوه من حزنه الشديد.. ولكن الملك إزداد حزنا لفقدانه لأطفاله الثلاثه مرة واحدة…وكل هذا حدث ولم تخبر العمة الشريرة بجريمتها وبحيلتها الماكرة.. وفي النهاية وجد الملك أنه لافائدة من الحزن وأن الحزن لن يرجع له أطفاله فصبر وتمسك بالصبر الجميل وشكر الله على هذا الإمتحان وترك أموره لله عز وجل شأنه.. فأنظروا إلى رحمة الله ومعجزته بعد أن تركت العمة الشريرة الأطفال نائمون تحت الشجرة فإن الله تعالى لم ينساهم فأرسل لهم ثلاثة حوريات لتحرسهم والعناية بإمورهم.. فدرن حول الشجرة التى نام الأطفال تحتها.. ثم قالت الحورية الأولى ما أجمل هؤلاء الأطفال عند كل منهم نجمة بحاجبيه وهذه علامة أنهم أمراء وأبناء ملوك ..هيا بنا لنحضر لهم هدية ليفرحوا بها بعد أن يستيقظوا من نومهم.. فقالت الحورية الثانية..انهم ثلاثه وهدية واحدة لن تكفيهم فمن الواجب أن نحضر لهم ثلاثه هدايا لكل واحد منهم هدية.. وقالت الحورية الثالثه أنا سوف أهديهم غزالة جميلة تحرسهم وترعاهم وهم نيام وتخدمهم نهارا وتدير كل أمورهم….هكذا بعد أن صبر الملك وترك أموره لله تعالى.. أرسل الله من يحرس اطفاله وعاشوا بسعادة وامان بعيدا عن عمتهم الشريرة.. وكانت نهاية هذه العمه الشريره لم يرزقها الله بأطفال بعد زواجها..وعاشت حياة مريرة..بينما عاش الأطفال بفرح وسرور…

اقرأ:




مشاهدة 25