قصص اطفال عن حادث مروري‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 07:41

لقد تواعدت أنا وأصدقائي أن نتمشى بالسيارة. لما جاء الغد، جاءوني في الوقت المحدد ولكن لم أكن أشعر بصحة جيدة فاعتذرت لهم.

انطلقوا بدوني. وأخذوا أحد الشوارع الرئيسية الكبيرة. كان بجانب الشارع أرض تحت الإنشاء للأسف لم تكن هناك لوحات إرشادية. كما أن الشارع كان مائلا إلى اليمين. فانحرفت السيارة واتجهت إلى الحفرة حيث وقعت فيها. للأسف توفي جميع أصدقائي الخمسة. لقد شاءت إرادة الله سبحانه وتعالى ألا أخرج معهم ذلك اليوم ولذا كتب لي عمر جديد. ورغم سعادتي بنجاتي من هذا الحادث الأليم إلا أن فقد أصدقائي سبب لي حزن عميق لا ينسى. رحمهم الله جميعا

——————————————————————————–

يحكي عبد الله ناصر هذه القصة:
بينما كان أحد أقربائي ذاهبا الى ثادق لمزرعة عندهم توقف عند محطة بنزين وأثناء تحركه سقطت علبة ببسيى تحت قدمه واثناء محاولته أخذها ضغط على دواسة البنزين فاتجهت السيارة إلى حافة الطريق ثم انقلبت. لم يكن الانقلاب خطيرا لكنه سقط على حجر مما أدى إلى وفاته0
تعليق: هناك حوادث مميتة تحدث لأسباب يمكن تفاديها بسهولة. هذا الحادث مثال جيد لما أقصد. والواقع أنني كدت أن أقع في حادث بسبب علبة مرطبات أيضا. فلقد سقطت العلبة تحت دواسة الكابح دون أن أنتبه إليها. وحينما أضررت إلى توقف مفاجئ، فوجئت بأنني لا أستطيع ضغط الدواسة. وفقني الله لأن أتصرف بسرعة وأخرج العلبة قبل أن تقع كارثة0

الأخ عبد الله: نرجو التكرم بإرسال بريدك الإلكتروني لكي ننشره مع الموضوع0

———————————

وردتنا هذه القصة من أحد أصدقاء الموقع وهو يدرس في الولايات المتحدة الأمريكية
يقول الأخ الكريم أن أربعة شبان سعوديين توجهوا إلى مدينة أخرى دون علم أهلهم. وعند المساء رجعوا وهم يقودون السيارة بسرعة. حاول السائق تجاوز بعض السيارات ليفاجأ بسيارة قادمة من الجهة المعاكسة. ارتبك السائق وفقد السيطرة على السيارة واصطدم مع السيارة القادمة مما أدى إلى وفاة هؤلاء الشبان. ولقد حزنت حزنا شديدا على هؤلاء الشبان الذين كانوا من أصدقائي0

اقرأ:




مشاهدة 15